تفتح الأزهار أمام المنزل. تحديد الموضوع في هذه الجملة في اللغة العربية، تُعرف الجملة بالبنية التي لها معنى كامل، وتنقسم الجملة لغويًا إلى نوعين الجملة المادية، وهي الجملة التي تكون بدايتها أحد أنواع الأفعال، والجملة الاسمية هي الجملة التي تكون بدايتها أحد أنواع الأسماء، نباتي، حيوان، بشري أو غير حي، وتتكون من ركيزتين أساسيتين هما الفاعل والمسند، وهما اسمان اسميان. من وجهة النظر هذه، سوف نقدم لك من خلال الأسطر التالية فيما يتعلق بكل ما يتعلق بالجملة الاسمية.

تفتح الأزهار أمام المنزل. حدد الموضوع في هذه الجملة

تتكون الجملة الاسمية من ركيزتين أساسيتين الفاعل والمسند. المبتدى هو الاسم الذي تبدأ به الجملة الاسمية، والمسند هو الاسم الذي نقول فيه ما فعله الفاعل. بالنسبة لهذه الجملة، فإن الإجابة الصحيحة هي

  • تفتح الأزهار أمام المنزل. حدد موضوع هذه الجملة بكلمة زهور.

الزهور هي الموضوع لأن الموضوع يأتي في بداية الجملة الاسمية وهذا ما اختتمناه بتعريف الموضوع.

التعبير عن التعبير يفتح الزهور أمام المنزل

صيغة هذه الجملة هي كما يلي

  • الزهور موضوع مرفوع وعلامة مرفوعة بالضمة ظاهرة في النهاية.
  • الافتتاح بيان جديد وعلامة مرفوعة بواسطة العناق المرئي في النهاية.
  • في المقدمة موضوع ظرف مكان ثابت ونسبه، يفتح في النهاية، (أمام) نصف جملة من ظرف مرتبط بمسند ثانٍ محذوف يكون تقديره كائنًا أو موجودًا.
  • المنزل تضاف إليه صفة، وعلامة الجر هي الكسرة التي تظهر في النهاية.

حالات المسند في الجملة الاسمية

يحتوي موضوع اللغة العربية على ست حالات للموضوع في الجملة الاسمية، وهذه الأنواع هي

  • الاسم الظاهر ويشمل الأسماء المفرد والثنائي والجمع، على سبيل المثال المهندس نشط، وكلا المهندسين نشطين، والمهندسون نشيطون.
  • الضمير المنفصل ويشمل جميع الضمائر الاسمية المنفصلة، على سبيل المثال هو مهندس.
  • مصدر موثوق على سبيل المثال التعلم مفيد لك.
  • Majroor، يا رب على سبيل المثال لا علاقة لرب الحرية بالحرية.
  • مرسومة بالملحق كمثال هل لديك قلم
  • تعادل مع الباء الإضافي كمثال راتبك درهم واحد.

بهذا القدر من المعلومات الكاملة والكاملة، وصلنا إلى نهاية هذا المقال، بعنوان الزهور في بلوم أمام المنزل. حدد الموضوع في هذه الجملة، كما عبرنا من خلال هذه الجملة، فقد تحدثنا عن حالات الموضوع في الجملة الاسمية لإبلاغ قرائنا الأعزاء بجميع جوانب هذا الموضوع.