حكم المحبة والتعاون بين المسلمين، لأن التعاون والمحبة ضرورة إنسانية واجتماعية في هذه الحياة، ولا يمكن الاستغناء عنها. وعن معنى الحب وأهميته ومزاياه وأقسامه ودرجاته، ومعنى التعاون وأهميته ومزاياه وتقسيماته وبعض أشكاله.

حكم المحبة والتعاون بين المسلمين

  • أمر الله المحبة والتعاون بين المسلمين، وحث الدين الإسلامي على نشر المحبة والتعاون بين المسلمين، من خلال العديد من النصوص الشرعية، سواء كانت آيات قرآنية شريفة أو أحاديث نبوية شريفة.

الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم العديد من الآيات القرآنية التي تحث على المحبة والتعاون بين المسلمين وسائر المخلوقات، وهذه الآية ساعدوا بعضكم بعضاً في البر والتقوى ولا تتعاونوا في الإثم والعدوان وتخافوا الله عز وجل. قال الله تعالى إذا تقاتل مؤمنان يصنعان السلام مع بعضهما البعض، فالباقيت على بعضهما من يريد فقاثلوا طيفي لأمر الله، فإن الأرباح تصلي بينهم الصالحين ويقسطوا أن الله يحب هؤلاء * ولكن المؤمنون إخوة يصنعون الصلح بين إخوانكم. وقال الله تعالى {أمسكوا بحبل الله جميعًا بينكم، واذكروا فضل الله عليكم، لأنكم كنتم أعداء، وانضم إلى قلوبكم فاصبتم إخوانهم. كنت على حافة بئر من نار بامتنان لأن نعم الله سوف يخفف آياته بالنسبة لك حتى يتم إرشادك.}

معنى الحب

الحب لغويًا هو الحب، وهو نقيض الكراهية، وأصل هذه المقالة يدل على الضرورة والثبات، واشتقاقها من من يحبه عند الضرورة. ما تراه وتفكر فيه جيد. قال الهراوي “الحب تعلق القلب بين الإصرار والإحسان، في العطاء ومنع الأفراد.

اهمية الحب

قال الراغب “لو أحب الناس بعضهم بعضا وعاملوا بالحب استغنىوا عن العدل، فقد قيل العدل وريث المحبة، لا محبة، لذلك عظَّم الله النعمة بغرسها. محبة أهل الطائفة، لهم الرحمن الرحيم، أي المحبة في القلوب، تنبيهاً بأنها تجلب المعتقدات، وهي خير من الخشوع، لأن الخوف يصد، والحب يؤلف، وله قيل طاعة الحب خير من طاعة الخوف، لأن طاعة الحب تأتي من الداخل، وطاعة الخوف من الخارج، وتزول مع زوال سببها، وعاشوا وباركوهم.

بركات الحب

من فوائد وآثار الحب

  • دلالة على كمال عقيدة الإسلام وصلاحه.
  • الحب يغذي النفوس والقلوب، وبه يهدئ العيون، فالحياة هي التي تحرم منها من بين الأموات.
  • تظهر آثار الحب في الشدائد والضيق.
  • ومن ثمرات الحب نعيم ولذة في الدنيا تؤدي إلى النعيم والسرور في الآخرة.
  • محبة الناس مع اللطف معهم تحقق الكمال البشري لمن يبحثون عنه.
  • محبة الإخوة في الله محبة الله ورسوله.
  • محبة الله تجعل من يحبون بعضهم البعض من أجل محبة الله أولئك الذين يبحثون عن الظل في ظل الله القدير في اليوم الذي لا يوجد فيه إلا الظل.
  • لا يكتمل إيمان الإنسان إلا إذا كان حبه لأخيه يحقق ما يحب لنفسه، وهذا يخلصه من مرض الأنانية.
  • اشعر بحلاوة الإيمان وتذوق الرضا وتمتع بالراحة النفسية.

أقسام الحب

وقد قسم بعض العلماء الحب إلى أنواع، مثل ابن القيم الذي قسمه إلى أربعة أنواع، وهي محبة الله، وحب ما يحب الله، وحب الله، وهو الحب المتعدد الآلهة، وحب الله والله. وابن حزم الذي قسمه إلى تسعة أنواع وهي

  • أن نحب الذين يحبون بعضهم البعض في سبيل الله تعالى، إما بسبب الاجتهاد في العمل، أو لاتفاق في أصل النحلة والعقيدة، أو لفضيلة المعرفة التي أسبغها الإنسان عليه.
  • القرابة الحب.
  • محبة الألفة بالمشاركة في الطلبات.
  • حب الشركة والمعرفة.
  • حب العدل نضعه مع أخيه.
  • أحب الجشع في الحبيب جاه.
  • حب أولئك الذين يحبون بعضهم البعض لسر يحتاجون إلى تغطيته.
  • الحب لتحقيق المتعة والانتقال من الفتن.
  • حب العبادة الذي ينقصه فقط ما ذكرناه في ربط النفوس.

رتب الحب

قسم العلماء الحب إلى عدة درجات، ومن هؤلاء العلماء ابن قيم الجوزية، الذي رفعه إلى عشر مراتب، وهي على النحو التالي

  • العلاقة تسمى علاقة ارتباط القلب بالمحبوب.
  • الوصية هو ميل القلب إلى حبيبه وطلبه لها.
  • – الصباح هو سكب القلب فيه فلا يصب به صاحبه كسكب الماء في الجدران.
  • الغرام هو الحب الضروري للقلب الذي لا ينفصل عنه، بل يرافقه كما يرافق الخصم خصمه.
  • الوداد أنقى حب.
  • الشغف ويقال الشغف على هذا. إنه واقع في حبه. كان شغفه محبوبا. أي أن حبه وصل إلى قلبه.
  • عشق إنه حب مفرط يخشى صاحبه.
  • تاتام إنه إخلاص وذل.
  • العبادة وهي فوق دار الأيتام، فالعبد هو من يملك الحبيب من العبودية، ولم يبق منه شيء. انتهى من الذي أكمل رتبته.
  • الخيلة التي انفرد بها الصديقان إبراهيم ومحمد صلى الله عليهما الصلاة والسلام.

معنى التعاون

التعاون لغويًا هو مساعدة هو الراعي للقضية، ويساعده في شيء واحد يساعده، ويساعده، ومعه يطلب العون، والتعاون من الناس يساعدون كل واحد منهم. أخرى، ومساعدة مساعدة جيدة للناس، أو للكثير منهم، والتعاون، اصطلاحيًا هو المساعدة في الحقيقة في السعي وراء الحقيقة. الأجر يأتي من الله القدير.

أهمية التعاون

لقد جعل الله القدير التعاون غريزة جبلية، وقد فعل ذلك في كل مخلوقاته صغيرًا وكبيرًا، رجالًا ونساءً، انسوها وجنّاتها. لذلك فإن التعاون من ضرورات الحياة التي لا يمكن الاستغناء عنها. بالتعاون يتم إنجاز العمل في أقصر وقت وبأقل جهد، ويحقق الهدف بسرعة وبشكل مثالي. وتجدر الإشارة إلى أن نصوص الشريعة جاءت في خطاب جماعي، فظهرت كلمة تعالى “يا أيها الذين آمنوا” (89) مرة، وكلمته أيها الناس عشرين مرة، وكلمته أولاد الله. آدم خمس مرات، دلالة على أهمية اللقاء والتعاون والتكامل، مثل الرسول صلى الله عليه وسلم، وحث على التعاون يسمى.

فوائد التعاون

من فوائد وآثار التعاون

  • يستفيد كل فرد من خبرات وتجارب الآخرين في مختلف جوانب الحياة، وإظهار القوة والتماسك، وتنظيم وقتهم وتوفير جهودهم.
  • وهي من ثمار الأخوة الإسلامية ووسيلة لإزالة الظلم عن الذين وقعوا فيها ولحماية الفرد.
  • تقاسم العبء وتخفيف العبء، وسهولة التعامل مع الأخطار التي يواجهها الشخص من حوله، وسهولة أداء المهام الهامة التي لا يستطيع الأفراد القيام بها.
  • القضاء على الأنانية وتقدير الذات، من أهم ركائز النجاح والتميز، ومن ثمار الإيمان.
  • سبب الاستعاضة عن الله، وسبب كسب محبة الله ورضاه، وإسعاد الفرد.
  • يزيل الأحقاد والكراهية والحسد من القلوب، ويساعد الفرد على بذل المزيد من الجهد والقوة ويساعد على الإسراع في التنفيذ.
  • إنه يسرع عجلة التطور العلمي والتقدم التقني، ويولد قلبًا سليمًا، ويكسب حب الآخرين، ويقود الفرد إلى إتقان العمل.
  • يولد لدى الفرد شعوراً بالقوة، ويجدد وينشط طاقة الفرد، ويسهل ويسهل العمل، ويقوم بأكبر الاستثمارات.
  • هذا يقلل من ازدواجية العمل، ويصبح واضحًا للفرد ما لديه من طاقة وخبرة وقدرات، وشرح طريقة لتسخير الكليات والطاقات المهدرة بشكل مناسب لصالح الفرد والمجتمع.

أقسام التعاون

ينقسم التعاون إلى قسمين التعاون في البر والتقوى، والتعاون في الإثم والعدوان. قال ابن تيمية التعاون قسمان الأول التعاون في البر والتقوى؛ الجهاد بوضع حدوده وإعماله وإعطائه لمن يستحقه. وهو أمر أمر به الله ورسوله، ومن تركه خوفا من الظالمين فقد ترك للعيان، أو الاكتفاء، ضلالا أنه طائش. يستحق الضرب، وسرعان ما ؛ وهذا ما نهى الله عنه ورسوله. إذا تم أخذ الأموال بشكل غير قانوني، ولم يكن من الممكن إعادتها لأصحابها كما هو الحال مع العديد من أموال السلطان ؛ ساعد في إنفاق هذه الأموال لصالح المسلمين، مثل دفع ثمن الحدود والإنفاق على المقاتلين، إلخ. بمساعدة البر والتقوى. “

صور التعاون

هناك أشكال عديدة من التعاون، منها ما يلي

  • التعاون في معالجة الغاز.
  • التعاون في الدفاع عن الظلم.
  • التعاون في الحزم والالتزام بالحقيقة.
  • التعاون في دعوة الله.
  • التعاون في زواج العزاب.
  • التعاون في البحث عن المعرفة والفهم في الدين.
  • التعاون على إغاثة المنكوبين وتلبية حاجات المحتاجين.
  • تعاون مع الأمير الصالح ونصحه وساعده في أداء واجباته.
  • قدم النصيحة لمن يحتاجها.
  • مساعد الخادم.
  • التعاون على نشر الفضيلة ومنع الرذيلة.
  • التعاون في جمع التبرعات والزكاة والزكاة وتوزيعها على من يستحقها.
  • التعاون لحل الخلافات والنزاعات التي تنشأ داخل المجتمع المسلم.
  • التعاون في ترسيم الحدود والحفاظ على أمن البلاد.

وهكذا وصلنا إلى ختام مقالنا الذي تعرفنا فيه على حكم المحبة والتعاون بين المسلمين، ومعنى الحب وأهميته ومميزاته وانقساماته ودرجاته، ومعنى التعاون، وأهميته، مزاياها وأقسامها وبعض أشكالها.