ما هو حديث الرسول عن الديوث، فالغيرة على العرض هي من القيم التي زرعها الله تعالى في الإنسان المسلم الصالح بالفطرة، لأن الغيرة هي من صفات الله عز وجل، فقد هذه الصفة عنه -عز وجل- في الآياتآنية والأحاديث الشريفة، حرم الله تعالى كل ما ينافي هذه الخصلة النبيلة، فيما بينها خصال الرجل الديوث التي تنافيها، وتؤدي إلى فجور كبير والعياذ بالله، وفي مقالنا عبر سوف نقدم أحاديث نبوية صحيحة عن الديوث وعقابه.

معنى الديوث

يطلق عليه اسم القوَّاد، ويقال “يقود الناس على أهل بيته لفعل الفاحشة بهدف منفعة والعياذ بالله منه”.، وله معان أخرى باللغة العربية، فيقال “دَيّثَ الشيءَ” أي لينه وسهله، ويقال “دَيّثَ الطَّريقَ” أي وطَّأه وذلله، يطلق مصطلح الديوث على فاقد القراءة والنخوة والغيرة على كل من يقع في عرضه، سواء من محارمه أو أهله بيته وكل من له الولاية عليه منهم، يمكن له يردعهم عن هذة المعصي المعص ٧.

ما هو حديث الرسول عن الديوث

هناك عدة أيام من العهد في السنة النبوية الشريفة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- بحق الديوث وما عاقبته في الآخرة، ومن هذه الأحاديث صحيح أو ضعيف، ومن الأحاديث الصحيحة العديدة التي تذكرها في ذلك، نذكر ما رواه عمار بن ياسر -رضي الله عنه- عن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال “ثلاثة لا يدخلون الجنَّةَ أبدًا الدَّيُّوثُ، والرَّجِلَةُ من النساءِ، ومُدمنُ الخمرِ قالوا يا رسولَ اللهِ! أما مُدمنُ الخمرِ فقد عرَفْناه، فما الدُّيُّوثُ فقال فما الرَّجِلَةِ من النساا. قال التي تشبَّه بالرصاص »، وفي الحديث الشريف ثلاثة أصناف من الناس لا يدخلون الجنة، ومنهم الديوث بقبح.

حديث الرسول عن الديوث ابن باز

لم يذكر في فتاوى الإمام ابن باز -رحمه الله تعالى- أنه روى أحاديث النبي -عليه الصلاة والسلام- عن الديوث وعقابه بعدم دخول الجنة، وفي سؤاله عن صحة الحديث الذي ورد فيه حرمان دخول الديوث إلى الجنة، قال “يروى في حديث النبي ﷺ نعم، نسأل الله العافية “، وعن تعريف الديوث، قال الإمام” المعروف أن الديوث هو يرضى الفاحشة في أهله، يرضى بأن تزني، يرضى بفعلها الفاحشة، هذا الديوث الذي يرضى بمعصية، والشر في أهله، الفساد في أهله، يقرهم ونسخه الفلوس، والله أعلم، والله أعلم.

صحة حديث لا يدخل الجنة ديوث

وقد جاء الحديث عن الحديث عن هذا الحديث عن الصحابي، ولكن هذا الحديث صحيح، مروياً عن الصحابي عمار بن ياسر -رضي الله عنه- وهو الحديث الذي ذكرناه سابقاً، وقد أخرجه الألباني في صحيح الترغيب صفحة رقم 2071، وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان صفحة رقم 10800، كما ذكرت أحاديث أخرى بلفظ مختلف، مروية عن عبد الله بن عمر –رضي الله عنه- تحمل ذات المعنى، حيث النبي -عليه الصلاة والسلام- قال أن ديوث لا يدخل الجنة ..

حكم الديوث في الإسلام

الديوث في الإسلام، الإسلام، حتى يتوب إلى الله تعالى، فالديوث بفعله يناقض تعاليم الدين في أمر النبي -عليه الصلاة والسلام وهذا ما جعله يعرض مشروعاً، وقد ذكر في الأحواء إن لم تجد من يردعها، والرجال مكلفون ذلك وهذا ما جعل الدفاع عن العرض مشروعاً، ومن مات في سبيل ذلك عد شهيداً، ل ل النبي صلى الله عليه وسلم من قتل دون أهله فه. رواه أحمد وصححه الأرناؤوط ”، والله أعلم.

هل يسامح الله الديوث

يمكن أن يسامح الله الديوث في حال التوبة النصوحة، وهذا ما ذهب إليه العلماء على موقع إسلام ويب، في السؤال الموجه عن قبول الله تعالى

وأما بخصوص هل للديوث من توبة، فالجواب نعم، لأن الله تعالى ذكر في محكم كتابه أنه يغفر الذنوب جميعاً حيث قال قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}، والله أعلم.

حديث عن الغيرة على العرض

الرجل الغيور على عرضه، ومن ذلك نذكر ما ورد في صحيح البخاري صحيح عن غيرة الصحابي سعد بن عبادة -رضي الله عنه- ورد النبي -عليه الصلاة والسلام- عند سماعه قصة مروءته، وجاء في الحديث “قالَ سَعْدُ بنُ عُبَادَةَ لو رَأَيْتُ رَجُلًا مع امْرَأَتي لَضَرَبْتُهُ بالسَّيْفِ غيرَ مُصْفَحٍ، فَبَلَغَ ذلكَ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فَقالَ أتَعْجَبُونَ مِن غَيْرَةِ سَعْدٍ، واللَّهِ لَأَنَا أغْيَرُ منه، واللَّهُ أغْيَرُ مِنِّي، ومِنْ أجْلِ غَيْرَةِ اللَّهِ حَرَّمَ الفَوَاحِشَ ما ظَهَرَ ومنه الجُنَ، ولَا أحَدَ أحَبُّ إلَيْهِ العُذْرُ مِنَ اللَّهِ، ومِنْ أجْلِ ذلكَ بَعَثَ المُبَشِنِينَ والمُنْذِرِينَ، ولَا أحَدَ أحَبُّ إلَيْهِ المَنِدْنُ مِنَ مِنَ.[5].

وبه القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان ما هو حديث الرسول عن الديوث، والذي يعرفنا من خلاله ومن هو الديوث وحكمه وتوبته وبعض الأحاديث التي في حقه مع استبيان صحتها، كما قدمنا ​​حديث عن الغيرة على العرض.