التخطي إلى المحتوى

تراجعت أسهم شركة مايكروسوفت يوم أمس الخميس بخسارة قيمتها 17 مليار دولار، بعد أن أمر قاضٍ اتحادي في واشنطن بوقف جميع الأعمال المتعلقة بعقد للحوسبة السحابية بقيمة 10 مليارات دولار لصالح البنتاغون، في انتصار لشركة أمازون، التي تحدت منح العقد الذي كانت مدته 10 سنوات، ويعد أحد أكبر عقود التكنولوجيا من البنتاغون، وكان من المقرر أن تبدأ شركة مايكروسوفت العمل عليه خلال هذا الشهر.

خسائر بـ 17 مليار دولار

أمرت القاضي باتريشيا كامبل سميث، من محكمة المطالبات الفيدرالية بالعمل لوقف مشروع البنية التحتية المشتركة للدفاع المشترك، والمعروف باسم JEDI، إلى أن يتم حل التحدي القانوني لشركة أمازون.

تكبد سهم مايكروسوفت، التي تبلغ قيمتها 1.4 تريليون دولار، خسارة بنسبة 1٪ من القيمة السوقية للشركة يوم الخميس، وقدرت قيمة الخسائر بـ 17 مليار دولار حيث انخفضت أسهم مايكروسوفت  من 185.40 دولارًا عند 2.11 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى خلال اليوم عند 183.16 دولارًا في 2.16 مساءً وأغلقت حول هذا السعر.

العملية ملوثة بالسياسة

أصدر قاضي محكمة المطالبات الفيدرالية، الأمر المؤقت يوم الخميس، بعد أن زعمت شركة أمازون أن الرئيس ترامب يتحيز ضد جيف بيزوس رئيس ومالك أمازون، ومنع الشركة من الفوز بعقد البنتاغون السحابي بقيمة 10 مليارات دولار والذي فازت به مايكروسوفت.

ارتفعت أسهم أمازون يوم الخميس لفترة وجيزة، بعد إعلان الأمر بوقت المشروع مؤقتًا، لكنها تحولت بعد ذلك إلى سلبية، وكان من المتوقع في البداية أن تفوز أمازون بهذا العقد مع وزارة الدفاع التي ستنشئ سحابة لتخزين وإدارة البيانات العسكرية والدفاعية، لكنها فقدت العقد في مفاجأة كبيرة، لذا طلبت الشركة أمر قضائي من المحكمة في الشهر الماضي، بعد أن أدعت أن العملية كانت ملوثة بالسياسة.

تدعي أمازون أن ترامب ومسؤولين آخرين أخرجوا الشركة خارج العقد بسبب ثأر الرئيس ترامب الشخصي ضد بيزوس.

من جهتها قالت مايكروسوفت، في بيان، إنها شعرت بخيبة أمل من التأخير الإضافي، لكنها قالت إنها تعتقد أنه في نهاية المطاف سيسمح لها بالمضي قدما في المشروع، في حين لم يعلق البنتاغون أوأمازون على الفور على طلب التعليق.