تعليم

يعلل الطلبه انشاء الاسطول البحري الاسلامي ( تم الإجابة )

الطلاب يشرحون تأسيس الأسطول البحري الإسلامي

الطلاب يشرحون تأسيس الأسطول البحري الإسلامي

إليكم إجابة على سؤال يبرر إنشاء الأسطول البحري الإسلامي. أرسل الله سبحانه وتعالى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ليدعو الناس إلى عبادته وحده دون شريك، ومرت دعوته بعدة مراحل، ابتداء من مكة المكرمة ثم المدينة المنورة، بأمر بالانتشار. الإسلام في مختلف بقاع الأرض، وحمل راية تلك الدعوة الصحابة الذين خاضوا المعارك لرفع راية الإسلام وإقامة الدولة الإسلامية، وشهد عصرهم العديد من الفتوحات الإسلامية التي هدفت إلى توسيع انتشار الدين الإسلامي، و خلال تلك الفتوحات أدركوا أهمية الأسطول البحري الإسلامي لأسباب محددة نوضحها لكم من خلال الخطوط. هذه المقالة في.

سبب إنشاء الأسطول البحري الإسلامي.

  • سبب بناء الأسطول البحري الإسلامي أدى إلى رغبة المسلمين في حماية الشواطئ الإسلامية من غارات السفن الرومانية.
  • وأيضًا لاستخدام هذا الأسطول في غزو بلاد روما عن طريق البحر، وغزو مدينة القسطنطينية بهدف القضاء على الإمبراطورية البيزنطية.
  • ومن أسباب التأسيس أيضًا الدفاع عن المناطق الداخلية المفتوحة والاستيلاء على الجزر القريبة من ساحل بلاد الشام.
  • ولكي تستمر علاقات التجارة الخارجية مع دول البحر الأبيض المتوسط.

أول من أنشأ الأسطول البحري الإسلامي

  • لما فتح المسلمون مخارج البحر ؛ لم يسبق لهم أن خاضوا حربًا في الأساطيل البحرية من قبل.
  • اكتشفوا أن سلامتهم وأمن المناطق المفتوحة كانا مهددين من قبل الأسطول البيزنطي، ومن هنا جاءت فكرة بناء أسطول إسلامي.
  • وأول من اقترح بناء هذا الأسطول كان معاوية بن أبي سفيان، الذي كان يطلب من معلمنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه أثناء خلافته أن يركب فوق البحر ويغزو قبرص.
  • فأرسل الفاروق عمرو بن العاص يطلب منه أن يصف البحر وراكبه. ورد عمرو بن العاص بقوله: “لقد رأيت مخلوقًا عظيمًا على مخلوق صغير، فغرق المال، وإذا نجا البرق”.
  • ولما قرأ الفاروق رد عمرو بن العاص أنه رفض طلب معاوية بناء الأسطول والإبحار في البحر.
  • وقال الفاروق لمعاوية: “لا، بسبب من بعث إلى محمد الصدق، ما عندي فيه مسلم إطلاقا … والله لسبب مسلم أعز عليّ مما احتوى الرومان، لذا كن حريصًا على تقديمه لي.
  • ولما تولى استاذنا عثمان بن عفان رضي الله عنه الخلافة بعد استاذنا عمر بن الخطاب ؛ كرر معاوية طلبه، وامتثل عثمان لهذا الطلب، ولكن بشرط أن يصعد المسلمون إلى البحر ويغزوون البحر اختياريا.
  • أمر عثمان كل من معاوية عبد الله بن أبي الصرح بتقديم كل ما يلزم لبناء الأسطول من أجل تأمين حدود الدولة الإسلامية البحرية والبرية بصد هجمات الرومان على سواحل مصر والانتفاضة.
  • بدأ هذا الأسطول بعدة سفن كانت موجودة في ميناء الإسكندرية في مصر وميناء عكا في بلاد الشام.
  • ثم بدأ بناء السفن، حتى أصبحت الأسلحة البحرية إحدى الاستراتيجيات التي قامت عليها العسكرة الإسلامية لأول مرة في التاريخ الإسلامي.
  • وقد مورست العمليات البحرية باستخدام هذا السلاح بسرعة كبيرة واستفاد منها المسلمون لتحقيق انتصاراتهم.

أهمية الأسطول البحري الإسلامي

  • استُخدم الأسطول البحري المسلم في معارك مختلفة، كان أولها غزو جزيرة قبرص عام 28 هـ، وكان ذلك أول غزو بحري للمسلمين حققوا فيه نصراً عظيماً.
  • شجع هذا النصر المسلمين على تطوير هذا الأسطول لمواصلة الفتح عن طريق البحر.
  • واتخذ المسلمون جزيرة قبرص قاعدة في البحر الأبيض المتوسط ​​لإمداد أساطيلهم وإبلاغهم بأخبار العدو.
  • في عام 34 هـ خاض المسلمون معركة دات السواري التي حشد فيها الرومان جيشا قوامه 500 أو 600 سفينة.
  • قاد عبد الله بن أبي الصرح أسطولاً مصرياً من 200 سفينة لملاقاة الرومان في البحر.
  • كما قاد معاوية بن أبي سفيان أسطولاً من بلاد الشام لمحاربة الرومان عن طريق البحر.
  • نشبت معركة كبيرة بين المسلمين والروم، وجه فيها المسلمون ضربة قاتلة للأسطول البيزنطي بقيادة قسطنطين بن هرقل.
  • ونتيجة لتلك المعركة دُمِّر الأسطول الروماني، وأصيب الإمبراطور البيزنطي قسطنطين الثاني، وهرب من ساحة المعركة، إضافة إلى إصابة الآلاف من الرومان.
  • وبهذا الانتصار، استطاع المسلمون تأمين حدود الدولة الإسلامية، ولم يعودوا يخشون الصعود إلى البحر، وسعى لبناء أسطول كبير سيادي في البحر الأبيض المتوسط.
  • جعل المسلمون الإسكندرية مقرًا لبناء السفن بأيدي العمال المصريين الذين استعانوا بخبرة الرومان في هذا المجال.

وهنا وصلنا إلى خاتمة مقالتنا التي أجبنا من خلالها على سؤال يشرح تأسيس الأسطول البحري الإسلامي، كيف نشرح أول من أسس الأسطول البحري الإسلامي وأهميته في المعارك، تابع المزيد من المقالات على الدراما نيوز العربية الكاملة.

مراجع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى