التخطي إلى المحتوى

أظهرت نتائج استطلاع أجرته شركة تعمل في مجال إكسسوارات الهواتف المحمولة، حول صور سيلفي، أن عدد كبير من هواة تصوير السيلفي يعرضوا حياتهم للخطر، حيث كشف أكثر من 40 % من المشاركين في الاستطلاع الذين بلغ عددهم 2023 شخصًا، أنهم عرضوا حياتهم للخطر خلال محاولتهم تصوير سيلفي مثيرة.

استعداد للتعرض للخطر

وقالت صحيفة “نيويورك بوست”، تبين أن أكثر من 50% من المشاركين في الاستطلاع، أعربوا عن استعدادهم  للتعرض للخطر من أجل الحصول على لقطة سيلفي مثالية مثيرة، وذكر 41 % أنهم خاطروا بالفعل وهم يلتقطون صورة سيلفي، في حين أكد 4% أنهم عرضوا حياة أخرين للخطر وهم يصورن سيلفي.

ووفق نتائج الاستطلاع كما تقول”نيويورك بوست” اصيب 11% بجروح عند محاولتهم التقاط صورة سيلفي، حيث ذكر بعضهم أنه سقط من فوق تلة، ومنهم من سقط من على دراجة ومنهم من ضربته موجة مياه بحرقوية.

يذكر أن الصحف تناولت خبرًا في مارس الماضي، عن تعرض سائحة في ولاية أريزونا الأمريكية لهجوم من نمر أسود، عندما حاولت التقاط صورة سيلفي من هاتفها المحمول، لكن لحسن حظها أفلتت من النمر بأعجوبة.

أكثر من ضحايا أسماك القرش 

في وقت سابق، نشرت مجلة “طب الأسرة” في الهند، أن 259 شخصا من دول العالم المختلفة، ماتوا خلال الفترة بين عامي 2011 و2017، في عدد حواث بلغ  137 حادثا شخصيا أثناء التقاط الصور، فيما راح ضحية لأسماك القرش  50 شخصًا فقط في نفس الفترة.

وتجدر الإشارة أن العديد من الأطباء حذروا من خطورة السيلفي، وقالوا إن الأشخاص الذين ينتابهم شعور بضرورة قيامهم بنشر صورهم بشكل مستمر على وسائل التواصل الاجتماعي، قد يكونوا يعانون من حالة مرضية وربما يحتاجون إلى مساعدة ضرورية.

وقد ظهر مصطلح عرف بـ ”التهاب السيلفي” نشرفي المجلة الدولية للصحة العقلية والإدمان، ووجد أن هناك ثلاث فئات من الإصابة بـ ”التهاب السيلفي” هي المحدود، والحاد، والمزمن.

المحدود: هم الاشخاص الذين يلتقطون على الأقل 3صور سيلفي في اليوم دون أن يقوموا بنشرها على وسائل التواصل الاجتماعي.

الحاد: هم الأشخاص الذين يقومون بنشر صورهم التي التقطوها في نفس اليوم.

المزمن: فهم الذين لايستطيعون السيطرة علي رغبتهم في التقاط الصور لأنفسهم على مدار الساعة، والنشرعلى  وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من ست مرات في اليوم.

error: Content is protected !!