تعليم

نستنتج من الحادثة أن المتنبي كان

نستنتج من الواقعة أن المتنبي كان (5) من الشعراء والحكماء العرب، حتى اشتهر بتميز شخصيته، والغموض فيها، حيث حير شعره الناس، وكان من الصعب أن فهم يفهمون ما قصده، ما أسماه ابن راشد ليطلق على المتنبي اهتمام الناس ورضا الدنيا، ولم يعجبه. أي شعر عربي بالاهتمام والاهتمام الذي لقيه شعر المتنبي، كما أوضحه اللغويون والمنفيون، ومنهم أبو علاء المعري، وابن جاني، وابن سيدة، والمتنبي كتب عددًا كبيرًا من القصائد المتنوعة، وصولا إلى 326 وهو سجل تاريخي، لكل ما حدث في القرن الرابع الميلادي مثل سيرة الشاعر نستنتجها من حادثة المتنبي.

نستنتج من الحادث أن المتنبي كان الحل الصحيح

ومن خلال قراءتنا لقصائد المتنبي نستطيع تحديد مدى حكمته وتطوره على مدار الأيام، خاصة في قصائده اللاحقة، واختلفت الأقوال في سبب تسمية المتنبي بهذا الاسم.، وهذه الأقوال هي كالتالي.

  • يقال أن المتنبي ادعى منزلة الرسول، ولهذا سمي بالمتنبي، وكان سبب حبسه من محافظ حمص، وهذه القصة غير صحيحة.
  • الرواية الثانية: أن سبب تسميته بالمتنبي تقواه، وحرصه على علمه يصرفه عن الفجور، وكان له مكانة عالية بين اللغويين، وقد ورد ذكر الأنبياء كثيراً في شعره.
  • قال أبو علاء المعري في كتابه: أن سبب تسمية المتنبي بالنبوة، فهو المكانة المرتفعة، لعلوها، وليس لظهورها بالنبوة.

وتجدر الإشارة إلى أن قصيدة “الحصان والليل والبدو تعرفني” للمتنبي كانت سبب وفاته على يد أحد اللصوص.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى