التخطي إلى المحتوى

دعاء ليلة 23 من ليالي القدر  اعمال ليلة القدر أفضل دعاء ليلة القدر 1441 مكتوب ليلة القدر تقع بأحد ليالي شهر رمضان الكريم حيث يوجد بحياتنا تقويمان، التقويم الميلادي ذلك الذي بدأ بميلاد رسول الله عيسى عليه السلام وتقويمٍ هجري بدأ بهجرة رسولنا ونبينا الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، التقويم الهجري يشمل كافة أعياد ومناسبات المسلمين وبه الشهر الفضيل “شهر رمضان المبارك” الذي تقع بيه أعظم ليلة بكل عام، لما لها من عظيم.

دعاء ليلة القدر 23 رمضان 1441

” اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي فِيهِ أَبْوَابَ فَضْلِكَ، وَ أَنْزِلْ عَلَيَّ فِيهِ بَرَكَاتِكَ، وَ وَفِّقْنِي فِيهِ لِمُوجِبَاتِ مَرْضَاتِكَ، وَ أَسْكِنِّي فِيهِ بُحْبُوحَةَ جَنَّاتِكَ، يَا مُجِيبَ دَعْوَةِ الْمُضْطَرِّينَ “”.

القدر بنفوس المسلمين عامةً، والسبب وراء ذلك هو إيمان المسلمين بنزول القرآن في هذه الليلة المباركة والدليل على ذلك بسورة القدر، وقد ورد أيضًا أن منزلة هذه الليلة خير من ألف شهر. حيث تهبط الملائكة للأرض حاملةً للرحمة إلى بزوغ الفجر، وتحث السنة النبوية على تحري تلك الليلة وهي تقع بأحد الليالي العشر الوترية.

دعاء ليلة 23 من ليالي القدر 2020

  • من المُحتفل بها؟ مُسلمي العالم.
  • متى تتكرر؟ سنويًا “وفقًا للتقويم الهجري”.
  • نوع المناسبة: دينية.
  • بما تتعلق المناسبة؟ بشهر رمضان.

ماذا تعني كلمة القدر؟

بلغتنا العربية القدر هو اسم مصدر

قدّر/ يُقدِّر/ تقديرًا

وفي رأيٍ آخر أنها

قدّر/يُقدِّر/ قدرًا، تأويلًا لما قضاه الله وأمر به.

ويقال أيضًا أنه مساواة الشيء لغيره دون زيادة أو نقص.. وتعني قدر الله هذا الأمر بقدرٍ ما: أي جعله مساويًا لما تدعو له الحكمة.

لماذا سُميت ليلة القدر بهذا الاسم؟

  • نسبةً إلى القدر أو الشرف كما يقال رجلٌ ذو قدرٍ جليل “ومعناها ذو شرف”.
  • يُكتب بهذه الليلة ما سيكون من أمور حتى العام القادم.
  • من معاني القدر التعظيم إذًا فهي ليلة عظيم شأنها، لما شملته من خصائص، والذي يحييها يعظم قدره، يقال أن القدر التضييق أي إخفائها وعدم القدرة على تحديدها من بين الليالي العشر الأخيرة، قال أيضًا الخليل بن أحمد: أنها سميت بهذا الاسم، لضيق الأرض بالملائكة؛ نظرًا لكثر عددهم.
  • قيل أيضًا أن كافة أحكام السنة تقدر بها “فيها يُفرَّق كل أمرٍ حكيم”.

ما جاءت به السنة عن ليلة القدر:

جاء بصورة القدر ” إنَّا أنزلناه في ليلةِ القَدْرِ”

كما روي عن عائشة رضي الله عنها في صحيح البخاري أنه قال صلى الله عليه وسلم “تحرُّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان” صحيح..

كما قال رسولنا الكريم “من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفر له ما تقدم من ذنبه” – حديث نبوي.

كما روي عن أمنا عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ( يا رسول الله، أرأيت إن علمت أي ليلة هي ليلة القدر ما أقول فيها؟ فقال: “قولي اللهم إنك عفوٌ كريم، تحب العفو، فاعف عني”) صدق رسولنا الكريم.

وعن عبدالله بن أنيس أنه قال: ” يا رسول الله، أخبرني بأي ليلةٍ تبتغي ليلة القدر؟ فقال: لولا أن يترك الناس الصلاة إلا في تلك الليلة لأخبرتك”.

شأن ليلة القدر:

عظم الله ليلة القدر حين قال “وما أدْراك مَا لَيْلَةُ القَدْر” وهذا لعظم شأنها وبيان أنها خير من ألف شهر وذلك بيان أيضًا أن العمل الخيِّر بهذه الليلة أفضل من العمل بألف شهر، ومن عاصر أي من علامات ليلة القدر فقد رآها، وبالغالب لا تظهر علاماتها إلا بعد انتهائها، كـ انعدام شعاع الشمس بالصباح التالي لها، اعتدال حرارتها.

ومن حدث وعاصر هذه الليلة وأحسن النية بالطاعة والتضرع نال من جليل فضلها وعبادته بها تعادل عبادة ألف شهر.

وقيام تلك الليلة يكن بالصلاة بعدد معين من الركعات؛ كثر أو قل، كما يستحب إطالة القراءة وتقليل السجود وليس العكس.. كما أن من يُسعفه لسانه للنطق بدعوةٍ ما بهذه الليلة، عُد ذلك من علامات الإجابة وحدوثها وقد قال الله في كتابه العزيز عن هذه الليلة “تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر”

كما روي عن رسول الله نزول جبريل وسط جمعٍ من الملائكة للصلاة والسلام على أي عبدٍ يتضرع ويذكر ربه ووقت نزولهم من وقت الغروب وحتى بزوغ الفجر.. حاملين كل أمر قدره الله بهذا العام من أمور عباده وقيل أيضًا عن في كتابه العزيز “إنا أنزلناه في ليلةٍ مباركة إنا كنا منذرين فيها يفرق كل أمرٍ حكيم” أي كل أمرٍ مُقرر.. ففيها توزع آجال البشر من موتٍ، حياة، عطاء، قحط وكل ما يحل بالبشر من قضاءات إلاهية.. وورد هُنا أيضًا “سلامٌ هي حتى مطلع الفجر” فهي أمان على أولياء الله وأولي طاعته فيعجز الشيطان عن ممارسة حيله ومكايده أو أن يمس أي مسلمٍ على وجه الأرض بأي سوءٍ يذكر وتطول تلك الحالة إلى بزوغ الفجر.

وعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها “يا رسول الله إن علمت الليلة ماذا أقول بها؟” فقال: اللهم إنك عفوٌ كريم، تحب العفو، فاعف عنا”.

ومن أكثر الأدعية ترديدًا على لسان رسول الله بطيلة حياته “ربنا آتنا في الدنيا وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”.

 ما هي علامات هذه الليلة؟

ورد عن الشيخ ابن عثيمين أن ليلية القدر نوعان من العلامات ” مقارنة، لاحقة” ومن المقارنة:

– شدة وهج السماء بهذه الليلة.

– سكون القلب وراحته.

– هدوء الريح.

 

ومن اللاحقة:

  • غياب شعاع الشمس… وقد ورد ذلك عن أبي كعب بصحيح مسلم “أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها تطلع يومئذ لا شعاع لا”.

ما رأي الشيعة بهذه الليلة؟

أجمعت روايات الشيعيين على تكرار ودوام هذه الليلة كل عام وأنها أحد ليالي بالتاسع عشر حيث مقتل علي بن أبي طالب وقد تكون التقدير أو القضاء بالحادية والعشرين، الإبرام بالثالث والعشرين.. ويجمع الأغلبية على وقوعها بالثالث والعشرين.

وعن حسان بن مهران عن أبي عبدالله عليه السلام قوله: سألته عن ليلة القدر؟ فقال: “ألتمسها بالحادي أو الثالت والعشرين”.

وعن زرارة قال أبي عبدالله عليه السلام: الليالي التي يرجى فيها من شهر رمضان؟ فقال التاسع عشر، الواحد والعشرين، والثالث والعشرين، قلت: فإن أخذت الإنسان فترة أو علة.. ما المعتمد عليه في هذا؟ فقال: “الثالث والعشرين” .

وغير هذه الآراء، أنه نقل الشيخ خضر بن شلالأن هناك من قال بها بأول ليالي الشهر الكريم، وأقوال أخرى أنها بالثاني، السادس أو الخامس عشر.

طقوس ليلة القدر عند الشيعة:

أوجزها الشيخ عباس القمي كما يلي:

  • أعمال عامة
  • أولها: الاغتسال وقت الغروب ليكون طاهرًا لصلاة العشاء.
  • ثانيها: تقسم الصلاة ركعتين ركعتين، يقرأ بكل ركعة عقب الحمد، التوحيد 7 مرات وبعد الانتهاء يردد “استغفر الله وأتوب إليه” 70 مرة.
  • ثالثها: نشر وترديد دعاء المصحف وهو:

اللهم إني أسألك بكتابك وما فيه وفيه اسمك الأكبر واسماؤك الحسنى، وما يخاف ويرجى أن تجعلني من عتقائك من النار… وتدعو بحاجتك.

  • رابعها: دع مصحفك على رأسك وردد:

” اللَّهُمَّ بِحَقِّ هَذَا الْقُرْآنِ، وَبِحَقِّ مَنْ أَرْسَلْتَهُ بِهِ، وَبِحَقِّ كُلِّ مُؤْمِنٍ مَدَحْتَهُ فِيهِ، وَبِحَقِّكَ عَلَيْهِمْ، فَلَا أَحَدَ أَعْرَفُ بِحَقِّكَ مِنْكَ.

بِكَ يَا اللَّهُ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

ثُمَّ تَقُولُ: بِمُحَمَّدٍ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِعَلِيٍّ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِفَاطِمَةَ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِالْحَسَنِ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِالْحُسَيْنِ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِعَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِمُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِجَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِمُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِعَلِيِّ بْنِ مُوسَى ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِمُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِعَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِالْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

بِالْحُجَّةِ ( عَشْرَ مَرَّاتٍ ).

وَتَطلب حَاجَتَكَ”.

  •   خامسها:  الإقامة بمائة ركعة وقراءة عشر مرات بعد الحمد والتوحيد
  1. الأعمال الخاصة:
  • كالاستغفار مائة مرة.
  • الدعاء.
  • الاغتسال بغسل جديد غير الذي اغتسلته بوقت الغرب.

وضحنا في الأسطر السابقة فضل ليلة القدر وحسن استغلالها، أعاننا الله وإياكم على ذكره وشكره وحسن طاعته.

اعمال ليلة القدر

المصادر:وكيبيديا