تعليم

من المهارات التي يتطلبها الحوار

من المهارات التي تتطلب الحوار، خلق الله تعالى الكائنات الحية المختلفة على كوكب الأرض، ولكل واحد منهم طريقة للتكيف مع البيئة المواتية للعيش، وقد وجد الله التعايش بين الكائنات الحية من نفس النوع، بحيث يفهم كل واحد الآخر بالطريقة الأنسب لطبيعته. البشر جزء من الكائنات الحية التي تتميز بوجود طرق معينة لتحقيق التفاهم فيما بينها. يفهم الأفراد في المجتمعات البشرية من خلال الكلام أو الإيماءات، لكن الوسيلة الرئيسية وأفضل وسيلة للاتصال بينهم هي وسيلة الاتصال والكلام، والحوار من أنواع الكلام. أن يستخدمها الناس، من بين المهارات التي يتطلبها الحوار.

الإجابة الصحيحة هي إحدى المهارات التي يتطلبها الحوار.

كلمة حوار تعبر عن محادثة تجري بين شخصين أو مجموعة من الناس في بيئة مليئة باللطف والهدوء، بعيداً عن الإكراه والاستبداد والصراخ والتعصب، وهذا ما يميز الحوار عن الجدل، لأن الحجة تحتوي على نوع من الخلافات والمشاكل، وهي أيضًا محاولة للقوة. وإجبار الشخص الآخر على تبني رأي ملموس، وتجاهل الاستماع للرأي الثاني، والحوار له مهارات لا بد من تزينها للارتقاء إلى حوار أنيق ومثالي، وهذه المهارات على هذا النحو.

  • اسمع: تجنب التجاهل والتذمر من الحوار وإظهار الاحترام للطرف الآخر.
  • المهارات اللفظية: وهي بطيئة في الحوار واختيار الكلمات المناسبة والصحيحة.
  • المهارات غير اللفظية، مثل تعابير الوجه وحركات اليد والتواصل البصري.

من المهارات اللازمة للحوار. الاحترام في الحوار. استمع واستمع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى