منوعات

من استراتيجيات زيادة التركيز والفهم

هناك العديد من الإستراتيجيات لزيادة التركيز والفهم عند قراءة أو قراءة درس، وتعتمد هذه الإستراتيجيات بشكل كبير على درجة فهم وتركيز القارئ أو الطالب، وتساعد هذه الإستراتيجيات أيضًا على زيادة درجة الذكاء وسرعة القراءة. مراقبة الطالب، وهي أفضل بكثير من استراتيجية الحفظ، وفي هذه المقالة سوف تتحدث بالتفصيل عن هذه الاستراتيجيات التي تستخدم لزيادة تركيز وفهم الطلاب.

استراتيجيات لزيادة التركيز والفهم

تساعد الاستراتيجيات المستخدمة لزيادة التركيز والفهم الطلاب على فهم الدروس وموضوعات الدراسة، حتى لو كانت هذه الموضوعات معقدة، حيث أن فهم أو استخلاص المعنى مما يقرأه الطالب هو الهدف المنشود للقراءة أو القراءة، وعملية الاستيعاب تفاعلية واستراتيجية، فبدلاً من قراءة النص بطريقة سلبية دون استخلاص أي معلومات من الدرس، يجب على الطالب تحليل النص وفهمه بطريقة يسهل فهمها. الفهم، وأثناء القراءة يجب أن يركز الطالب بشكل كافٍ على القراءة، لأن التركيز هو ما سيقود الطالب إلى ما هو مطلوب منه، وهو فهم الدرس وتلخيصه بطريقة مفهومة له. الأخرين. .[1]

من الاستراتيجيات لزيادة التركيز والفهم

هناك العديد من الاستراتيجيات المستخدمة لزيادة التركيز والفهم، ومن أهمها:[2]

استراتيجية السؤال

يعد طرح الأسئلة والإجابة عليها حول الدرس استراتيجية تساعد الطلاب على التركيز على معنى النص، ويمكن للمدرسين المساعدة من خلال طرح أسئلة واستراتيجيات جيدة للعثور على إجابات في النص. يمكن تقسيم هذه الأسئلة إلى:

  • أسئلة ما قبل القراءة – هذه أسئلة تطرأ قبل قراءة الدرس وتدور حول عنوان وموضوع الدرس الكلي.
  • أسئلة القراءة ما بعد الاستكشافية – هذه هي الأسئلة التي تظهر بعد القراءة الأولى للدرس لأنها أسئلة حول النقاط الرئيسية للدرس.
  • أسئلة ما بعد القراءة – هذه هي الأسئلة التي تظهر بعد أن يتم فهم الدرس على نطاق واسع، وتتعمق هذه الأسئلة في موضوع الدرس.

استراتيجية التلاوة

حيث أن استراتيجية التلاوة يمكن أن تجعل الطالب على دراية تفصيلية بالنقاط الرئيسية للدرس وحفظها، مما يساعدهم على فهم النقاط الفرعية للدرس، ويمكن لاستراتيجية التلاوة أن تحسن النطق الصحيح للدرس. وتساعدك الكلمات في الدرس على الإسراع في القراءة والفهم، ومن أهم الأساليب المستخدمة في هذه الإستراتيجية:

  • حفظ المعلومات والأرقام ذات الأهمية.
  • الحفاظ على القواعد والقوانين الأساسية.
  • الحفاظ على نص النظريات العلمية.

استراتيجية الرسم البياني والجدول

حيث تساعد الرسومات والجداول على تلخيص الفكرة العامة للطالب وتوضيح أهم النقاط الرئيسية للدرس، ومن أهم أساليب هذه الإستراتيجية:

  • جداول تصنيف المعلومات.
  • الخرائط المفاهيمية.
  • شجرة الذاكرة.
  • الرسوم التوضيحية.

ملخص الإستراتيجية

تحديد الفكرة الرئيسية وتلخيصها يتطلب من الطالب تحديد ما هو مهم ومن ثم صياغته بكلماته الخاصة، وهذا يساعد الطالب على استخلاص المطلوب من الدرس وفهم المطلوب منه، واستراتيجية التلخيص. انها في:

  • لخص الأسئلة المهمة بإجاباتك.
  • صياغة النظريات بشكل موجز ومفصل.
  • لخص القوانين.
  • لخص النقاط الرئيسية للدرس.

استراتيجية لتدوين الملاحظات والتعليق

تتطلب هذه الإستراتيجية من الطالب كتابة الملاحظات والتعليقات التي يفهمها أثناء قراءة الدرس أو أثناء شرح الدرس بواسطة المعلم، وستساعد هذه التعليقات والملاحظات الطالب على تذكر النقاط الرئيسية للدرس وتوضيح ما هو مطلوب منه.، وتتلخص هذه الاستراتيجية في:

  • ترقيم النقاط الرئيسية للدرس.
  • التعليم على أهم النقاط.
  • حدد ما لم تفهمه.

العوامل المؤثرة في التركيز والفهم

يمكن أن تختلف درجة الانتباه والتركيز من شخص لآخر بسبب عدد من الأسباب، حيث يواجه بعض الأشخاص صعوبة في التحكم في الانحرافات من حولهم، كما يمكن أن يؤثر العمر وقلة النوم على التركيز، و ينسى معظم الناس الأشياء بسهولة أكبر مع تقدمهم في السن. يمكن أن يكون انخفاض التركيز مصحوبًا بفقدان الذاكرة وإصابات في الرأس أو الدماغ مثل الارتجاج، وكذلك بعض حالات الصحة العقلية التي يمكن أن تؤثر على التركيز، وهذه هي العوامل غير المرضية أو المرتبطة بالعمر أهم العوامل التي تؤثر على تركيز الطلاب وفهمهم:[3]

  • فكر في شيء آخر أثناء القراءة أو الدراسة.
  • مشاكل عائلية.
  • وجود مشتتات حول الطالب مثل الهاتف أو الألعاب.
  • الضرب أو العنف الذي يتعرض له الطالب.
  • الخوف من العواقب الأكاديمية.

في ختام هذه المقالة، سنكون قد عرفنا ما هي الاستراتيجيات لزيادة التركيز والفهم، بالإضافة إلى التعرف على هذه الاستراتيجيات الخمس المتبعة وشرح العوامل التي تؤثر على التركيز والفهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى