منوعات

من اسباب القطيعه وفساد ذات البين

من أسباب القطيع وفساد الذات الموضوع الذي سيناقش في هذا المقال، وبما أن الإنسان أخو الإنسان فكل الناس أبناء آدم عليه السلام. هناك علاقة قوية بينه وبين أخيه لا يمكن كسرها، وتنشأ لأسباب مختلفة، مثل الأبوة والأمومة والرضاعة وغيرها. جوهرها هو الإيمان، لأن الله تعالى قد أمر المسلمين أن يكونوا إخوة لبعضهم البعض، وهو رباط أسسه الله وشريعته.[1]

فساد الأدلة

فالحياة فيها من المتغيرات الكثيرة، ولها أسباب لا حصر لها للقطيع وفساد الروح، ولهذا تحث الشريعة على الأخوة الإسلامية وتقنينها، بحيث يكون المسلم أخو المسلم الذي لا يظلمه ولا يظلمه. يحتقر، ولذلك يجب على المسلمين أن يكونوا عبدة لإخوة الله لتأثير ذلك. وهو أمر إيجابي للمجتمع والناس، ولا شك أن الفساد الدائم بين الناس وخاصة المسلمين والتحريض على بعضهم البعض ورشاهم حتى فيما بينهم من أعظم الشرور، قال: فساد الشرين من أكبر الذنوب. وبسلطان النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (إياكم من المنكر لأنه حلق.[2] وقد قيل إن فساد الرجلين وإثارة الخلافات والشجار بين الرجلين، والفرقة والفساد بينهما، أمر مدمر، أي محو الأجر الذي يؤدي إلى القصاص، ولا يرضى به إلا الشيطان. .[3]

من أسباب القطيع وفساد الاثنين

أصبحت العلاقات بين البشر هشة، وانتشر التمزق والكراهية بين نفس الأشخاص وحتى نفس الأسرة، وكان معظمها نتيجة دوافع دنيوية أو صفات سيئة لمن يرتبطون بهم. مثل الكذب والجشع والجنون والجبن والفسق، ومن يتحلون بهذه الصفات لا يوجدون، لكن بين أسباب القطيع وفساد الاثنين لا يوجد على الإطلاق.[4]

  • إذا كان الخلاف بين الزوج وزوجته، فإن هيمنتهما ستكون سببًا قويًا لفساد العلاقة بينها وبين زوجها، حيث أن بعض النساء لديهن حب السيطرة والسيطرة، وهذا يخلق مشكلة مع الزوج الذي له درجة الولاية، وإذا فقدها ببغض في قلبه، فإن حالته سيئة.
  • السبب الثاني لانقسام المسلمين هو قلق العالم. بالنسبة لأولئك الذين يحبون هذا العالم، فإن محبة الله تنبع من قلوبهم، وهذا سبب قوي للعبور بين المسلمين.
  • يقودنا هذا إلى السبب الثالث، وهو إرضاء الناس بغضب الله. هنا فئة من المسلمين يعانون من الجبن والعوز، يحبون الناس ويكرهونهم. فإن كانوا يرضون الناس على حساب دينهم فإن الله يغضبهم في قلوبهم.
  • أما السبب الرابع فهو دينونة الناس بالعاطفة، لأن العاطفة تخدع الرأي وتنبذ الصلاح وتهلك من سبيل الله، فإذا أصبحت مدعاة للدينونة فهي دينونة. يخرج عن القانون ويضيء نار العداء والبغضاء حتى يكره الأخ أخاه والصديق صديقه.
  • الشك السيئ هو السبب الخامس. ينشغل بعض الأشخاص بمخاوفهم، مما يجعلهم مرتابين باستمرار ويبعدهم عن الآخرين. لقد قيل أن الارتباط بالأشرار يؤدي إلى شك كبير في الصالح.
  • لا ينبغي التغاضي عن الحسد، لأن الحسد سبب قوي للتقاطع والبغضاء، والحسد هو عدو نعمة الله في خليقته، وهو غاضب من جانبك. طعام المؤمنين.

ما هو الضرر الذي لحق بالعلبة وفساد الاثنين

إن الانقسام بين المسلمين تعصب كبير وخطر جسيم على جميع المسلمين، لذلك فإن شر الفرقة يظهر دائما في جسد الأمة الإسلامية. الفرقة تعطل الجهاد في سبيل حب الله ويحكمها أعداء الأمة. الجهاد هو بروز الإسلام. إن الإذلال والضرر الناجم عن الاغتراب هو فقدان سلطة المسلمين، لأن الاغتراب يثير الخلافات والشجار بين الأفراد والجماعات الإسلامية، وهذا يؤدي إلى فقدان سلطتهم ورحيلهم. من إصرارهم على أن كل واحد منهم يريد أن ينتصر لنفسه ويحقق مصالحه وسيادته لحكومته، وبعد هذه الهزيمة وهذا الفشل ستحدث جماعة لا محالة. قتال كيف تنتصر أو تؤذى في أمورك وأنت منشغل بالكراهية والانقسام حتى لا يأتي النصر والنجاح بالله تعالى؟ والوحدة بين المسلمين.[5]

تصالح

بعد تعميق النقاش في أسباب القطيع وفساده، يجب أن ندخل في حوار حول إصلاح الاثنين، ولا شك في أن تشتت المسلمين وانفصالهم هو السبب. من أخطر الأمور وأهم أسباب الانقسامات والشقوق في المجتمع الإسلامي وجعلها قطعًا وأجزاءًا معادية لبعضها البعض، فمن الصعب إعادة تجميع الأجزاء بعد تشتيتها بسبب اختلاف الآراء والأفكار والعقول بين وأن المسلمين، وأن الدين الإسلامي الحقيقي قد سعى لإصلاح نفسه بين الصلات في كل المجالات المتفرقة. والعداء في كثير من الطرق المدروسة والمنهجية حتى المصالحة بينهما. المسلمون كاملون وصالحون، والإسلام يحث المسلمين على نبذ أسباب الفرقة فيما بينهم. كما عمل على حل مشكلة الاقتتال والتشتت من جذورها لإزالة آثارها من الواقع الإسلامي والمجتمع الإسلامي، ومن يليق به من الخصوم مكانة عالية وعالية. والله القدير أعلم.[6]

ثمار جبرين

المجتمع الإسلامي بحاجة ماسة لمن يسعى إلى لم شمله بعد الانقسام والدموع التي حلّت به. وهي نتيجة القطيعة والفساد والشجار بين الناس، ومن أسباب القطيع وفساده الجبن والغباء والترهيب والكذب. بل إن الجهد المستمر للإصلاح واضح ونقي. يجلب الصراع ثمارًا ومنافع كبيرة للفرد المسلم والمجتمع المسلم ككل، بما في ذلك:[7]

  • يوحّد المجتمع الإسلامي ويرفض الكراهية والحسد والاستياء والعداء.
  • تقوية أواصر الأخوة بين المسلمين.
  • انشروا المحبة والوئام والصداقة بين المسلمين.
  • ضخ الدم وتوفير المال المفقود في المعارك والمعارك.
  • اجعل التضامن والتضامن والتضامن بين المسلمين حقيقة واقعة في السراء والضراء.

ومن أسباب القطيعة والفساد مقال يتحدث عن فساد كليهما ويذكر العديد من أسباب السرب وفساده، وما الأضرار الناتجة عن القطيع والفساد. من نفس الشيء. كما تحدث عن إصلاح نفسه وثمار كليهما، وطرق إصلاحهما.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock