التخطي إلى المحتوى

يشهد العالم الأن على خطوة كبيرة في تاريخ الأمة العربية والإسلامية حيث قامت منذ قليل دولة الإمارات المتحدة بإطلاق مسبار الأمل ، الذي يعد نقلة كبيرة في عالم الفضاء والتكنولوجيا بالنسبة للدول العربية، وسيقوم المسبار الفضائي بعمل جولة حول الكوكب الأحمر تستغرق عام كامل بهدف الدراسة الوافية له ومعرفة المزيد من المعلومات عنه والتي بدورها ستسهم في العديد من الدراسات حول كوكب المريخ وطبيعته وكيفية الحياة عليه في المستقبل.

مسبار الأمل بين السماء والأرض

انطلق منذ ساعات قليلة المسبار العربي الأول إلى الفضاء من خلال احد الجزر اليابانية ، حيث قد تم الإعلان من قبل الحكومة إماراتية في بداية عام 2014 اعتزامها إطلاق مسبار فضائي إلى كوكب المريخ بهدف دراسته بشكل جيد ، وقد تم تطوير المسبار داخل المختبرات الامراتية بإشراف عدد كبير من العلماء والخبراء في مجال الفضاء من جميع أنحاء العالم.

من المتوقع أن يصل المسبار إلى الكوكب الأحمر المريخ بحلول عام 2021 في المهمة المكلف بها لدراسة المريخ والتي ستستمر لمدة عام مريخي حيث يتولى مركز محمد بن راشد للفضاء عملية التنفيذ والإشراف على مراحل التصميم والإطلاق كافة.

وتقوم الوكالة الإماراتية للفضاء بتمويل هذا المشروع بشكل كبير منذ البداية على مدار 6 أعوام منذ بداية الفكرة  وحتى الأن وستسمر في التمويل حتى عودة المسبار إلى القاعدة مرة أخرى وهذا المسبار غير مأهول برواد الفضاء.