اخبار عربية

مذكرة تعاون بين مجمع اللغة العربية بإمارة الشارقة والجامعة الإسلامية للتكنولوجيا ببنجلاديش

شهد صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، ورئيس مجمع اللغة العربية بإمارة الشارقة، توقيع مذكرة تعاون بين المجمع والجامعة الإسلامية للتكنولوجيا ببنجلاديش، وقد وقع على بنود المذكرة من الطرف الإماراتي الدكتور امحمد صافي المستغانمي، مدير مجمع اللغة العربية في الشارقة، ومثل طرف جمهورية بنجلاديش الشعبية، عمر جاه مدير الجامعة الإسلامية للتكنولوجيا في بنجلاديش.

خدمة اللغة العربية

يأتي إبرام المذكرة تنفيذًا لرغبة إمارة الشارقة ودولة بنجلاديش في تطوير العمل الأكاديمي، وزيادة  التعاون وتوثيق الروابط في مجال البحث اللغوي، فضلاً عن تقديم كل الدعم والمساندة للمشاريع العلمية المتميزة التي تهدف خدمة اللغة العربية.

بحسب مذكرة التعاون التي تم التوقيع عليها، يحافظ الطرفان على الهوية اللغوية العربية، ويعمل كل طرف على نشر اللغة العربية في العالم غير العربي بكافة الوسائل الممكنة، ووفق الأنظمة التي تتبع في  كل جهة.

واتفق الطرفان على ضرورة وأهمية التعاون، وتبادل الخبرات العلمية والأكاديمية في مجال البحوث والدراسات اللغوية، إضافة إلي تبادل الكتب والمنشورات والمطبوعات، وتنظيم الندوات العلمية وحلقات النقاش التي تهتم بتطوير الباحثين، والاستفادة من كافة التجارب الإدارية التي حققت نجاحًا.

تعلي من شأن الدين الإسلامي  

حضر اللقاء وتوقيع المذكرة صاحب السمو حاكم الشارقة، الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وزكي أنور نسيبة وزير دولة، وساعد محمد المهيري السفير الإماراتي لدى بنجلاديش، ومحمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وعمر جاه، مدير الجامعة الإسلامية للتكنولوجيا في بنجلاديش، والدكتور امحمد صافي المستغانمي، أمين عام مجمع اللغة العربية في الشارقة.

استقبل صاحب السمو حاكم الشارقة، عمر جاه، مدير الجامعة الإسلامية للتكنولوجيا في بنجلاديش والوفد المرافق له، وذلك بدارة الدكتور سلطان القاسمي.

وقدم صاحب السمو حاكم الشارقة، فكرة عامة عن الدارة، وما تضمه من معارف تاريخية وجغرافية ، والعديد من المخطوطات والخرائط والصورالفريدة، فضلاً عن كتب النادرة، بين سموه الجهود المحلية والإقليمية والدولية التي يبذلها مجمع اللغة العربية بالشارقة، بقصد خدمة اللغة العربية، واستعرض صاحب السمو أهداف مجلس سموه الأدبي، التي تخدم الثقافة والهوية العربية، وتعلي من شأن الدين الإسلامي والمجتمعات العربية والإسلامية.

الوسوم
إغلاق