منوعات

لماذا لا ترتد الكرة الى الارتفاع نفسه الذي سقطت منه ؟ وضح الإجابة

لماذا لا ترتد الكرة الى الارتفاع نفسه الذي سقطت منه ؟ وضح الإجابة , تعتمد الدراسات الفيزيائية الحديثة على دراسة الطاقة من خلال مدى تغيرها من حالة إلى حالة، وذلك حسب التأثيرات الكونية والطبيعية عليها، وبالتالي فهي تمنحها خصائص جديدة تختلف عن خواص الطاقة الأصلية. حيث أن المنهج يعتمد على طاقة الفعل ورد الفعل التي تمثلها الحالة والحركة ويتم ذلك من خلال دراسة التجارب الفيزيائية على سبيل المثال عندما ترتد الكرة إلى نفس الارتفاع الذي سقط منها، كيف نفسر معًا الجواب على السؤال يبقى معنا.

لماذا لا ترتد الكرة الى الارتفاع نفسه؟

انتشر السؤال، لماذا لا ترتد الكرة إلى نفس الارتفاع الذي سقطت منه؟ الجواب، إلى حد كبير من خلال الطلاب، يفسر بالتغير في طاقة الكرة وكذلك تأثير الجاذبية عليها أثناء التفاعل، والإجابة الصحيحة على السؤال هي كما يلي:

Advertisements

السؤال: لماذا لا ترتد الكرة بنفس الارتفاع الذي سقطت منه؟ اشرح الجواب.الإجابة: إن الكرة الساقطة من ارتفاع معين لا ترتد إلى نفس الارتفاع لأن جزءًا من طاقة الحركة يتحول إلى طاقة حرارية وفولطية ضوئية بسبب الاحتكاك.

طاقة الوضع وطاقة الحركة

تُعرَّف طاقة الموقف بأنها الطاقة الكامنة التي يكتسبها الجسم لأنها تحت تأثير الجاذبية أو تأثير المجال الكهربائي المشحون، وهي محصورة عبر سطح الأرض.رقة الحركة هي نوع من الطاقة يمتلكها الجسم بسبب حركته وتساوي الشغل المطلوب لتسريع الجسم من حالة السكون إلى سرعة معينة، سواء كانت سرعة مستقيمة أو زاوية.ربما يكون التشابه بين الطاقتين هو أن الطاقة الحركية هي رد فعل لطاقة الموقف.

Advertisements

لماذا لا ترتد الكرة بنفس الارتفاع الذي سقطت منه؟ اشرح الإجابة، هذا السؤال كان موضوع مقالتنا لهذا اليوم، بالإضافة إلى التعرف على طاقة الموقف وطاقة الحركة، نتمنى أن ينال مقالنا إعجابكم.

نأمل من الله عز وجل أن يوفق جميع الطلاب والطالبات ونأمل منه أن تكون هذه المقالة قد أجابت على سؤالكم ان واجهكم اي سؤال استخدموا محرك بحث موقعناا. وفي نهاية المقالة على صحيفة https://www.mslslat.info حول موضوعكم أسعدنا أن قمنا بتقديم لكم تفاصيل كاملة عن الموضوع حيث أننا نسعى جاهدين لأن تصل المعلومة لكم بشكل صحيح ومكتمل سعيًا منا في إثراء المحتوى العربي على الإنترنت. Advertisements

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى