تعليم

كيف يمكن مكافحة الحشرات والآفات دون استخدام المواد الكيميائية الملوثة للتربة

كيف يمكن مكافحة الحشرات والآفات

كيف يمكن مكافحة الحشرات والآفات دون استخدام المواد الكيميائية الملوثة للتربة، عدنا اليكم طلابنا الأعزاء بسؤال جديد من أسئلة مادة العلوم للصف السادس الابتدائي الفصل الدراسي الأول، ونحن كما عودناكم طلابنا في المملكة العربية السعودية بأن نقدم لكم الاجابة الصيحيحة لجميع الأسئلة التي تتواجهكم في الدراسة حيث تعتبر مادة العلوم من المواد المهمة والتي تحتاج الى دراسة، وفي مقالنا هذا سنتعرف على اجابة سؤال جديد من أسئلة هذه المادة والسؤال هو كيف يمكن مكافحة الحشرات والآفات دون استخدام المواد الكيميائية الملوثة، سنقدم لكم الحل الصحيح.

كيف يمكن مكافحة الحشرات والآفات دون استخدام المواد الكيميائية الملوثة للتربة؟

الاجابة الصحيحة هي: وذلك بتنظيف التربة من الحشائش والأعشاب الضارة وذلك باقتلاعها من التربة بدلا من استخدام المواد الكيميائية الملوثة كما أن عدم استخدام هذه المواد الكيميائية يتيح للطيور التي تتغذى على الحشرات الفرصة على القيام بمهمتها في تنظيف التربة من هذه الحشرات.

الطرق العامة لمكافحة الآفات

يتم تقسيم طرق المكافحة عامة إلى قسمين ألا وهما المكافحة الطبيعية و المكافحة التطبيقية:

  • المكافحة الطبيعية: تشمل على العوامل التي تحد من انتشار الآفة وذلك يكون من دون أي تدخل بشري فيها، حيث أن الظروف الطبيعية تعمل على الحد من الافات، و يمكن انجاز هذه العوامل فيما يلي:
  1. عوامل غذائية: مثلاً كعدم توافر الغذاء والسبب هو الجفاف أو عدم توفر العائل.
  2. عوامل جوية: مثلاً كانخفاض أو ارتفاع الحرارة و الرطوبة و نشاط الرياح و هطول الامطار.
  3. عوامل حيوية: ومن أملثلة الاعداء الحيوية التي تتواجد المتطفلات أو المفتراسات أو أمراض الحشرات الفطرية و الفيروسية والبكتيرية.
  4. عوامل طبوغرافية: مثلاً كوجود الصحاري و الجبال و البحيرات و المحيطات؛ كما أن هذه العوامل يمكنها ان تحد من انتشار الافات.
  • ثانيا: المكافحة التطبيقية

يقوم الانسان بتطبيق هذا النوع من المكافحة إذا ما فشلت المكافحة الطبيعية في أداء دورها، حيث أنه من أهم أنواع هذا النوع من المكافحة هي كما يلي:

  1. المكافحة الميكانيكية: تعتبر هذه المكافحة من الطرق الفعالة وذلك للحد من انتشار الآفات الحشرية، وأيضا هذه الطرق تعتمد على توفر الأيدي العاملة، فإذا لم تتوفر الأيدي العاملة بأجور زهيدة، وبذلك سيتمكن المزارعون من تطبيق المكافحة الميكانيكية لتفادي و القضاء على الآفات الزراعية.
  2. المكافحة الحيوية: تعد هذه المكافحة هي استخدام الأعداء الحيوية لبعض الحشرات لتقليل من أعدادها واضعافها  في المناطق الزراعية، وذلك مثل :مسببات الأمراض الفطرية و البكتيرية التي تصيب الحشرات الضارة و تفتك بها وقد تؤدي الي اضعافها في بعض الحالات و أو تجعلها أكثر تأثرا بالمبيدات الكيماوية، و في نفس الوقت يعتبر لجوء الإنسان إلى استخدام المبيدات الكيماوية من أهم الأسباب التي تؤدي الي ضعف انتشار الأعداء الحيوية لبعض الحشرات في المناطق الزراعية كما إن القيام بتحويل الغابات إلى مناطق زراعية أدى إلى تكون مناطق سكينة للحشرات خالية من الأعداء الحيوية لها.
  3. الطرق الزراعية: فهي تعمل على تجهيز الأرض الزراعية و أيضاً تعمل في خدمتها على التقليل من يرقات الحشرات  عن طريق تعريضها لحرارة الشمس و الطيور و الأعداء الحيوية ويساعد الحرث أيضا على التخلص من بعض أنواع الحشائش الضارة من الأرض الزراعية، ويساعد استخدام دورة زراعية منظمة و منسقة في التقليل من تكاثر بعض أنواع الحشرات الضارة، ويعتبر التسميد و تنظيم الري و استخدام الطريق الحديثة في هذين المجالين و إلى التقليل من ضرر بعض الآفات الحشرية،
  4. المكافحة بوسائل تشريعية: للعديد من الدول قوانين و تشريعات خاصة للعاملين في الزراعة و المزارعين لكي تعمل على تثقيفهم نوعا ما فيما يخص الآفات الزراعية و أيضا تطبيق القوانين الخاصة بالحجر الزراعي في حالة انتشار آفة ما للمساعدة في حد انتشارها و التصدي لها.
  5. المكافحة المتكاملة و نظم إدارة الآفات: يعد استخدام المبيدات فقط لمكافحة الآفات يؤدي في معظم الأحيان إلى زيادة مشاكل الآفات، لذلك لجأ الإنسان إلى استخدام المكافحة المتكاملة و هي استخدام المبيدات الكيماوية إلى جانب الأعداء الحيوية للآفات و المحافظة عليها، وبذلك تعمل الأعداء على الحد من تعدد الآفة و من أخطارها بجانب استخدام المبيدات المناسبة، أما (نظم إدارة الآفات) فتعني استخدام كل العوامل التي يمكن بها التقليل من الآفات مع تقليل الاعتماد على المبيدات الحشرية إلى اقل حد ممكن.
  6. المكافحة الكيميائية: تعد المكافحة الكيميائية هي عبارة عن مواد كيميائية طبيعية أو مصنعة لها القدرة على قتل الآفات بتركيزات قليلة، وفي بعض الأحيان يلجأ الانسان إلى استخدام تلك الطريقة في حال باقي الطرق الطبيعية أو الطرق التطبيقية لم تنجح في التصدي للآفة الحشرية، يلجأ لها أيضا في حال تخطت الكثافة العددية للآفة الحشرية إلى الحد الاقتصادي الحرج أي ازدادت أعدادها بشكل كبير، و يعتمد نجاح طريقة المكافحة هذه في حال تم استخدامها في المكان والوقت المناسب و كذلك اختيار النوع المناسب من المبيد الحشري و استعماله بالتركيز المسموح و الموصى به.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى