منوعات

كفل الرسول صلى عليه وسلم جدّه عبد المطلب مدة ….

كفل الرسول جده عبد المطلب مدة

لطالما كانت سيرة رسول الله مجالاً للبحث والدراسة، والكثير يبحث عن إجابة لسؤال قام الرسول برعاية جده عبد المطلب لفترة، وفي هذا المقال على الموقع سنجيب. هذا السؤال، وسنشير بشيء من التفصيل إلى كل ما يتعلق بتربية رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  • كفل الرسول جده عبد المطلب لما يقرب من عامين.
  • بعد وفاة آمنة في مدينة الأبوة لدى عودتها من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة.
  • في ذلك الوقت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبلغ من العمر سبع أو ثماني سنوات فقط.
  • وكان عليه أن يتحرك لرعاية ورعاية شخص ما.
  • لذلك انتقل إلى رعاية جده عبد المطلب، وكان جده يحبه كثيراً.

من كفل الرسول بعد وفاة أمه

  • بعد وفاة والدة رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبح على رعاية جده عبد المطلب.
  • كان جده موقف كبير جدا ومتميز في مكة المكرمة.
  • وكان حبه لرسول الله يرافقه في كل الأماكن التي يذهب إليها.
  • كان حنونًا ورافقه، لأنه اعتقد أنه سيكون له مكانة خاصة جدًا في مكة.
  • وكثيرا ما تحدث عبد المطلب في المجالس الرسمية قائلا وهو يشير لرسول الله: “ادعوا ابني فإن الله له عمل”.
  • كان جده يناديه عادة ابني، وكان يمسح ظهره ويعامله بلطف.
  • كانت أم أيمن تساعد جده وقتها في رعايته، وكان عبد المطلب ينصحها بالعناية به والمحافظة عليه ومراقبه دائمًا خوفًا من إصابته بالمرض.
  • يعتقد عبد المطلب أن محمد سيكون له علاقة غرامية، ولهذا من المحتمل أن الكارهين ينسجون ضده.
  • وحذرت أم أيمن ألا تشغل به قائلة لها: “أهل الكتاب يزعمون أن ابني نبي هذه الأمة وأنا لست في مأمن منهم”.
  • إذا كان بعيدًا عن بصره أو غائبًا عنه، فقد حزن بشدة وبحث عنه في كل مكان.
  • وكان عبد المطلب يحب أن يأكل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما جاء الطعام دعا رسول الله قبل أن يبدأ.
  • وكان حضور رسول الله صلى الله عليه وسلم مع جده عبد المطلب نعمة ورزقًا عظيمًا، فزادت النعمة في بيته وماله وطعامه.
  • توفي جده عبد المطلب في العام التاسع بعد عام الفيل.
  • وأدى موته إلى حزن شديد على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • في التراث، يقول البعض أن عبد المطلب توفي عن عمر يناهز خمسة وتسعين عامًا.
  • وهناك أقوال أخرى تقول إن عبد المطلب مات عن عمر مائة وعشرين والله أعلم.

أبو طالب يضمن للرسول

  • قبل وفاة جد رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى ابنه أبي طالب برعاية محمد بعد وفاته.
  • وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ثماني سنوات.
  • محمد فعلا ذهبت إلى وصاية عمه أبو طالب.
  • تولى أبو طالب العناية به وتربيته مع أولاده. واستمع الى والده عبد المطلب، وأوصى له التوفيق.
  • رغم أن عمه أبو طالب كان يملك القليل من المال ولديه الكثير من الأبناء، إلا أنه لم يتخل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وجاءت نعمة الرزق ووفرة الرزق إلى بيت أبي طالب بقدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • سابقا لم يكن أبناء أبي طالب كافيين للأكل والشرب، وكانوا ينامون كثيرا وهم جائعون.
  • ولكن مع ظهور سيدنا محمد، هم يأكلون ويجري راض.
  • كان أبو طالب يرعى الإبل، فوجد في لبنها نعمة وأكثر مع وصول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • حتى خاف عليه أبو طالب من أي مكروه أو أذى، وتنبأ بما تنبأ به عبد المطلب من قبل، فعلم أن محمدًا سيكون له مكانة مميزة بين أهل مكة.
  • مع مرور الوقت، قرر سيدنا محمد مساعدة عمه في تجارته ورعاية الإبل.
  • وهذه رغبة في تخفيف العبء عليه.
  • وبالفعل زادت البركة عمل رسول الله.
  • تتحدث أم أيمن عن طفولة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مع جده عبد المطلب ثم عمه أبو طالب.
  • تقول أن محمدا لم يكن ساخطًا ولم يشكو قط من الجوع أو العطش.
  • وكان دائما يسعى لمساعدة عمه في كل الأمور.

في نهاية هذا الموضوع عزيزي القارئ تكون قد عرفت إجابة سؤال أن الرسول رعى جده عبد المطلب لفترة، وستكون قد عرفت أيضًا المزيد من المعلومات المتعلقة بتربية رسول الله صلى الله عليه وسلم. صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى