تعليم

قائد المشركين في غزوة بدر

 

قائد المشركين في غزوة بدر، غزوة بدر تسمى بغزوة بدر الكبرى أو يوم الفرقان، حيث وقعت غزوة بدر في 17 من رمضان في السنة الثانية للهجرة التي توافق الثالث عشر من شهر مارس بقيادة الرسول محمد، وقبيلة قريش وتعتبر غزوة بدر أول  معركة من معارك السلام كما سميت معركة بدر بهذا الاسم ، نسبة إلى المكان بدر التي وقعت فيها.

كم عدد المشركين في غزوة بدر

عدد الذين انضمو من المشركين إلى جيش المقاتلين المتجه إلى  المدينة نحو3000 آلاف رجل بينهم 15عشرة امرأة ،و3000 آلاف بعيرٍ، وحضر 200 فرسٍ و700 درعٍ كل ذللك تم وضعهم تحت قيادة أبي  سفيان ،الذي كان قائدا للجيش ،بالتالي انطلق كل هذا العدد من الجيش متجهاً إلى المدينة ، حيث قام العباس عم النبي بإرسال خبر إليه يخبره فيه أن قريش قصدت الحرب وقد تحركت متجهة نحو المدينة.

  سبب غزوة بدر

تعد غزو بدر درسُ مهم من الدروس التاريخية ، والتي المسلمون فيها انتصروا بعددهم القليل ،وحققوا فيها هزيمة كبيرة لكفار قريش، الذين هربوا خائفين من جيش المسلمين ، حيث أن السبب الرئيسي والمهم لحدوث غزوة بدر ما يلي :

  • مشاركة الأنصار للرسول صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه في المدينة بعد القيام بهجرتهم من مكة إلى المدينة حيث قامو ا بمشاركتهم بيوتهم وتجارتهم ،حيث شعرت قريش بالخوف على عادتها.
  • غضب قريش من السرايا التي كان يرسلها الرسول صلى الله عليه وسلم ـلإيجاد الأوضاع ودراستها .
  • بقاء النبي صلى الله عليه وسلم ـوالصحابة في قاعدة مهمة لدخول القوافل التجاريه القريشية إلى بلاد الشام .
  • معاونة الأنصار للرسول عليه السلام وأصحابه ،وفتح بلدانهم أموالهم لهم ،الأمر الذي يزعج القريشيين .

نتائج غزوة بدر

في معركة بدر حقق المسلمين انتصارا ، حيث قويت شوكتهم ،وأصبحت للدولة الإسلامية هيبتها وقوتها ،وقد استشهد فيها 14 رجلا ،8منهم من المهاجرين و6 منهم من الأنصار ومن نتائج غزوة بدر أهمها:

  • أصبحوا المسلمين مرهوبين في المدينة وما جاورها، أصبح على من يرغب أن يغزو المدينة أو ينال من المسلمين أن يفكر ويفكر قبل أن يقدم على فعلته.
  • كثرة ثقة المسلمين بالله ـواشتداد قوتهم ، ودخل الاسلام عدد كبير من مشركي قريش ، بالتالي ساعد ذللك على رفع معنويات المسلمين.
  • أن المسلمون قد كسبوا ا أساليب جديدة ، ومهارة عسكرية،  وشهرة واسعة في داخل الجزيرة العربية وخارجها .
  • ففي هذه الغزوة كانت قريش خسائرها فادحة بالإضافة إلى مقتل أبي جهل بن هشام وأمية بن خلف بالإضافة إالى غيرهم من زعماء الكفر الذين كانوا من أشد القرشيين قوة.

أحداث غزوة بدر

قد ورد ذكر معركة بدر وما فبها من أحداثٍ أقوالٍ للرسول محمد صلى الله عليه وسلم ـ في مختلف سورٍ من القرآن الكريم إلى سورة الأنفال والتي سماها معظم الصحابة سورة بدر هي التي انفردت بالحديث عن أحداث المعركة والإشارة إلى عدم التكافؤ بين الفريقيين,وتأييد الله سبحانه وتعالى للمسلمين بالملائكة الذين قاتلو في صف المسلمين .

أحداث ما قبل الغزوة

هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم ـ إلى المدينة ذاهباً من أذى قريش بعد ما أمروا بقتله في بيته ورفضوا الإيمان بالله تعالى لكن القلق من القوة الإسلامية القادمة بقيت الهاجس الذي يتهدد وجود قريش وحلفائها ، من القبائل العربية إلى تآمر اليهود على الإسلام وأهله .

خطة المسلمين في غزوة بدر

في معركة بدر الخطة التي استند عليها المسلمين ، هي الوصول في بدر قبل المشركين، وقد أشار الصحابة على رسول الله على رأسهم الحباب بن المنذر ان يتم السيطرة على آبار بد ولقد منعوا ا المشركين من الوصول الى هذا الماء ، لأن المشركين سيكون لهم الرغبة في السيطرة على هذا الماء .

وبالتالي لقد تمت السيطرة على الآبار ،  سعد بن معاذ قام باقتراح ان يقوم ببناء مقر للقيادة يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ فبه في مأمن من المعركة التي تحدث ،وفي حال وقوع أي طارئ حتى يتمكن المسلمين ، الرجوع إلى المدينة المنورة.

قتل من المشركين في غزوة بدر

ارتفعت خسائر المشركين من القتلى في معركة بدر :70 رجلاً ، وهم ما يلي

  • شيبة بن ربيعة بن عبد شمس ،تم قتله على يد حمزة بن عبد المطلب .
  • الوليد بن عتبة ، الذي قام بقتله علي بن أبي طالب
  • حنظلة بن أبي سفيان بن حرب، قتله زايد بن حارثة ، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • الحارث بن الحضرمي ـ حليف لبني عبد شمس ـ قتله النعمان بن عصر.
  • العاص بن سعيد ، قتل على يد الزبير بن العوام
  • وهب بن الحارث من بني أنمار بن بغيض ، حليف لهم .
  • عامر بن زيد.
  • عامر بن عبدالله الميري .

شهداء غزوة بدر

استشهد من المسلمين في معركة بدر 14 شهيداً ، ستةً من المهاجرين ،وثمانية من الأنصار وهم :

من المهاجرين :

  • عبيدة بن الحارث بن المطلب .
  • عمير بن أبي وقاص .
  • ذو الشمالين بن عبد عمرو بن نضلة .
  • عاقل بن البكير.
  • مهجع مولى عمر بن الخطاب
  • صفوان ابن بيضاء.

ومن الأنصار :

  • سعد بن خثيمه
  • مبشر بن عبد المنذر بن زنبر
  • يزيد بن الحارث
  • عمير بن الحمام.
  • رافع بن المعلى.
  • حارثة بن سراقة بن الحارث .
  • عوف بن الحارث .
  • ومعوذ بن الحارث .

في هذا الموضوع ، عرفنا أن غزوة بدر أو التي تسمى معركة الفرقان ، حيث أنها تعتبر من أعظم المعارك لأنها غزوة الفرقان فرق الله بها بين الحق والباطل ، كما تعرفنا على المختلف من الجوانب والأحداث والنتائج  ، وكم عدد شهداء المشركين والمسلمين فيها  ، وأسباب حدوث غزوة بدر الكبرى ، وتعد من  أولى غزوات المسلمين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى