الخليج

قائد القوات العثمانية في معركة المدينة المنورة هو

قائد القوات العثمانية في معركة المدينة المنورة هو؟ وهي من المعارك التي دارت بين العثمانيين والسعوديين، ودارت في عام 1227 م الموافق 1812 م، وفي هذا المقال سنتعرف على ما حدث في هذه المعركة ومن كان قائدها. العثمانيون. الجيوش عليه.

قائد القوات العثمانية في معركة المدينة المنورة هو

كان قائد القوات العثمانية في معركة المدينة المنورة هو طوسون باشا، وهي معركة وقعت عام 1227 هـ الموافق 1812 م، ودارت بين معركة وادي الصفراء التي وقعت بين السعوديين والعثمانيين، وكان زعيم السعوديين فيها والي المدينة مسعود بن مدين الظاهري. معركة أخرى هي معركة المدينة المنورة

أنظر أيضا:

أحداث معركة المدينة المنورة

بعد أن علمنا أن قائد القوات العثمانية في معركة المدينة المنورة هو طوسون باشا، بعد هزيمة طوسون باشا بوادي الصفراء عام 1226 هـ، بدأ طوسون باشا في التحضير لحملة كبيرة على المدينة المنورة عام 1227 هـ، وأحمد آغا آل. – جاء خازندار من مصر عن طريق البحر. والتجهيزات والعدد ومعها جيش عظيم جهزه محمد علي باشا والي مصر ودعم به القوات العثمانية المتمركزة في ينبع والتي كان فيها ابنه طوسون باشا، كسب شعبهم بالمال.

ثم نزلوا بالمدينة المنورة في منتصف شهر شوال عام 1227 هـ 1812 م وحاصروها وسدوا المياه ووضعوا فيها قنابل كبيرة ومدافع وهدموا باتجاه قلعة البلد بسبب عناد المدينة ضدهم. بأسوارها وقوة تحصيناتها، وأمر قائد الحملة العثمانية طوسون باشا قواته بحفر سراديب الموتى تحت أسوار المدينة من جانب حصن البلد ووضع البارود ووضعوه عليه. حريق ثم انهارت الجدران وانقضت القوات العثمانية على من فيها، وكان في المدينة المنورة عدد من الحامية السعودية من جميع النواحي جعلتهم إمام الدولة السعودية الأولى سعود الكبير بن عبد العزيز آل سعود. أثناء صعوده من الحج عام 1226 م. ج، وفيه تم وضع سبعة آلاف مقاتل من قوات الرباط، من أجل حب هجوم محتمل.

في غضون ذلك، فتح بعض أبناء المدينة بوابة البلاد، وانفجرت القوات السعودية المتمركزة هناك، وانهارت صفوفهم وماتوا كثيرا في اختراق الجدار المنهار ومن داخل البلاد، فابتعدوا عن المدينة المحصنة القلعة لمدة تسعة أيام من ذي القعدة، فبدأت قوات طوسون باشا تضرب القلعة بالمدافع حتى طلب من كان بداخلها. وكان هناك صلح بعد أيام، فنزلوا من مكان آمن طيلة الوقت. وبعد خروجهم من المدينة خرجوا منها بعد شهر من بدء المعركة التي امتدت من مركز شوال إلى وسط ذي القعدة، وبعد رحيلهم مات كثير من الناس جوعا ومرضا. وقدرت خسائر الحامية السعودية بأربعة آلاف قتيل من أهالي عسير وبيشة والحجاز وجنوبها. وأسر أهل نجد حاكم المدينة وأعدموا.

أنظر أيضا:

لذلك كنا قد عرفنا الجواب عن قائد القوات العثمانية في معركة المدينة المنورة، وعرفنا أحداث حصاره للمدينة المنورة وأسر حاكمها مسعود بن مدين الظاهري وتم إعدامه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى