التخطي إلى المحتوى

ثواب صيام العشر الأوائل من ذي الحجة التي أقسم بها رب العزة، إن فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة، والتي أتت من أفضل الأيام المباركة على أمة المسلمين و فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة عظيم وهو أيضا سنة مأخوذة عن الرسول سلى الله عليه وسلم وهم التاسع والعشر يكون يوم الأضحية و يوم عيد الأضحى المبارك إذ يحتفل المسلمين كافة جميع البلدان بهذا اليوم و الصلاه والأضاحي والتقاليد بكل بلد.

دعونا نتعرف سوياً عن الأحاديث المتعلقة عن فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة، التي وردت عن الرسول محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم..

صيام العشر الأوائل من ذي الحجه

” ثبت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه كان يصوم التسع من ذي الحجة؛ ففي «سنن أبي داود» وغيره عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس».”
“ثبت في «صحيح البخاري» أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:
“ما من أيام العمل الصالح فيها أفضل منه في هذه» يعني العشر الأوائل من ذي الحجة فيتأول قولها «لم يصم العشر» أنه لم يصمه لعارض مرض أو سفر أو غيرهما، أو أنها لم تره صائما فيه، ولا يلزم من ذلك عدم صيامه في نفس الأمر،
ويدل على هذا التأويل حديث هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم
قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء،
وثلاثة أيام من كل شهر الإثنين من الشهر والخميس” ورواه أبو داود وهذا لفظه، وأحمد والنسائي وفي روايتهما: «وخميسين».”

أيضا.. ”عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:‏ ‏‏قال الله عز وجل‏:‏ «كل عمل ابن آدم له إلا الصيام، فإنه لي وأنا أجزي به‏، والصيام جُنّة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابّه أحد أو قاتله، فليقل‏:‏ إني صائم‏.، والذي نفس محمد بيده لخُلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك‏».‏”

فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجه

فضل العشرة من ذي الحجة أقسم بها رب العزة، ولا يقسم العظيم إلا بعظيم.

اجتمع في هذه الأيام عبادات عظيمة لم تجتمع في غيرها، ففيها الصلاة والصيام والصدقة والحج.

تاسع أيامها هو يوم عرفة، وهو أعظم أيام الحج، بل الحج عرفة، وفي صيامه تكفير للسنة الماضية والسنة القابلة، وأكثر ما يعتق الله عز وجل من النار في هذا اليوم.

ما من أيام العمل فيها أفضل من هذه الأيام كما ورد في الحديث الشريف. فيها يوم النحر، حيث يتقرب العبد من خالقه بذبح الأضاحي، أحدى مناسك الحج.