منوعات

فضل تلاوة القرآن الكريم

فضل قراءة القرآن الكريم. القرآن الكريم غزير، وتلاوته وتأمله وحفظه أمور واجبة على كل مسلم ومسلمة، وله فضل، وفي هذا المقال سنتعرف على فضل قراءة القرآن وتلاوته. ‘أ. وردت أحاديث كثيرة في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووردت آيات كثيرة في الحديث في فضل القرآن الكريم وتلاوته.

القران الكريم

قبل الحديث عن فضائل تلاوة القرآن الكريم، من الجيد الحديث عن القرآن الكريم، لأنه الكتاب الذي أنزله الله تعالى على الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. ولهذا يخرج الناس من ظلمات الكفر والجهل والوثنية في ضوء الهدى والإسلام، وهذا جاء في قوله تعالى. هو الذي أرسل آيات خادمه ليقودك من الظلمة إلى النور. .[1]وقد أوضح الله تعالى في آيات القرآن الكريم أخبار وقصص القدماء وأخبار الآخرين وخلق السماوات والأرض، كما أوضح الله تعالى في الشريعة والقانون. تحرمه آيات القرآن الحكيم وتفصيله لقواعد العبادات وأسس الأخلاق والأخلاق، ويتضمن قصص الأنبياء والصالحين وأجر المؤمنين والكفار. اللجنة، الجحيم وأكثر من ذلك بكثير.[2]

فضل تلاوة القرآن الكريم

وأما حديث فضل قراءة القرآن الكريم فهو كتاب الإعجاز الذي يعبده الإنسان بقراءته. إنه ليس مثل أي كتاب يقرأه الإنسان. إنه كلام الله تعالى أنزل على الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وفيما يلي فضل قراءة القرآن الكريم:[3]

  • تلاوة القرآن الكريم ممتازة للأرواح وعزاء للقلوب. النفوس التي لا يوجد فيها شيء في القرآن فارغة أو خفيفة. وأما نفوس القراء فهي خضراء ممتلئة، وهذا جاء في حديث عند عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من ليس عنده القرآن كمنزل في بطنه خراب.[4]
  • تلاوة القرآن سبب للتقدم في الدنيا والآخرة. قراء القرآن يتألقون في كل مكان وهم أهل الله وناسه. وفي حديث أنس بن مالك أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لله اثنان. قالوا: يا رسول الله من هم؟ قال: هم أهل القرآن، والناس، وأهل الله.[5]
  • تلاوة القرآن الكريم ترث الدرجات العليا من السماء، وهذا جاء في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اقرأ، تقرأها وتقرأها كما تقرأها في هذا العالم، ثم تنزل.[6]
  • وتلاوة كل حرف من القرآن الكريم بالخير والصلاح أكبر بعشر مرات. لذلك فإن تلاوة القرآن فضيلة عظيمة ومفيدة للمسلم، والله يضاعف الراغبين في الأعمال الصالحة برحمته وكرم الله عليه.

فضل قراءة القرآن الكريم في الليل

وقد ثبت بسلطة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تلاوة القرآن الكريم بالليل شفاعة لصاحبه، لأنه فضل قراءة القرآن على النوم والراحة. قال: الصيام أي: نهى الرب عن الأكل في النهار، فتشفع لي، والقرآن يقول: منعته من النوم بالليل، فشفع لي. سوف يشفع.[7]وقراءة القرآن في الليل من النعم التي يحسدها المؤمنون. قال صلى الله عليه وسلم: (لا حسد إلا في اثنين: رجل يعرف قرآن الله ويقرأ آنية الليل، وأيام الليل عليه. لم يكن يثق في الإنسان، لذلك فعلت ما فعلته، والرجل الذي أعطاه الله إياه لن يدمره حقًا. أنا لا أموت، لذا دعني أفعل ما أموت.[8]وقراءة القرآن في الدنيا تنقذ الإنسان من الإهمال.[9]

فضل قراءة القرآن في رمضان

فالحديث عن فضل قراءة القرآن الكريم وقراءته في رمضان من أعظم العبادات وأفضلها. القرآن الكريم هو الكتاب الذي لا يأتي منه الباطل من يديه ولا من ورائه، وهو أشرف الكتب وأكملها وبلاغتها، وقراءته من أعشق أعمال الله تعالى، خاصة في أفضل شهور الشهر. عرف رمضان المبارك وفضل أن يقرأه في رمضان لأن جبريل صلى الله عليه وسلم كان يعارض رسول الله مرة واحدة في السنة إلا في رمضان اعترض مرتين. ومن الآيات التي تدل على فضل تلاوة القرآن الكريم وتلاوته في رمضان وغيره قول تعالى: (الذين قرأوا كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا ما رزقناه في الخفاء). وفي الأماكن العامة. إنهم يتوقعون عملاً لن يتم التسامح معه.[10]الله اعلم.[11]

بهذا نكون قد عرّفنا القرآن الكريم، ونعرف فضل تلاوة القرآن الكريم، كما عرفنا فضل قراءة كتاب الله في الليل وفضل قراءته في شهر رمضان. رمضان وأن قراءة القرآن فضيلة في أي وقت. إنه كتاب الله الإعجازي الذي أنزل على رسوله الكريم، وفيه أحاديث. لميزة قراءة القرآن الكريم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock