منوعات

علاج الوسواس القهري بدون ادوية

هل يمكن علاج اضطراب الوسواس القهري بدون أدوية؟ حيث يُعرف اضطراب الوسواس القهري بأنه من الأمراض النفسية التي لا تتميز بمعاناة الإنسان من أفكار الوسواس التي تشغل ذهنه وتتكرر مرة واحدة مرارًا وتكرارًا، وفي هذه المقالة سيتم الرد على السؤال، وسيتم التطرق إلى التعريف أيضًا. اضطراب الوسواس القهري، أسبابه والأعراض التي تنجم عنه.

اضطراب الوسواس القهري

اضطراب الوسواس القهري هو نوع من اضطرابات القلق التي تجعل الشخص المصاب يفكر في الأفكار والمخاوف التي تدفعه إلى التفكير بها باستمرار، مما يؤدي إلى ممارسة بعض السلوكيات المتكررة، مثل غسل اليدين بشكل متكرر و فحص الأشياء بشكل متكرر، ويمكن أن تتداخل هذه السلوكيات بشكل كبير مع الأنشطة اليومية للشخص. والتفاعلات الاجتماعية، على الرغم من أن الكثير من الناس لديهم أفكار متكررة حول شيء ما، فإن هذه الأفكار لا تؤثر عادة على حياتهم، وعلى العكس من ذلك، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري، فهذه الأفكار هي سلوكيات مستمرة وغير مرغوب فيها لديهم لم يتم إجراؤه عمليًا، حيث يمكن أن يسبب قلقًا شديدًا وضيقًا للمريض، ويؤثر على حياة وصحة المريض، وقدرته على أداء المهام اليومية.[1]

علاج اضطراب الوسواس القهري بدون أدوية.

العلاج المعرفي السلوكي هو أفضل خيار علاجي غير دوائي لمرض الوسواس القهري، مما يؤدي إلى علاج دائم لحالات الوسواس القهري، أو يخفف الأعراض بشكل كبير، والعلاج السلوكي هو يستخدم بنجاح كعلاج للعديد من المشاكل النفسية، ومنها اضطراب الوسواس القهري والاضطرابات النفسية. البعض الآخر، مثل اضطراب الهلع، واضطراب ما بعد الصدمة، والرهاب الاجتماعي، هي شكل من أشكال العلاج النفسي اللفظي، ولكن على عكس العلاجات اللفظية الأخرى، فهي أكثر تنظيماً وشخصية مع الأفراد. [2] يشمل العلاج السلوكي للوسواس القهري نوعين من العلاج، وهما:[3]

الأثر والحظر والاستجابة

أثناء الوقاية من التعرض وعلاج الاستجابة، يقوم أخصائي الصحة العقلية في العلاج السلوكي المعرفي بإجراء سلسلة من جلسات التعرض الخاضع للرقابة وعدم الاستجابة مع مريض الوسواس القهري، وخلال هذه الجلسات يقوم المعالج بتعريض الشخص تدريجيًا إلى المواقف التي إنها تؤدي إلى هوسهم، وبمرور الوقت يتعلم الشخص الاستجابة لهذا الهوس. بطريقة مختلفة، مما يؤدي بدوره إلى انخفاض تواتر هذه الهواجس والإكراه على الخضوع لها، وغالبًا ما تصبح أعراض اضطراب الوسواس القهري خفيفة جدًا بحيث يسهل تجاهلها، وقد تختفي أحيانًا.

الخطوة الأولى في هذا العلاج هي أن يقوم الشخص المصاب بالوسواس القهري بتزويد المعالج بوصف دقيق للوساوس التي يعاني منها، واضطراب الوسواس القهري الذي يعاني منه، ويتم ترتيب هذه الوساوس من الأقل صعوبة إلى الأصعب، ثم تبدأ بالأعراض أسهل، حيث يعرض المعالج الشخص لتحديات معينة تضعه في مواقف تؤدي إلى اضطراب الوسواس القهري، وخلال هذه التعرضات يجب على الشخص تجنب السلوكيات القهرية لفترات طويلة، وهو ما يعرف بحجب الاستجابة، من خلال التعرض المتكرر، قد يجد الشخص المصاب باضطراب الوسواس القهري أنه عندما يتجنب ممارسة اضطراب الوسواس القهري، يزداد قلقه مؤقتًا ويبلغ ذروته ثم ينخفض. .

في المواقف التي يبدو فيها من الصعب خلق الموقف الحقيقي الذي يؤدي إلى السلوك القهري ؛ يستخدم المعالجون تصورات وتسجيلات تزيد من مستويات القلق لتطبيق هذا العلاج، وعندما تتكرر التعرضات العلاجية بمرور الوقت، يؤدي ذلك إلى القلق المرتبط بالحالة التي تصبح خفيفة أو تختفي تمامًا، ثم يكون المريض يضعك في تحدٍ جديد من خلال زيادة التعرض لتتمكن من التحكم في أفعالك. العلاج الفعال يؤدي إلى حالة من التعود أو الإدمان، مما يعني أن المريض يعتاد على عدم حدوث أي شيء سيء له عندما يتوقف عن معالجة هوسه، على سبيل المثال إذا كان الشخص مهووسًا بالجراثيم، فقد يشجعه الطبيب النفسي على ذلك. دعه يلمس سطح المكتب الذي يعتقد أنه ملوث ثم انتظر. وقت أطول لغسل يديك، وبمرور الوقت يتيح لك هذا التعرض التدريجي والاستجابة المتأخرة أن تتعلم التصرف بشكل مختلف مع خوفك وهواجسك بشأن الجراثيم، مما يؤدي بدوره إلى انخفاض وتيرة وكثافة هوس المريض.

العلاج بالمعرفة

هي طريقة ثانية من العلاج السلوكي لعلاج اضطراب الوسواس القهري بدون دواء، حيث يساعد هذا العلاج المريض على تحديد وتغيير أنماط التفكير التي تسبب القلق أو الضيق أو السلوك السلبي، ومن خلال هذا العلاج يُطلب من المريض المريض ليحدد افكاره وسيتعلم بديلا انسب لتفكيره. مثل التحدث عن نفسك، وتعليمك فصل نفسك عن اضطراب الوسواس القهري، وتحليل الاحتمالات الواقعية لوساوسك، وفي الحالات الشديدة من الوسواس القهري، قد يحتاج بعض الأشخاص إلى جلسات أكثر تكرارية أو مزيدًا من العلاج في مرافق الصحة العقلية، ويجب عليهم تأخذ في الاعتبار أن العلاج المعرفي الصحيح والملائم والملائم ساعد آلاف الأشخاص في السيطرة على اضطراب الوسواس القهري، وقد أظهرت بعض الدراسات أن أكثر من 8٪ ممن يعانون من اضطراب الوسواس القهري والذين يخضعون للعلاج المعرفي لديهم كان لديه انخفاض كبير في أعراض اضطراب الوسواس القهري.

أسباب اضطراب الوسواس القهري

لم يتم بعد فهم السبب الجذري لاضطراب الوسواس القهري وليس واضحًا تمامًا، لكن بعض النظريات حاولت تفسير سبب الوسواس القهري بالعديد من العوامل والأسباب، وهي كالتالي:[5]

  • الأسباب البيولوجية: يمكن أن يسبب الوسواس القهري بعض التغييرات في وظائف الجسم الطبيعية. كيف يعمل الدماغ.
  • الوراثة: قد يبدو الوسواس القهري وراثيًا، لكن الجينات المسؤولة لا تزال غير معروفة.
  • العوامل البيئية: مثل بعض أنواع العدوى التي تسبب اضطراب الوسواس القهري.
  • تاريخ العائلة: وجود الوسواس القهري لدى أحد الوالدين أو الأشقاء يزيد من خطر الإصابة به.
  • أحداث الحياة المجهدة التعرض لحدث مؤلم أو مرهق – مثل وفاة أحد أفراد الأسرة المقربين.
  • اضطرابات الصحة العقلية الأخرى: مثل القلق أو الاكتئاب أو اضطرابات تعاطي المخدرات.

أعراض اضطراب الوسواس القهري

يبدأ اضطراب الوسواس القهري في مرحلة البلوغ وتبدأ أعراضه تدريجيًا وتميل إلى التفاوت في شدتها طوال الحياة، ويمكن أن تشتد الأعراض بشكل عام عندما يكون المريض تحت ضغط متزايد وأعراض اضطراب الوسواس القهري إنها تدور حول الأفكار الوسواسية والقهرية التي تتحكم في سلوك المريض وتسبب الضيق إذا حاولوا القيام بذلك. . يتجنبه المريض ولا يفعله ويؤدي إلى القلق. من بين الأعراض الرئيسية لاضطراب الوسواس القهري:[4]

  • الهواجس: اضطراب الوسواس القهري والأفكار المستمرة غير المرغوب فيها التي تسبب الضيق والقلق لدى المريض، ومن أمثلة ذلك:
  • الخوف من الملوثات أو الأوساخ ؛ مثل الخوف من لمس الآخرين والأشياء.
  • الحاجة المستمرة لأن يكون كل شيء منظمًا ومتناغمًا.
  • أفكار عدوانية ومخيفة حول إيذاء نفسك أو الآخرين.
  • التردد والشك المستمر في بعض الأمور ؛ كيف تشك فيما إذا كان الباب مغلقًا أم لا.
  • أعراض السلوك القهري: يبدو أن المريض يضطر إلى أداء بعض السلوكيات والسلوكيات التي تهدف إلى تقليل أو منع القلق المتعلق بالوساوس، إلا أن تنفيذ هذه الأفعال القهرية لا يجلب السعادة ويمكن أن يوفر الراحة. القلق المؤقت لدى المريض، ومن بين هذه السلوكيات القهرية: غسل اليدين بشكل متكرر، والتحقق من شيء أكثر من مرة، كأن الباب مغلقًا أم لا، وعد الأشياء بشكل متكرر ومستمر.

في الختام أجاب هذا المقال على السؤال، هل يمكن الشفاء من الوسواس القهري بدون دواء؟ كما يتم تغطية تعريف اضطراب الوسواس القهري، والأسباب التي تؤدي إليه، والأعراض الناتجة عنه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى