اخبار عربية

عزوف الإماراتيين عن السفر إلي وجهات آسيوية

كشف مسؤولو وكالات سياحة وسفر في الإمارات العربية المتحدة، عن تدني مستويات الحجز السياحي لقضاء عطلات إجازة الربيع، نهاية شهرمارس المقبل، وأرجعوا هذا المستوى الضعيف من الحجوزات إلى تخوف المواطن الإماراتي وعزوفه تجاه السفر إلي بعض الوجهات السياحية في جنوب شرق آسيا، بسبب  تفشي فيروس كورونا.

تراجع ملحوظ في حجم العروض الترويجية

وقال مصدر في إحدى وكالات السياحة والسفر، نأمل أن تتغير الأوضاع خلال الأسابيع المقبلة، لاسيما في الأيام التي تسبق موعد الإجازة، وأكد على استقرار أسعار تذاكر الطيران، حيث لم تتأثر بأي ارتفاعات كبيرة في الفترة الحالية، موضحًا ارتباط  أسعار تذاكر الطيران بشكل وثيق بمعدلات إشغال رحلات الطيران، وحجم الطلب عليها.

وأشار المصدر، إلى أن السوق يشهد تراجعًا ملحوظًا في حجم العروض الترويجية، وذلك عند المقارنة بالفترة ذاتها من عام 2019، لكننا نأمل في حدوث ما يحرك تلك الأوضاع، خاصة أنه مازال يفصلنا عن أجازة الربيع حوالي شهر ونصف الشهر، وأعتقد أنها فترة زمنية كافية لحدوث تغير في تلك المؤشرات التي يمكن اعتبار أنها ما زالت مؤشرات مبدئية، مع الأخذ في الاعتبار أن جزء كبير من العملاء المحليين اعتادوا أن يقوموا بعمليات الحجز قبل فترة قليلة من موعد السفر.

منطقة الشرق الأوسط بديلاً

وقال مصدر أخر، لا يمكننا أن نغفل العامل النفسي وتأثيره الكبير على حركة الحجوزات السياحية، حيث أن الأخبار التي تحملها إلينا وكالات الأنباء والقنوات التلفزيونية، ليست كل يوم بل كل ساعة، عن عدم التمكن من احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد، فضلاً عن أعداد الوفيات والمصابين التي تزداد يوميًا بشكل غير مطمئن، جعلت هناك حالة من العزوف والقلق لدي المواطنيين الراغبين في السفر وقضاء العطلات في الوجهات السياحية في دول شرق وجنوب شرق آسيا، ليس في الإمارات وحدها، بل أعتقد أنها حالة قلق تساور معظم مواطني دول العالم.

وأشار، أن عملاء بعض الوكالات السياحية ألغى حجوزاتهم في وجهات دول شرق وجنوب شرق آسيا ، عقب تفشي “كورونا”، بالرغم من البعد الجغرافي بين دول كثيرة والصين التي ظهر فيها الفيروس، إلا أن التخوفات الصحية والعامل النفسي لهما تأثير قوي، لذلك يتوقع المصدر، ارتفاع الطلب على وجهات بديلة خاصة الوجهات في منطقة الشرق الأوسط.

الوسوم
إغلاق