تعليم

صنف العلماء قديمًا الإسفنجيات على أنها فطريات (إجابة السؤال )

لطالما صنف العلماء الإسفنج على أنه فطريات

صنف العلماء الإسفنج على أنه فطريات

صنف العلماء الإسفنج سابقًا على أنه فطريات، لذلك ستتعرف على مدى صحة هذه المعلومات وكل شيء عن الإسفنج في مقال هذا الموقع.

  • تنتمي الإسفنج إلى مملكة الحيوان وإلى الحافة المسامية أو الإسفنج.
  • هذه أحدث نتائج البحث، حيث صنف العلماء في الماضي الإسفنج على أنه فطريات، وهذه المعلومات العلمية خاطئة تمامًا.
  • بمرور الوقت ومع تطور البحث العلمي، اكتشف العلماء أن الإسفنج ليس فطريات أو نباتات، بل ينتمي إلى مملكة الحيوان.
  • لقد استنتجوا ذلك من طبيعة تربيتهم، وطرق تكاثرهم، وطرق إطعامهم.
  • إنه شكل بسيط من أشكال الحيوان، حيث لا يحتوي على أي من الأنسجة الحقيقية، ولا يحتوي على عضلات، ولا حتى أي شكل من أشكال الأعضاء الداخلية والخارجية.
  • كما أن الإسفنج لا يحتوي على عضلات أو مفاصل أو أعصاب.
  • حيث تعتبر من الحيوانات البحرية التي تعيش في أعماق البحار.
  • الإسفنج على شكل أنبوب طويل، لا يوجد في نهايته صخور أو أي جسم صلب.
  • والطرف الآخر من الأنبوب مفتوح ويسمى الفم.
  • يتكون جسم الإسفنج بالكامل من مجموعة من الثقوب، يتم من خلالها امتصاص الماء ثم تصفيته للحصول على الطعام.
  • لاحظ العلماء أنه يقوم بتصفية الطعام، مما يعني أنه يمتص كمية كبيرة من الماء، ثم يقوم بتصفية الماء لدقائق من الطعام، ثم يضخ الماء مرة أخرى.
  • يوجد العديد من أشكال وأنواع الإسفنج في أعماق البحار، وقد تم اكتشاف 5000 نوع جديد من الإسفنج حتى الآن.

اسماء انواع الاسفنج.

للإسفنج أشكال وأنواع عديدة، ويؤكد العلماء أن أنواعه تتعدى 5000 نوع، ولكل نوع خاصية مميزة. ومن أشهر أنواع الإسفنج:

  • الإسفنج الأصفر – وهو أشهر أشكال الإسفنج، واعتاد الكثيرون أن يظنوا أن اللون الأصفر هو اللون الوحيد للإسفنجة، وهذا ما نفاه العلماء بعد ذلك.
  • هناك العديد من الألوان الأخرى مثل الأبيض والبرتقالي.
  • وتكثر الإسفنج الأصفر في المحيط الهادي بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • إنه صغير جدًا مقارنة بالأنواع الأخرى، ويوجد في المستعمرات وليس بمفرده أبدًا في البحر.
  • يتغذى الإسفنج الأصفر بشكل أساسي على الشعاب المرجانية.
  • الإسفنج المزهرية: وهو نوع مميز من الإسفنج على شكل جرس.
  • يلتصق هذا النوع بصخور البحر ويلجأ إلى الرمال.
  • وتوجد بكثرة في مياه البحر الكاريبي والساحل الشرقي لأمريكا.
  • تشتهر بشكلها المميز وهي عبارة عن نظام لوني يجمع بين ألوان الأحمر والبني والأرجواني.
  • مما يخلق في النهاية اللون الوردي المميز.
  • الإسفنج الأنبوبي: يشبه هذا الإسفنج الأنبوب، ومن هنا جاء اسمه.
  • تم العثور على الإسفنج الأنبوبي حيث تكثر الشعاب المرجانية.
  • وتحمل ألوان البحر بشكل تدريجي مميز، فهي تحمل درجات الأزرق والأخضر والبنفسجي.
  • كما أن لها نغمات رمادية.
  • الإسفنج الأحمر الساطع – توجد هذه الأنواع النادرة للغاية في البحر الكاريبي وحول جزر الكاريبي.
  • ويأخذ لون أشعة الشمس في ظلالها، ويغلب عليها اللون الأحمر الفاتح.
  • لها حجم صغير للغاية يشبه حجم الإسفنج الأصفر.

ميزات الإسفنج

للإسفنج خصائص تميزه عن غيره من الكائنات الحية، ومن أشهر خصائصه:

  • الإسفنج ليس له شكل أو هيكل ثابت، ولكنه يتخذ أشكالًا مختلفة، لأنه غير منتظم في التكوين.
  • في بعض الأحيان تكون رقيقة، وفي أحيان أخرى تكون على شكل قمع أو أنبوب، وهناك أنواع ليس لها جسم عرضي.
  • تتشابه جميع أنواع الإسفنج في وجود أنابيب متفرعة في أجسامهم، أحد طرفيها متصل بالإسفنج والطرف الآخر يمتد إلى الخارج.
  • يختلف شكل الإسفنج باختلاف عمره وموقعه، فهناك أنواع كبيرة وهناك أنواع أخرى صغيرة تشبه رأس الدبوس.
  • يعيش في البحر، وإذا تركه يموت، ويعاني من حساسية من الأكسجين ولا يستطيع التنفس.
  • تتعدد ألوان الإسفنج، فهناك الإسفنج الأصفر، وهو أشهر أنواع الإسفنج وأكثرها انتشارًا.
  • الإسفنج أبيض وأحيانًا رمادي.
  • وجد العلماء في بعض المناطق أن الإسفنج يمكن أن يكون أحمر وأخضر وأحيانًا برتقالي.
  • تتكون الطبقة الخارجية من الإسفنج بالكامل من مجموعة من الثقوب الكبيرة التي يسميها العلماء “المسام”.
  • الوظيفة الرئيسية للفتحات أو الغرف هي مرور الماء داخل وخارج الإسفنج.
  • ميزات الإسفنج

  • وتتميز خلاياها بالعشوائية إلى حد كبير، حيث لا توجد وظائف ومهام محددة لكل خلية، بل تعمل بطريقة متكاملة.
  • تعتمد كل خلية على الأخرى ومن النادر العثور على خلايا متخصصة بمهام مرتبة محددة.
  • هناك ترابط كبير جدًا بين الخلايا، والوظائف متشابهة جدًا، لذلك لا يوجد تنسيق كبير بينها.
  • من الصعب فصل الخلايا عن بعضها البعض ومن الصعب دراسة وظيفة كل خلية على حدة.
  • جميع الخلايا التي يتكون منها الإسفنج بدائية وبعيدة عن التعقيد ولا تشبه الخلايا التي يصنعها الإنسان.
  • سبب أسبقية الخلايا هو غياب العمليات المعقدة التي تحدث داخل الأعضاء البشرية أو الحيوانية، لذلك فإن الإسفنج لا يقوم بعمليات الهضم، ولا نقل الدم بالطريقة المعقدة التي تحدث في جسم الإنسان. .
  • توصل بعض العلماء إلى الاعتقاد بأن الإسفنج كان موجودًا على سطح الأرض منذ نشأتها، وذلك بسبب طبيعتها البسيطة والبدائية.
  • يحتوي الهيكل الداخلي للإسفنجة على سلسلة كالسيوم هيكلية وعدد من الألياف الأخرى.
  • أحد المكونات الأساسية للإسفنجة هو العمود الفقري السلكي.
  • كانت العمليات المعقدة مثل التنفس والجهاز الهضمي والعصبي والحسي بسيطة جدًا وبطيئة، وكانت العمليات الداخلية والخارجية محدودة.
  • يتكاثر الإسفنج بأكثر من طريقة، لذلك يمكن أن تتم عملية التكاثر جنسيًا أو لا جنسيًا.
  • في حالة التكاثر اللاجنسي، يقوم الإسفنج بعملية التبرعم.
  • عند الإنبات، تبدأ عملية استبدال الخلايا التالفة والمتجددة.
  • في حالة التكاثر الجنسي، ينتج الأمشاج من خلال سباحة اليرقات في الماء، وتسمى اليرقة المستخدمة في عملية التكاثر باليرقة (أمفيبلاستولا).
  • للنمو والتكاثر، عليك التأكد من نظافة المياه، لأنها تبقى بعيدة عن المياه الراكدة والملوثة وتفضل المياه العذبة عالية الجودة.
  • لذلك، توجد بكثرة في البحار والمحيطات، ولا توجد في البرك أو المستنقعات المتسخة والملوثة.
  • أهمية الإسفنج

    لم يخلق الله القدير شيئاً عبثاً، لأن الإسفنج له أهمية كبيرة للإنسان، مثل:

    • كان العلماء قد صنفوا الإسفنج سابقًا على أنه فطريات، ثم قاموا بتصحيح هذه المعلومات وربطوا الإسفنج بمملكة الحيوانات.
    • يستخدم الإسفنج على نطاق واسع في العديد من الصناعات المختلفة، مثل المفروشات المنزلية وأثاث الشركات.
    • ويستخدم في صناعة الأوراق ووسائط التعبئة والتغليف، ويستخدم في علب وأوراق التغليف وغيرها.
    • وهي من المواد الأساسية المستخدمة في صناعة عوامات السباحة والعوامات للقوارب والسفن، كما تستخدم في تصنيع بعض أجزاء الطائرات.
    • يتم استخدام الإسفنج في صناعة سترات النجاة على جميع الشواطئ.
    • يتم استخدامه لتنظيف الأطباق والأسطح في المنازل وأماكن العمل.
    • يلجأ إليها كثيرون في حالات العزل الحراري الذي يحدث بين الأدوار المختلفة وذلك يستخدم في تشييد جدران المباني.
    • كما أنها تستخدم أحيانًا لفصل صناديق الطعام الكبيرة وفصل المواد والأواني التي يمكن أن تتحطم أو تنكسر لحمايتها.
    • يمكن أن يتخذ الإسفنج أي شكل تريده، ولهذا السبب يتم استخدامه دائمًا في مجموعة متنوعة من الصناعات المختلفة.
    • تم العثور على الإسفنج في جميع البحار والمحيطات تقريبًا، مما يسهل الحصول عليه، ويوجد على نطاق واسع وبأعداد كبيرة في البحر الأبيض المتوسط ​​والساحل الغربي لأمريكا.
    • كما أنها وفيرة بأعدادها في بحر جزر الفلبين وفي جميع المناطق المحيطة بالبحر الكاريبي.
    • تختلف أعداد وأنواع وأشكال الإسفنج باختلاف وقت الصيد.

    لذلك، ستعرف حقيقة أن العلماء في العصور القديمة كانوا يصنفون الإسفنج على أنه فطريات، كما ستجد.

    مصدر:

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى