اخبار عربية

صفقة تحرير الناشطة لجين الهذلول بعد الحبس بتهمة التآمر مع “كيانات معادية”

الناشطة السعودية لجين الهذلول ترفض الإفراج عنها مقابل صفقة - لينا الهذلول تشن حملة لتحرير شقيقتها لوجين

الناشطة السعودية لجين الهذلول ترفض الإف

راج عنها مقابل صفقة، حيث قالت شقيقتها إنه تم الإفراج عن ناشطة سعودية مسجونة في مجال حقوق المرأة إذا وافقت على القول بأنها لم تتعرض للتعذيب.

وقد تم اعتقال لجين الهذلول، الذي قام بحملة لكسب حق المرأة السعودية في القيادة، هذا العام بتهمة التآمر مع “كيانات معادية”.

وتقول عائلتها إنها تعرضت للتعذيب والاعتداء الجنسي أثناء الاحتجاز، وهو ما تنفيه الحكومة السعودية.

ولم يرد المسؤولون حتى الان على اسئلة هيئة الاذاعة البريطانية حول الادعاءات الجديدة .

وفي تغريدة يوم الثلاثاء، كشفت لينا، شقيقة لجين الهذلول- التي تتخذ من بروكسل مقراً لها – تفاصيل الصفقة المفترضة.

 

أصبحت السيدة الهذلول أحد وجوه الحملات الانتخابية لحقوق المرأة في المملكة السعودية،  حبث في عام 2014، ارتفعت إلى شهرة وسائل الإعلام الاجتماعية بعد تغريدمباشر محاولتها للقيادة عبر الحدود السعودية الإماراتية.

كما قامت بحملة ضد نظام “الوصاية الذكورية”، الذي يعطي السلطة لوالد المرأة أو شقيقها أو زوجها أو ابنها لاتخاذ قرارات حاسمة بالنيابة عنها.

وقد تم تفكيك النظام جزئياً هذا الشهر، لكن السيدة حتلول وعدة آخرين ما زالوا محتجزين في السجون بموجب قوانين الجرائم الإلكترونية السعودية.

وادعت أربع نساء أنهن تعرضن للتعذيب أثناء الاحتجاز، بما في ذلك بالصدمات الكهربائية والجلد والاعتداء الجنسي. وقال نائب المدعي العام السعودي إن هذه الادعاءات كاذبة.

وقد جاءت المطالب بالإفراج عن النساء من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الأمم المتحدة.

كما تكثفت التدقيق في حقوق الإنسان في المملكة منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة العربية السعودية في اسطنبول العام الماضي.

لكن المسؤولين السعوديين اتهموا المنتقدين بالتدخل في الشؤون الداخلية للمملكة الخليجية “تحت ستار الدفاع عن حقوق الإنسان”.

وفي أغسطس/آب الماضي، جمدت المملكة العربية السعودية علاقاتها التجارية مع كندا وطردت سفيرها رداً على دعوات إلى إطلاق سراح النشطاء المحتجزين.

الوسوم

أحمد الواصل

الابن البكر لمحمد، كاتب وشاعر وروائي في موقع manadrama.com. باحث متخصص أكاديميا في الدراسات الثقافية وتحليل الخطاب الثقافي. 24 كتابا (شعر. سرد. نقد، محرر).
إغلاق