التخطي إلى المحتوى

شيخ الأزهر الأمام الأكبر فضيلة الشيخ الدكتور أحمد الطيب، يظهر يوميًا على شاشات التليفيزيون في رمضان ببرنامج يدعوا لإقامة الشعائر الإسلامية ويعمل على تفقيه الناس في الدين.

شيخ الأزهر وحديثه عن أخلاق الدين الإسلامي

وقال شيخ الأزهر أن الألتزام الأخلاقي نية واضحة وهدف أساسي من أركان الإسلام، وهي الصلاة والصوم والزكاة والحج، وشدد على أن عبادة الإسلام والأخلاق الإنسانية وجهان لعملة واحدة. عدم الانفصال عن الآخر، لأن البعد الأخلاقي يتغلغل في بناء الإسلام كعبادة الشريعة والسلوك، وهو ما يتضح فيما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”.

كما حذر من أن العبادة في الإسلام ، مثل الصلاة والوقوف والصوم والحج وما إلى ذلك ، إذا لم يكن على أساس الالتزام الأخلاقي، لا تفيد صاحبها أثناء يوم القيامة، مستشهدا بالمرأة التي صامت ليلا ونهارا، لكن جيرانها يطولهم الأذى من لسانها. لم تستفد فقط من صيامها وصلاتها.

وأكد الإمام أن الالتزام بالصلاة والصوم عبادة يكملها الالتزام الخلقي في المعاملة مع الناس خلال فترة الصيام وبعد انقضاء الشهر الكريم، ويجب على المسلم الحق الالتزام بتقاليد الإسلام السمحة التي تدعوا إلى التعاون وعدم إيذاء الغير ولو حتى بالكلمة.