التخطي إلى المحتوى

أجرى فريق من جامعة إنديانا دراسة، توصلت إلى إن الروبوتات سوف تستحوذ على حوالي 200،000 وظيفة في وول ستريت خلال العقد المقبل، وتشير دراسة جديدة إلى أن هذا التنبؤ قد يصبح حقيقةً في القريب العاجل، وبعد تحليل 76000 تقرير من سبع شركات تحليل روبوت مختلفة، وقد أعلنت شركة Robo-Analyst عمومًا عن تقنيات متطورة على مواقعها على الويب للشركات وتصدر تقارير تعتمد على التحليل الفني أكثر من الرؤى الشخصية.

التكنولوجيا تقدم التوصيات للبشر

قرر الباحثون أن التكنولوجيا قادرة على تقديم توصيات مماثلة لنظرائهم من البشر، ولكن بشكل أسرع وأكثر دقة، وذلك نظرًا لأن الأتمتة أقل عرضة للتحيزات السلوكية وتضارب المصالح، ويمكن أن تنتج توزيعًا أكثر توازناً لتوصيات الشراء والبيع، وللتصنيفات بما في ذلك مخاطر الاستثمار واقتراحات ما إذا كان يجب الاحتفاظ به أو بيعه أو شرائه.

وجدت الدراسة أن توصيات الشراء الخاصة بحافظات الروبوت، قد حققت عائدات من 6.4 % إلى 6.9 % ، بينما تراوحت توصيات نظرائها من البشر بين 1.2 % و 1.7 % فقط.

كما يعتقد الباحثون أنه على الرغم من أن التحليل الآلي يبدو وكأنه يمكن أن يقضي على المستثمرين البشر، إلا أنهم يروا أنه طالما كان هناك أشخاص يحتاجون إلى تفاعل بشري، فإن “جانب الشراء وجانب البيع سيظل موجودًا”.

الربوتات تحقق مكاسب أفضل من المحللون البشر

وذكرت وكالة بلومبرج، يعمل المحللون البشر على الحفاظ على علاقة رائعة مع إدارة الشركة، في حين أن الروبوتات غير قادرة على إجراء نفس المحادثات، ومع ذلك، على الرغم من أن الموجودين على الجانب الآخر من المكالمة قد لا يحصلون على نفس التوهج في البداية، فإن المكالمات من الروبوت يمكنها “توليد عوائد كبيرة للمستثمرين الأفراد”.

أثناء التحقيق في التقارير، وجد الباحثون أنه من بين جميع توصيات المحللين المتميزين، يمثل أكثر من 30 % تصنيفات للشراء مقارنة بنسبة 47 % من المحللين التقليديين، كما تم اكتشاف أن حوالي ربع التوصيات التي قدمتها التكنولوجيا اعتبرت بيعًا، مقارنة بستة بالمائة فقط من المحللين البشريين.

تسلط الدراسة الضوء أيضًا على نتائج توصيات الشراء، من محلل الروبوت، حيث كشف أنها ولدت عائد إيجابي غير طبيعي اقتصاديًا وإحصائيًا، وحققت مكاسب بنحو 6.4 % إلى 6.9 % ، في حين تراوحت مكاسب المحللين البشر فقط من 1.2 % إلى 1.7 %.