منوعات

خطبة قصيرة جدا وسهله عن السعادة

يطلب المعلم من طلاب اللغة العربية تقديم خطبة قصيرة وسهلة للغاية عن السعادة، تتمثل في ذكر جميع الأسباب التي تؤدي إلى السعادة، وتعرف السعادة بأنها شعور لا ينتهي من الفرح والسرور الذي يأتي إلى خلال مراحل حياته من خلال بعض الأحداث التي تجلب له الفرح، وفي هذا السياق دعونا نتعرف على معنى السعادة في البداية من خلال الفقرة التالية:

هابينيزي

تعلم الدراسات المتعمقة في مجال السعادة أن هناك صلة بين السعادة والشخص الذي يتلقى الأخبار السعيدة، حيث يكون التأثير أكبر عند الرجال منه لدى النساء وأيضًا بين الشباب أكثر منه عند كبار السن، حيث للسعادة نوعان وهما:

  • السعادة القصيرة: والتي تعرف بأنها تدوم في فترة زمنية قصيرة جدًا.
  • سعادة طويلة – تدوم لفترة طويلة ولفترة أطول، وتعرف على النحو التالي:
  • إنها سلسلة من المحفزات الوجيزة للسعادة التي تتجدد باستمرار لإعطاء انطباع بالسعادة الأبدية.

عظة قصيرة جدا وبسيطة عن السعادة

نأتي الآن ومن خلال الأسطر التالية لنكتب خطبة قصيرة جدا وسهلة عن السعادة يقدمها لك موظفو موقع تذكار والمنصة التعليمية والتي من خلالها نعتزم إثراء الطالب في المملكة العربية السعودية المعلومات والحلول التي تبحث عنها، ومن خلال الأسطر التالية سنضع هذه الخطبة لك:

خطبة عن السعادة

الحمد لله، وفقنا لمن يريد أن يعبدك، نحمده، سبحانه، ونشكره على تيسيره لطاعته، ونشهد أن لا إله إلا الله بدون شريك. طريقته صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، صلاة دائمة حتى نصل إلى دار عزه، ومن هتدي بهداية وسنته.

أنصحكم عباد الله ونفسي أن نتقي الله في السر والعلن. إذن عليك أن تعلم أن المعرفة الإسلامية هي مفتاح السعادة والازدهار والرضا. وفي الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنهما قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله متى؟ الساعة؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أعددت لها؟ كأن الرجل جلس وانتظر، فقال: يا رسول الله ما أعددت لها صلاة كثيرة ولا صوم ولا صدقة، لكني أحب الله ورسوله، فليحفظ الله عليه وسلم. قال: كن معه، أنت مع من تحب. قال أنس: فلماذا نفرح أكثر بعد الإسلام؟ من قول الرسول صلى الله عليه وسلم: “أنت مع أحبائك”. أحب الله ورسوله أبو بكر وعمر، فأتمنى أن أكون معهم، وإذا لم أعمل أعمالهم بقدر كبير من الحب، يحقق الإنسان السعادة والتقليد،

يا أيها المؤمنون، ومن أهم أسباب الحياة الطيبة ذكر الله القدير الدائم، لأن الذكرى أمان للقلب، وضمانة للنفس، ووقاية من الشر. القلب المملوء بذكرى الله هو قلب قوي، لأنه يشعر دائمًا بدعم الله ونصره، لأن جلالة الملك هو الذي قال في الحديث الإلهي: ((أنا مع عبي الذي ذكرني، وحركت شفتيه معي )) ويقول ربنا عز وجل: (فاذكرني بذكرك).

أعظم من يطلب المغفرة كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (اللهم إني أستغفر الله وأتوب إليه اليوم أكثر من سبعين مرة) فيقول: ((من ما يلزم ل الاستغفار الله جعل الأمر كله ضيق الطريق، وكلهم فرقا، والعيش فيها من حيث لا يعول))

عباد الله سر الحياة الطيبة والهم والرضا والرزق والرضا بما الله ويجلي، وهذا يعني حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من منكم آمن في كتيبتك، بصحة جيدة في جسده، يقوى يومه، كأنه فعل الحد الأدنى بصرامة)، فالتطلع ما بين يدي الناس يتركك قلقًا يجعل حياتك صعبة وألمًا يزعجها. (فانظر لمن هم دونك، ولا تنظر لمن فوقك، لأنه من الأفضل ألا تحتقر نعمة الله).

لذا، مهما كان قلة ما لديك ومدى سوء حالتك، فأنت أفضل من آلاف الأشخاص الذين ليسوا أقل منك، فهمًا ومعرفة وحسابًا ونسبًا. يا مؤمن آدم، انظر وتفكر في عدل الله القدير وإحسانه إليك، وتعرف على آياته وبركاته الخارجية والداخلية لك، لأن ذلك يقتضي حبه وقومه معه (وإن حسبتم بركاته). والله ما تحمينهم من بركات الله والهبر ليس ملجأ ولا ملجأ من الله الا الله اذا اظلمت وجهك فاهرب الى الله تعالى انت هانا وفرحكم يا أيها الناس عذرًا من ربك وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين * اشكروا الله ورحمته أن الخروج خير من الجمع).

اللهم اجعل القرآن العظيم ينبوع قلوبنا ونور صدرنا وجلاء عن آلامنا وهمومنا. أصلح عالمنا الذي فيه رزقنا، وأصلح الآخرة التي نعاديها، واجعل الحياة تكبر لنا في كل خير، والموت راحة لنا من كل شر. وأعطنا النصرة على أهل الكفار والكفار ربنا أحسننا في الدنيا، وفي الآخرة نذكرك بالخير ونتذكر بركات الله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى