منوعات

حكم الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة في الصلاة

حكم الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة في الصلاة من الأحكام الشرعية التي يسأل عنها كثير من المسلمين. الصلاة من العبادات التي يؤديها الإنسان يومياً، ويكررها خمس مرات، وهي ركن من أركان الدين، نوضح أحد التفاصيل التي يمكن أن تشكل خطأ في الصلاة، وهي قاعدة الاحتماء في الصلاة. الجملة وتفاصيلها.

قواعد طلب الملجأ في الصلاة

وأصل وأصل قاعدة الاستعاذة بالصلاة أن يستعيذ الإنسان قبل الشروع في قراءة سورة الفاتحة، وبعد تلاوة الافتتاح في الصلاة، ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، ذكرت بعض العبارات الافتتاحية التي بدأت بها الصلاة، ومنها:

  • سبحانك الله و الحمد لله و تبارك اسمك و تبارك لجدك و لا إله إلا أنت.
  • سبحانك الله و الحمد لله و تبارك اسمك و تبارك لجدك و لا إله إلا أنت.
  • اللهم افصلني عن خطاياي كما فصلت الشرق عن الغرب. اللهم طهرني من خطاياي كما أن الثوب الأبيض يطهر نفسه من النجاسة. اللهم اغسلني من ذنوبي بالثلج والماء والبرد.
  • سبحانك الله و الحمد لله و تبارك اسمك و تبارك لجدك و لا إله إلا أنت.

وبعد قراءة إحدى الجمل الافتتاحية أعلاه، فإن الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم تأتي بالتعبير التالي: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، أو أعوذ بالله الذي يسمع كل شيء، من يسمع كل شيء. صابر من الشيطان اللعين “. ومع ذلك، يجوز الاستعاذة بقراءة آيات منفصلة من سورة في الصلاة، أو البسملة قبل قراءة السورة القرآنية من أولها.[1]والله أعلم.[2]

وانظر أيضا: الدعاء في أول الجملة.

حكم الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة في الصلاة

وحكم الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة في الصلاة جائز، فقد ثبت أن الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.[3]

  • وجوب الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة: أصحاب هذا القول عطا، والثوري، والأوزاعي، وداود، وابن حزم، والألباني. واستشهدوا بضرورة الاستعاذة بالآية الكريمة: “فحين تقرأ القرآن استوذ بالله من الشيطان.
  • استحباب الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة: وأصحاب هذا القول: أبو حنيفة والشافعي وأحمد، وذكروا استحباب الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة وعدم وجوبهم عند قول الرسول. الله يرزقك الله يسلمك: “إذا صعدت الصلاة فتوسع ثم تقرأ ما يسير عليك من القرآن فاركع حتى تجثو على ركبتيك فقم حتى تستقيم”. ثم سجد حتى تسجد، ثم قم حتى تشعر بالراحة في الجلوس، ثم سجد حتى تشعر بالراحة بالسجود، ثم افعل ذلك في جميع صلواتك.[4]وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يرد فيه ذكر الاستعاذة من الفاتحة والله أعلم.

وانظر أيضاً: سبب نزول سورة الفاتحة

ضوابط طلب المأوى في كل ركعة

أسلم وأحذر عند أداء العبادات اتباع رواية سنة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم. ذكر رسولنا الكريم أنه كان يلجأ في البداية. فإذا قام للصلاة ينفتح ثم يقول إني أعوذ بالله المستمع العليم من الشيطان الرجيم بالوسس بها والنفخ بها.[5]وأما حكم الاستعاذة بكل ركعة فهو من الأمور التي لم يذكر فيها النهي أو النهي، فقد ذهب جماعة من العلماء إلى القول بأنه مباح وممكن.[6]

وانتبه أيضًا: من يمثل الركعة الثالثة ونسي التشهد الأول

حكم الاستعاذة قبل قراءة الفاتحة في الصلاة هو موضوع مقالنا السابق الذي شرح بالتفصيل أحد القواعد المتعلقة بالصلاة، وهي قواعد الاستعاذة بالصلاة، وكذلك حكم الاستعاذة. قبل قراءة الفاتحة في الصلاة، وحكم الاستعاذة بكل ركعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى