تفسير الاحلام

تعريف الادراك الحسي وأنواعه .. مراحل حدوث الإدراك الحسي الحركي والمكاني

تعريف الإدراك الحسي

كان هناك العديد من الأسئلة حول التعريف وأنواع الإدراك. هذا ما سنذكره بالتفصيل في مقالتنا، لكن في البداية دعونا نفهم مصطلح الإدراك نفسه، فمعناه يأتي من كلمة لاتينية تعني الإدراك، حيث أن العلماء مهتمون باستكشاف الروح البشرية وما يحدث في الداخل لها.

ثم قاموا برصد الفرد فيما يتعلق بسلوكياتهم وتفاعلاتهم في بيئتهم ومع أفراد مجتمعهم، وكذلك ما أثار انتباههم، حتى توصلوا أخيرًا إلى نظريات وتفسيرات توضح السلوكيات والتشخيصات البشرية، ومن بين تلك التفسيرات طورنا شرحًا للإدراك الحسي بطريقة شاملة، والآن نقوم بإدراجهم في مقالتنا عبر البقاء معنا.

تعريف الإدراك الحسي

  • للإدراك الحسي العديد من التعريفات التي طورها العلماء، لكننا سنعرّفها نفسياً أولاً. إنه التعرف على الأشياء من خلال حواسنا حتى نصل إلى إدراك شيء ما. حيث قال: “الجرجاني” هو التصور الذي يربطنا بصورة الروح الناطقة.
  • يعرّف قاموس كامبريدج الإدراك بأنه رأي داخلي أو اعتقاد يحمله الفرد ويستند إلى مظهر الأشياء.
  • أما “قاموس الأعمال” فيقول آخر عنه. يرى أنها عملية حسية تترجم الأفعال والانطباعات التي تحدث أمام الفرد ثم تتراكم في داخله رؤية واضحة يفهم من خلالها الأحداث والأغراض العلمية ويتحرك على أساسها وينظم سلوكياته عليها.

أنواع الإدراك

للإدراك نوعان وهما حسي وعقلي، وإن كانا يختلفان عن بعضهما البعض في طريقة استقبال الناس لهما، ثم نراجع الفروق بينهما:

الادراك الحسي

  • نلاحظ حدوثه عندما تشعر العين والأنف والأذن بالمحفزات التي تحيط بها، حيث إنها تترجم التصورات في صورها، اعتمادًا على ثروة تجارب الفرد والخبرات التي مر بها من قبل، والتي كانت مخزنة في ذاكرته. .
  • يعرفها بعض الناس على أنها عملية معقدة للغاية، حيث تتضمن خمس عمليات مثل الشعور والوعي واللغة والانتباه والذاكرة.
  • يوصف بأنه نقل الشعور الأول ؛ عن طريق المنبهات الخارجية الواردة من الأعصاب الحسية للدماغ في جسم الإنسان.

الإدراك العقلي

  • الإدراك العقلي هو الشعور الباطني والعاطفي الداخلي، الموجود فيما يميز الإنسان عن أي كائن حي آخر، وهو العقل. من خلالها يستطيع أن يفهم ما يدور حوله ويشرحها من حيث الحقائق والأوساط والمفاهيم ومعتقدات الحياة.

الإدراك الحركي

تحدث كنوع من تقلصات الجسم وحركته من إحساس العضلات والمفاصل، وهي وظيفة مكتسبة من المهارات الحركية ؛ سنشرح مفهوم الإدراك الحركي بالتفصيل في الفقرة التالية.

  • يُعرف الإدراك الحركي بإثارة تقبل الذات. إنه مهم في مجالات الحياة المختلفة وفي جميع حركات التوافق.
  • هو الشعور الذي يمكننا من خلاله أن نحس بالجسم وأعضائه، ونتعرف على أسباب الحركة دون استخدام كل الحواس، وفي بعض الحالات يتعلق الأمر بالشعور الذهني.

مراحل حدوث الإدراك الحركي

  • يرتبط الإدراك الحركي بالدماغ. حيث يجلس حولك ويرسل إشارات عصبية إلى الدماغ من خلال الأنسجة العصبية، فإن الدور الرئيسي هنا هو للدماغ، وهو معالجة المعلومات الحسية.

هناك مراحل يمر بها الإدراك والتي نوضحها أدناه:

  • يتم التعرف على المعلومات الحسية من خلال السمع والبصر، لذلك تميزها الحواس ثم ترسلها إلى مناطق معينة، حيث يتم تخزين جميع الخبرات والمعلومات التي أرسلها الفرد من قبل في خلايا الدماغ.
  • إنه عامل مهم للجسم، وإذا كان الفرد يمتلك مهارات حركية إدراكية قوية، فهذا مؤشر على نمو جهازه العصبي.
  • نرى ذلك بوضوح في مجال الرياضة وضخامة تأثير الإدراك والإحساس في جميع الألعاب الرياضية، فعندما يؤدي الفرد مهارات حركية معقدة تتطلب القوة، وهنا تظهر قوة إدراكه الحركي.
  • تعتبر وظيفة مكتسبة من خلال ممارسة الأنشطة وتدريب المهارات الحركية، ومستقبلات الإدراك مسؤولة عن شكل الجسم وتغييره واتجاهه وعلاقة الأجزاء الأخرى ببعضها البعض.
  • التصور المكاني

    إنها القدرة المكانية للفرد على تفسير وفهم وتذكر العلاقات المكانية، وهي مهمة لفهم وإصلاح المعدات وتقدير المسافات، كما أنها مهمة في مجالات مختلفة مثل الرياضة والعلوم الهندسية والعلوم الطبيعية والأرصاد الجوية و علم الفلك.

    أنواع الإدراك المكاني

    • الإدراك المكاني: هو القدرة على الإدراك البصري وفهم المعلومات الخارجية من حولنا والتمييز بينها، مثل نقل الفرد إلى غابة كثيفة ومحاولة فهم ما يحدث حوله.
    • الدوران العقلي: معالجة العناصر بسرعة وبدقة، بمساعدة التمثيل العقلي لفهم المشكلة، وكذلك ارتباطها بالمهارات الحركية المتعلقة بالدماغ.
    • الإدراك المكاني: هو القدرة على تصور الجوانب المرئية لعنصر ما في العقل، وبالتالي تكوين صورة مكانية ترتبط فيها العناصر أو الأماكن أو الحركات العقلية.
    • الذاكرة العامة مكانيًا: وهي قدرة الفرد على تخزين الذكريات المرئية مؤقتًا، بحيث تكون بمثابة ذاكرة قصيرة المدى.

    مظاهر الإدراك

    • وكل هذا يتم بالتنسيق بين الدماغ والنخاع الشوكي.
    • عندما يحدث الإدراك، فإنه ينتج مشاعر الرؤية والسمع والشم.
    • تعتبر العين والأذن والأنف من أهم أعضاء الحواس للوصول إلى الإدراك.
    • هناك مستقبلات، والتي تسمى التفاعل الناتج بين الفرد وبيئته، والتي تتمثل في تفاعل الشخص مع حيوانه الأليف، وعندما يحدث ذلك، يتلقى الجسم المنبهات، من خلال الأعضاء الحسية الموجودة. مثل لمس الحيوان بيدك، وبعد أن تستقبله ينتقل إلى جهازك العصبي عن طريق النبضات العصبية، ثم يرسل إلى الأعصاب، ويرسلها في شكل تعليمات.
    • نقر على إحدى الركبتين: إذا أتينا مع شخصين وجلس أحدهما على منضدة ثم أغلق عينيه، وقام الشخص الآخر بضرب إحدى ركبتيه بطرف اليد، نرى رد فعل مفاجئ من الركبة.
    • ركز على الشيء المراد إدراكه، مثل: سماع صوت معين، أو شم رائحة مميزة، أو رؤية شيء أو شيء ما.
    • من خلال رؤية صورة أو سماع صوت تم سماعه من قبل وتمييز أو التعرف على الرائحة التي وصلت إلى الأنف سابقًا، نصل إلى عملية تعرف باسم عملية الإدراك الهدف.
    • وتجدر الإشارة إلى أن هذه العملية لا تستغرق وقتًا طويلاً، بل على العكس من ذلك، كل شيء يستغرق بضع ثوانٍ فقط والتعمق في عملية الإدراك. اتخاذ موقف وتحليله ليسهل علينا فهمه.

    عوامل الإدراك الداخلي والخارجي

    اليقظة عملية معقدة. بالإضافة إلى وجود عوامل داخلية وخارجية تساهم بنسبة كبيرة في التأثير على عملية الإدراك، سنبدأ بإدراج العوامل في شكل تسلسلي، والتي نوضحها أدناه:

    عوامل الإدراك الداخلية

    • العوامل الداخلية والخارجية للإدراك هي: “الذكريات” هي منبهات تم تخزينها سابقًا في ذاكرة الفرد، والتي من خلال التعرض لبعض المواقف أو التجارب السابقة، يسهل التعرف عليها لأنها مألوفة في المقابل. مع رد فعلك لتلقي محفزات أو محفزات جديدة.
    • تتشكل مواقف الفرد من خلال اتصاله بالثقافات وتكوينه للمعتقدات وميولها، وكل هذا يظهر له من خلال الطريقة التي يتفاعل بها مع العالم الخارجي ومحفزاته.
    • العاملان الأكثر أهمية الذي يؤثران على هذه العملية هما الأمراض العضوية والاضطرابات النفسية، حيث نرى الفرق بين الفرد ذي الرؤية الواضحة وطريقة تعامله مع المحفزات الحسية والفرد الذي يعاني من عمى الألوان وقصر النظر.

    العوامل الخارجية للإدراك

    • تسمى عملية الإغلاق وتتطلب معرفة شدة الحافز وتوافقه مع المعلومات المطلوبة لظهور حافز جديد.

    اضطرابات الإدراك

    يتم تضمين اضطرابات الإدراك في العيوب الخلقية، والتي يكون سببها الرئيسي فرط الحساسية وفرط الحساسية، ونشرح الأنواع التالية:

    • فرط الحساسية هي الإحساس المفرط بالأشياء والمنبهات من حوله عند لمس شيء أو شمه أو حتى تذوقه، فمثلاً يشعر الطفل المصاب بفرط الحساسية بحكة شديدة عند لمسه أو عند ارتداء ملابس ضيقة، ويصاحب ذلك شعور معاناة.
    • كما يعاني معظم هؤلاء من أزمة توتر ويواجهون بعض الصعوبات في علاقاتهم الأسرية وفي الحياة. لذلك يجب أن تتعلم كل أم أن تنظر إلى أطفالها، وإذا أدركت أن طفلها يعاني من هذه المتلازمة، فستظهر فيه بعض العلامات، حتى أنها تبتعد عنه، لذلك عليها إحالته إلى طبيب مختص.
    • أما عن الحساسية فهي عدم قدرة الطفل على الشعور والتعامل مع المحفزات الحسية بقوة، ويمكن أن يشعر بالألم من أي اتصال من أي شخص سواء كان طفلاً مثله أو أحد أفراد أسرته، ويمكن أن يؤدي به إلى أن يصبح عدوانيًا. .

    ملخص الإدراك الحسي

    • الإدراك الحسي هو قدرة الشخص على التعرف على كيفية إدراك الأشياء من خلال حواسنا واكتشاف ما يحيط بنا.
    • الإدراك الحسي نوعان، الإدراك الحسي والعقلي. الإدراك الحسي هو الإحساس بالمنبهات التي تحيط بنا من خلال الحواس، مثل العين والأنف والأذن، في حين أن الذهن هو شعور عاطفي داخلي مرتبط بالعقل يقوم به الفرد من خلال تفسير ما يحدث بعقلانية. حولها.
    • الإدراك العقلي له عوامل داخلية “داخلية وخارجية”، بما في ذلك الذاكرة التي يتم فيها تلبية جميع المواقف التي أثارها انتباه الفرد من قبل، بينما يُعرف العامل الداخلي بعملية الإغلاق.
    • الإدراك الحسي المكاني هو استيقاظ ذاتي تقبلي مهم في جميع المجالات، ويرتبط بالدماغ وأنواعه.
    • اضطرابات الإدراك، بما في ذلك هيبوالرجينيكال، أي عدم القدرة على التعامل مع المنبهات، مثل فرط الحساسية، والإحساس المفرط بالأشياء من حولهم

    وبذلك وصلنا إلى آخر مقالتنا حول تعريف الإدراك والعوامل والأنواع. نأمل أن نكون قد أوضحنا الموضوع بما يكفي لمتابعة آخر المقالات. قم بزيارة موقعنا.

    يمكنك أيضًا، عزيزي القارئ، متابعة المزيد من خلال الدراما نيوز العربية الكاملة:

    المراجع

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى