التخطي إلى المحتوى

تتصدر علاقة السلطان محمد الخامس، ملك ماليزيا السابق، و أوكسانا فويفودينا عارضة الأزياء الروسية، عناوين الأخبار، بعد علاقة زواج وحفل زفاف وصف بالأسطوري، وكان زواج الملك من أوكسانا بمثابة صدمة لدى البعض لاسيما الماليزيين، حيث تخلى السلطان محمد الخامس ذي الـ 50 عامًا عن كرسي الحكم ليتزوج من أوكسانا صاحبة الـ 27 عامًا، وذلك في شهر نوفمبر الماضي، ودهش ملايين المتابعين من الأخبار التي تناولا تصدع هذه العلاقة وانتهائها بالطلاق في أقل من عام.

صدمة بعد يومين من الزفاف

خرجت عارضة الأزياء الروسية التي تعيش الآن في مكان غير معروف في روسيا، عن صمتها وكشفت عن خيانة الملك لها، وقالت فويفودينا للقناة الأولى الروسية، إنها صدمت في زوجها الملك السابق، حيث عرفت بخيانته بعد يومين فقط من حفل زفافهما.

وأوضحت فويفودينا، أنها ردت على هاتف الملك السابق، بينما كان في المرحاض، ولاحظت أن المتصل على شاشة الهاتف اسمه “بوب” فاعتقدت أن”بوب” شخص أمريكي من أصدقاء الملك الأميركيين، وإنه يتصل لتهنئته الملك على الزواج.

إصرار على أن الزواج مازل باقيًا

وأكملت ، فويفودينا، أنها صدمت حيث كانت المتصلة امرأة، صرخت فيها عبر الهاتف، وأخبرتها إنها زوجة الملك، وحذرتها من الرد مرة أخرى على هاتف زوجها، وعرفت أن المتصلة امرأة تشيكية تدعى ديانا بيترا، مضيفة أنها عندما سألت زوجها الملك السابق عقب خروجه من المرحاض، عن تلك المرأة فقال إنها كانت الزوجة السابقة له، وإنها بدت منزعجة وغاضبة لأنها لم تعلم بزواجه من فويفودينا، وإنها تتصل به بسبب بعض المسائل العالقة بينهما بخصوص بعض الممتلكات، وقالت فويفودينا، أن المرأة التشيكية  اتصلت بوالدها أندريه غورباتنكو، وأخبرته أنها مازالت زوجة الملك.

وينفي محامي العارضة الروسية أوكسانا فويفودينا، حدوث الطلاق والانفصال بين موكلته والملك الماليزي السابق، لكن محامي الملك السابق يصر على أن فويفودينا، تلقت تفاصيل انفصالها الذي في الأول من يوليو الماضي.

وتجدر الإشارة أن الزوجين السابقان يخوضان معارك التسوية المالية بعد طلاقهما، إضافة إلى مشكلات متعلقة بحضانة طفلهما الذي يرفض الملك الاعتراف به، والذ أصبح عمره الأن 9 أشهر.

error: Content is protected !!