صحة

تجربتي مع شراب الكولاجين الألماني

تجربتي مع مشروب الكولاجين الألماني

في هذا المقال نقدم تجربتي مع مشروب الكولاجين الألماني، يتكون جسم الإنسان من العديد من العناصر التي تساعد على البناء والنمو، ويعتبر الكولاجين من أهم هذه العناصر، وهو العنصر الذي يساعد تماسك جميع أجزاء الجسم، حيث أنه المصدر الرئيسي لعدد من أجزاء الجسم، بما في ذلك الأوتار والأربطة والجلد والعظام، ويقوم الجسم بعملية تخليق الكولاجين بالداخل، وكإنسان مع تقدمك في العمر، يقل إنتاج الجسم، وبالتالي يتم الحصول على الكولاجين الاصطناعي، والذي يتوفر في المكملات الغذائية المتوفرة على شكل شراب، وحبوب، وكبسولات، ومسحوق، وفي سطور هذه المقالة سنشرح بالتفصيل أهم فوائد مشروب الكولاجين وتجارب استخدامه.

تجربتي مع مشروب الكولاجين الألماني

  • يوجد 3 أنواع، الأول مسئول عن نعومة ونضارة الجلد، والثاني مسئول عن مرونة وحركة المفاصل وتقليل الالتهاب والاحتكاك، والثالث متوفر بكثرة عند الأطفال.
  • عندما يتقدم الشخص في العمر ويتعرض للعديد من العوامل الخارجية، يكون معدل إنتاج الكولاجين داخل جسمه أقل من ذي قبل.
  • لذلك يحتاج الإنسان إلى مصادر أخرى يستطيع من خلالها الحصول على هذا العنصر العام، ومن تلك المصادر الطبيعي والخارجي.
  • من أمثلة المصادر الطبيعية التي تساعد على تحفيز الجسم على إنتاج الكولاجين ما يلي: بذور الكتان وزيت الأفودكادو والفلفل الأحمر والطماطم والبطاطا الحلوة والفواكه الحمراء مثل الفراولة والتفاح والعنب البري والخضروات الورقية مثل الملفوف والسبانخ والأبيض. بيض، فول سوداني، عدس. ، حبوب السمسم.
  • أما المصادر الخارجية للحصول على الكولاجين فهي مكملات غذائية منها مشروب الكولاجين.
  • تم صنع مشروب الكولاجين الألماني من أجل تعويض الجسم عن الكولاجين الذي يفتقر إليه، حيث يحتوي على ببتيدات الكولاجين المهدرجة، وكذلك غني بمضادات الأكسدة والفيتامينات مثل فيتامين ب وفيتامين ج والمعادن والأحماض الأمينية مثل البرولين والجليسين.
  • يوجد أكثر من نوع واحد من مشروب الكولاجين الألماني مثل Collagen C4Derm و Collagen C4Hair و Collagen C4Junst.
  • يبدأ تأثير الشراب في الظهور بعد فترة تتراوح من أسبوع إلى 10 أيام من الاستخدام.
  • ولكن قبل سرد تجارب استخدام شراب الكولاجين، تجدر الإشارة إلى فوائد الكولاجين التي نقدمها لك في الفقرة التالية.

مشروب الكولاجين الألماني للمفاصل

  • يقلل من تنكس العظام الذي يؤدي إلى فقدانها، لأنه يوفر لها الكولاجين الذي تحتاجه.
  • يحسن أداء عظام المفاصل ويزيد من المرونة.
  • يخفف آلام المفاصل والعظام ويزيد من المرونة.
  • يعيد بناء الغضروف التالف بعد تدميره.
  • في حالة إصابة المفاصل يساعد في تسهيل حركتها.

فوائد مشروب الكولاجين

بالإضافة إلى فوائده للمفاصل، هناك العديد من الفوائد الصحية الأخرى التي تعود على الإنسان نتيجة استخدام الكولاجين الألماني، وهذه الفوائد هي كما يلي:

  • يزيد من امتلاء الخدين والشفتين.
  • لها قدرة كبيرة على زيادة نمو الشعر والأظافر وحمايتها من تقصف الأطراف وتقصفها.
  • يسرع التئام الحروق والندبات على الجلد.
  • يقي من جفاف الجلد ويؤخر ظهور التجاعيد والنمش، حيث يوفر الرطوبة والمرونة اللازمة.
  • يوفر النضارة واللمعان والمرونة للبشرة.
  • يحمي الشعر من التساقط والشيب ويزيد من لمعانه وكثافته.
  • يقوي بصيلات الشعر ويزيد من كثافتها وطولها.
  • يمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها.
  • يساعد على تنظيم نسبة الدهون في الدم ويزيد من مرونة الأوعية الدموية مما يقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب مثل تصلب الشرايين.
  • يحسن صحة العظام ويمنع هشاشة العظام.
  • ينشط عملية التمثيل الغذائي ويزيد من قوة العضلات.
  • يقوي جهاز المناعة ويقلل من فرص الإصابة.
  • ينظف الجسم من السموم التي يحتويها.
  • يساعد الكولاجين في زيادة قوة اللثة والأسنان ويعالج إصاباتك.
  • لها القدرة على تنشيط الدورة الدموية في الجسم.
  • يعمل على إزالة علامات الإجهاد من الجلد.
  • القضاء على الهالات السوداء التي تظهر تحت العينين.
  • يعالج علامات الترهل والسيلوليت التي تظهر على الجسم والجلد.
  • يقلل من تشققات باطن القدم.
  • يقلل من مشاعر القلق والتوتر ويحسن الحالة العقلية والمزاج.

طريقة استخدام مشروب الكولاجين الألماني

  • يوصى بتناول الشراب على معدة فارغة حتى تتمكن من امتصاصه بالكامل.
  • يفضل تناول الجرعة قبل الذهاب إلى الفراش، حيث تحدث عملية ترميم الجلد أثناء النوم.
  • للحصول على نتائج مرضية، يوصى باستخدامه لمدة 8 أسابيع.
  • إذا كنت حساسًا لأي من المواد المدرجة في تركيبة المشروب، فلا ينصح باستخدامه.
  • كما يجب إبلاغ الطبيب في حالة تسارع ضربات القلب وزيادة الكالسيوم في الجسم وآلام المفاصل والعضلات.

هل شرب الكولاجين يجعلك سمينا؟

  • يتساءل الكثير كيف توجد علاقة بين شرب مشروب الكولاجين وزيادة الوزن.
  • لكن لم تظهر أي دراسات أن الكولاجين الألماني يكتسب وزنًا إذا تم اتباع نظام غذائي صحي أثناء الاستخدام.

هل شراب الكولاجين يسبب السرطان؟

  • يشعر الكثير من الناس بالقلق من آثار مشروب الكولاجين والتسبب في الإصابة بالسرطان.
  • نود أن نوضح أن الشراب يحتوي على بعض المواد الكيميائية التي قد لا تكون مناسبة لبعض الأشخاص ويمكن أن تسبب السرطان.
  • لذلك، لا ينبغي استخدام الشراب دون إشراف أخصائي.

تلف شراب الكولاجين

على الرغم من الفوائد الصحية العديدة التي يمكن أن يحققها مشروب الكولاجين، إلا أن استخدامه يمكن أن يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية مثل:

  • يمكن أن يؤدي استخدامه إلى ظهور البثور.
  • يمكن أن يسبب آلامًا شديدة في البطن ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى الإمساك أو الإسهال.
  • يؤدي إلى احمرار وحكة في الجلد.
  • يسبب عدم انتظام ضربات القلب وآلام المفاصل.
  • يمكن أن يصبح الوجه منتفخًا ومنتفخًا.
  • كثرة التبول نتيجة الشرب يسبب تراكم الكالسيوم في الجسم.
  • إصابة فروة الرأس والحكة والاحمرار والبثور.
  • يمكن أن يعلق الطعم السيئ للشراب في فمك لفترة من الوقت.

تجربتي مع أمبولات شرب الكولاجين

نستعرض هنا العديد من التجارب الإيجابية والسلبية لاستخدام شراب الكولاجين:

  • تقول إحدى النساء أنه بعد الاستمرار في استخدام مشروب الكولاجين، لاحظت أن طول شعرها قد ازداد وتحسن مظهرها بشكل كبير، وأن هناك زيادة في نضارة ونعومة بشرتها.
  • تروي إحدى السيدات تجربتها مع المشروب الذي عانت منه من ظهور علامات الشيخوخة على وجهها رغم صغر سنها، مضيفة أنها ذهبت إلى الطبيب الذي نصحها باستخدام مشروب الكولاجين الألماني الذي قلل من هذه الأعراض بشكل كبير. علامات وزيادة نعومة ونضارة بشرتك.
  • وتقول امرأة أخرى إنه بعد 10 أيام من استخدام مشروب الكولاجين، وجدت زيادة ملحوظة في نضارة بشرتها.
  • وتقول إحدى الفتيات إن أختها تناولت هذا المشروب لفترة، لكنها لم تلاحظ أي نتائج، وعانت أختها الأخرى من آلام في المعدة بمجرد تناولها المشروب.
  • وتقول امرأة أخرى إن مشروب الكولاجين جعل بشرتها حمراء وحكة ولم يتغير جلدها ولم تلاحظ أي نتائج بعد الاستمرار في تناول المشروب.

تحذير: ضع في اعتبارك أن المعلومات المتعلقة بالأدوية والخلائط والوصفات الطبية ليست بديلاً عن زيارة الطبيب المختص. لا نوصي بعدم تناول أي دواء أو وصفة طبية دون استشارة الطبيب. يمكن للقارئ تحمله أو استخدامه لأي وصفة طبية أو علاج دون استشارة طبيب أو أخصائي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى