تعليم

الكشوف الجغرافية بدأت من أوروبا في القرن الخامس عشر

Home Education بدأت الاكتشافات الجغرافية في أوروبا في القرن الخامس عشر.

بدأت عمليات الكشف الجغرافي في أوروبا في القرن الخامس عشر. تُعرف هذه الرحلات باسم رحلات الأوروبيين لاكتشاف العالم الجديد والعمل على استغلال الموارد. لقد أسفرت حركة الإفصاح الجغرافي عن نتائج كثيرة، وكان لها تأثيرات كبيرة ومهمة للغاية، وقد ساعدها التواصل بينها وبين أوروبا ونجح. وحول تقدم المعرفة، فتحت الإفصاحات الجغرافية آفاقًا واسعة للبحث العلمي المستقبلي، وعدلت العديد من النظريات التي انتشرت في أوروبا في العصور الوسطى، وظهرت مجموعة من النظريات الجديدة تطالب بحرية البحث، وعملوا على استخدام المنهج العلمي الذي يعتمد على الخبرة.

أسباب الإفصاحات الجغرافية

لعبت العوامل الاقتصادية دورًا كبيرًا ومهمًا في دفع عجلة الإعلانات الجغرافية، وحظي البحارة بتشجيع حكومات مثل إسبانيا والبرتغال التي لم تستطع العمل على حل المشكلات الاقتصادية، وساهمت الحاجة الملحة لأوروبا في ذلك. الحصول على المعادن النفيسة كالفضة والذهب. في دفع ثمن الوحي للتخلص من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها، هناك دافع أدى إلى الاكتشافات الجغرافية، والدوافع السياسية والدينية، فيما يتعلق بطموحات الحكومات الأوروبية للسيطرة على المستعمرات في الأماكن والزمان.

بدأت الاكتشافات الجغرافية في أوروبا في القرن الخامس عشر.

كانت البداية الرئيسية للسجلات الجغرافية عندما تمكن البحارة في البرتغال من اكتشاف المياه الضحلة في إفريقيا، وكان ذلك في أوائل القرن الخامس عشر، وتم بناء العديد من الحصون والمراكز التجارية، حيث حققوا الكثير من المال بعد ذلك. نقل الأفارقة إلى أوروبا، وتم بيعهم في سوق العبيد، واستمرت الرحلات البحرية حتى وصل البحارة إلى رأس الرجاء الصالح، ثم وصل فاسكو دي جاما.

نتائج الإفصاح الجغرافي

كان للإفصاحات الجغرافية أثر كبير في القضاء على الأزمات الاقتصادية التي كانت تمر بها أوروبا، وساهمت في توسع التبادل التجاري في العالم، وعملت على استخدام النقد المصرفي، وبفضل الإفصاحات علوم الجغرافيا تقدموا، ثم تم اكتشاف أماكن مجهولة وتم التحقق من كروية الأرض. بالإضافة إلى ذلك، لم يقتصر الموضوع على تقديم العلوم الجغرافية، بل شمل أيضًا التطور في العلوم المختلفة، ونتاج التواصل مع الشعوب الجديدة.

تصفح المقالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى