تعليم

الصحابي الذي جهز جيش العسرة هو

الصحابي الذي جهز جيش العصر غزوة العصر أو غزوة تبوك التي وقعت في شهر رجب السنة التاسعة للهجرة، وكانت آخر فتح للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. وامنحك السلام. كان عدد الجيش الروماني 40 ألفًا، وكانوا يعادلهم 30 ألف مسلم، وانتهت المعركة دون قتال بسبب التغيرات العسكرية التي حدثت، ومسألة الرفيق الذي أعد جيش عصره في كتاب الطالب السعودي و يرغب العديد من الطلاب في معرفة الحل الصحيح لها، لذلك قمنا بإعداده. مقالنا هو لتظهر لك ذلك، تابعنا.

مجهزة لجيش إسراء

عازم النبي محمد صلى الله عليه وسلم على قتال الرومان في وقت كان المسلمون فيه يعانون من الحر الشديد والضيق والمعاناة، وطلب الرسول الصدقة لتجهيز الجيش للقتال في في سبيل الله، وسمح لجيش عصره بما يلي:

  • وأعطاه أبو بكر الصديق رضي الله عنه أمواله كلها وهي 4000 درهم، فقال رسول الله: هل تركت لأهلك شيئًا؟ قال: حفظت الله ورسوله لهم.
  • فقد أعطى عمر بن الخطاب رضي الله عنه نصف ماله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل ادخرت لأهلك شيئًا؟ قال: نم مثل ما جئت.
  • عرض عبد الرحمن بن عوف مائتي أوقية من الفضة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
  • قدم عاصم بن عدي سبعين بركة تمور.
  • قدم العباس للنبي النبي تسعين ألفاً.
  • وقدمت النساء ما عندهن من خلخال وأقواس ودعامات.
  • زود عثمان بن عفان بثلث الجيش، وكان عددهم يزيد عن ثلاثين ألف مقاتل من أجل السماء.

والرفيق الذي جهز جيش العصر هو

قام عثمان بن عفان بتزويد جيش عصره الثالث وهو عشرة آلاف مجاهد بكل أسلحتهم وعتادهم، وقدم نفقة ضخمة لم يوافق عليها أحد، كأنه جهز جيش عصره كاملا لعظمته. مما قدمه من أجل محبة الله، كما جلب 300 جمل بالمعدات. دفع ألف دينار، وأشاد النبي صلى الله عليه وسلم بما فعله عثمان في الحديث التالي (جاء عثمان على النبي صلى الله عليه وسلم بألف). قال عبد الرحمن: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقبله في حجره ويقول: ما أذى عثمان اليوم مرتين.

والجواب الصحيح هو:

عثمان بن عفان.

في ختام مقالنا سنشرح لزوارنا ومتابعينا على موقع أطماعي، الجواب على سؤال الصحابي الذي أعد جيش الشدائد من الأسئلة التي يتم البحث عنها بشكل متكرر عبر أداة البحث من جوجل كما أوضحنا لكم القائمين على تجهيز الحاجز ونتمنى أن ترضيكم مقالتنا ورضاكم. تابعنا في المقالات التالية.

والرفيق الذي جهز جيش العصر هو الذي جهز جيش العصر.

تصفح المقالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى