التخطي إلى المحتوى

أعلنت مصادر في الحرس الثوري الإيراني اليوم الأحد الرابع من أغسطس، عن إحتجاز سفينة أجنبية، تعمل على تهريب البنزين في مياه الخليج، بالقرب من جزيرة فارسي، وتم إقتياد السفينة نحو ميناء “بوشهر” جنوب إيران.

 

حيث قالت القوات البحرية الإيرانية في بيانها اليوم: إن السفينة الأجنبية التي كانت تعمل على تهريب البنزين في مياه الخليج، قد تم سحبها إلى ميناء بوشهر في الجنوب الإيراني.

 

وأشار الحرس الثوري الإيراني، أنه وبالتنسيق مع السلطات القضائية في ميناء بوشهر، تم إحتجاز السفينة الأجنبية، والتي كانت تهرب 800 ألف لتر بنزين، وأضافت المصادر في الحرس الثوري الإيراني، إلى أنه تم تسليم شحنة الوقود المهرب إلى الشركة الوطنية لمشتقات النفط في محافظة بوشهر.

 

وقال العميد “رمضان زيراهي” وهو قائد المنطقة الثانية في القوات البحرية للحرس الثوري: أنه تم إحتجاز السفينة يوم الأربعاء الماضي، وتم توقيف جميع أفراد طاقمها السبعة، وأن السفينة كانت تنقل البنزين المهرب لإحدى الدول الخليجية، مضيفًا في الوقت نفسه أن الحرس الثوري سيواصل الدفاع عن المصالح الإيرانية القومية، في مياه الخليج، وسيواصل بكل قوة مراقبة كل السفن في مياه الخليج، للكشف عن أي عمليات تهريب أخرى، ولن يتراجع عن ذلك قيد أنملة.

 

وكانت قد زادت حدّة التوترات بين أيران وبريطانيا خلال الأسابيع القليلة الماضية، بعد أن إحتجزت إيران ناقلة نفط بريطانية في مياه الخليج، حيث إستبعدت بريطانيا مقايضة أيران لها بشأن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق.

وفي السياق هددت إيران في وقت سابق وعدّة مرّات بتوسيع ردّها من قبل ما أسمتها قوى المقاومة في المنطقة ، في حال فكرت أميركا بشن هجوم عليها.