تعليم

الاستثناء هو اخراج الاسم الواقع قبل اداة الاستثناء عن حكم مابعدها

الاستثناء هو أخذ الاسم الذي يأتي قبل أداة الاستبعاد من قاعدة النشر. الاستثناء من القواعد في اللغة العربية، لذلك يتم استخدامه في الجمل اللغوية، للدلالة على كلمة مختلفة ومتميزة عن غيرها، وفي اللغة حالة خاصة تعبر عن المخرجات. من القاعدة المعتادة، وفي الاصطلاح، هو أحد أنواع المفعول به، وهو في حالة النصب، ويقدر بفعل محذوف “مستبعد”، وفي النحو يعرف بأنه كل ما يخالف النطق بواسطة اللفظ. استخدام الحرف ماعدا، أو إحدى أخواته، وكأننا نقول أن الطلاب أتوا باستثناء الطالب، والاستثناء هو إزالة الاسم الموجود قبل أداة الاستبعاد للقاعدة اللاحقة.

الاستثناء هو سحب الاسم الموجود قبل أداة استبعاد ما بعد الحكم، صواب أو خطأ

لكي يكون لدينا استثناء كامل، يجب أن يكون هناك ثلاثة أجزاء أساسية، وهي المستبعدة والمستبعدة وأداة الاستبعاد والاستثناء له عدة أنواع مختلفة، لكل منها حالة معينة، بمعنى.

  • الاستثناء: وهو الاستثناء الذي يحتوي على النفي بكامله، كما نقول، وحده المريض يمكنه الوصول إليه.
  • الاستثناء المثبت: وهو الذي يخلو نهائيا من أي سبيل للنفي، كأن نقول إن الأسرى أحرار إلا واحد.
  • الاستثناء الكامل: وهو ما ورد في جملته إلى الاستثناء، وكأننا نقول إن المعلمين كانوا هناك باستثناء معلم واحد.
  • الاستثناء غير الكامل: ما يخلو من المستبعدين منه، كما هو: أنا فقط رأيت طفلاً.

لمعرفة الإجابة الصحيحة على السؤال، الاستثناء هو إزالة الاسم الموجود قبل أداة استبعاد قاعدة النشر، يرجى اتباع التعليقات ولمزيد من الحلول اكتب أسئلتك في مربع التعليق. الإجابة الصحيحة على سؤال الاستبعاد هي إزالة الاسم الذي يسبق أداة الاستبعاد من قاعدة النشر، وهو: صحيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى