منوعات

اقسم الله تعالى بالعاديات وهي

أقسم الله القدير بالناس العاديين: هم الخيول التي تجري وتغير الأعداء المضحين: بصوت الحصان قال ابن عباس أن ثلاثة فقط من الوحوش يضحى بها: الحصان، الكلب والثعلب. الحجارة من شدة الجري. مبدل الصباح: أي الخيول التي تجري ضد العدو في وقت الصباح قبل شروق الشمس، فزعزعته: لقد حركوا الخيول، والفائدة هي قوة العدو. هذا الرجل يأخذ بركات ربه على محمل الجد، ويتذكر المصائب وينسى النعم، وسنعمل على الإجابة على هذا السؤال التربوي على الأسطر القديمة، فتعال معنا لمقابلته.

بحل السؤال أقسم الله تعالى بالعادي

والجواب الصحيح هو:

إن الخيول في سورة الهبيط هي تكريم لهذه المخلوقات، وعرض لعظمة الخالق وإبداعه، وتذكير بالبركة العظيمة لنا ولكل عبيده، والحمد لله على ذلك دائما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى