منوعات

افضل مرهم لعلاج الشرخ الشرجي

ما هو أفضل مرهم لعلاج الكراك؟ حيث يُعرف الشق بأنه جرح صغير أو تمزق يظهر في الغشاء المخاطي الذي يبطن فتحة الشرج، مما يسبب ألم شديد ودم فاتح اللون أثناء التبرز أو بعده، والعديد من الأعراض الأخرى، وستجيب هذه المقالة على سؤال. كما سيتم مناقشة طرق العلاج العامة. الشق الشرجي وأسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه والوقاية منه.

شق شرجي

الشق الشرجي هو شق صغير يحدث في منطقة الشرج، وهو حالة طبية تصيب الأشخاص من جميع الأعمار، ولكنها غالبًا ما تصيب الرضع والأطفال الصغار، حيث يحدث الإمساك غالبًا عند الأطفال الصغار و إنها حالة مرضية. أسباب تؤدي إلى حدوث تشققات في الشرج، مما يؤدي إلى حدوث شقوق في الشرج، وألم شديد أثناء عملية التغوط، ونزيف طفيف يظهر على المرحاض أو ورق التواليت، ومعظم الشقوق الشرجية تلتئم من الداخل من أربعة إلى ستة أسابيع، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يستمر الشق الشرجي لفترة أطول من ذلك.[1]

أفضل مرهم لعلاج التشققات.

تتضمن بعض أفضل المراهم المستخدمة لتقليل الألم وتعزيز التئام الشق الشرجي لمنع الوصول إلى الشق المزمن واللجوء إلى الخيار الجراحي ما يلي:

  • مرهم النتروجليسرين: وهو من أفضل أنواع المراهم في علاج الشقوق الشرجية، حيث أنه يريح العضلة العاصرة التي تسبب الألم المصاحب للشقوق المزمنة، ويمكن أن يكون هذا الألم شديدًا في بعض الأحيان، ولكن من عيوب هذا الوقت هو أن استخدامه لفترة طويلة يمكن أن يسبب آثارًا جانبية، لذلك ينصح الأطباء باستخدامه لفترة قصيرة لأن تأثيره يمكن أن يكون قصيرًا مقارنة بالمراهم الأخرى.

  • مرهم ليدوكائين: من أفضل المراهم التي يمكن استخدامها لعلاج الشقوق الشرجية المزمنة، حيث يزيد هذا المرهم من تدفق الدم إلى منطقة الشرج مما يعني ارتفاع معدل الشفاء السريع نتيجة تمدد العضلات، ولكن من الممكن أن قد لا يعمل هذا المرهم في بعض الحالات.
  • مرهم بنزوكائين: إنه مرهم آمن وفعال بشكل أساسي. وهو مسكن للآلام حيث أنه يخفف من آلام الشق الشرجي في الحالات الشديدة.

الطرق العامة لعلاج الشق الشرجي.

تلتئم الشقوق الشرجية بشكل عام في غضون أسابيع قليلة إذا تم اتخاذ خطوات لمنع الإمساك واستخدام الغسول للمساعدة في استرخاء العضلة العاصرة وتعزيز الشفاء. ولكن إذا استمرت الأعراض أو لم تزداد، يجب عليك مراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة لعلاج الشق الشرجي.[2]يتم ذلك عن طريق:

العمليات الجراحية

تُستخدم الجراحة لعلاج الشق الشرجي لدى الأشخاص الذين استمرت أعراضهم لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر دون الاستجابة للطرق غير الجراحية نظرًا لارتفاع معدلات نجاح الطرق الجراحية مقارنة بالآخرين، كما يساعد استئصال العضلة العاصرة الداخلية في تخفيف التشنجات وإرخاء العضلات بقطعها وكي الشق إن أمكن. حتى يعود المريض إلى حياته الطبيعية خلال أسبوع بعد العملية.[3]

عمليات غير جراحية

يمكن استخدام بعض الطرق غير الجراحية في حالة عدم وجود استجابة للعلاج الموضعي كخطوة قبل الجراحة، على سبيل المثال، استخدام توكسين البوتولينوم الذي يتم حقنه في منطقة العضلة العاصرة الشرجية الداخلية ويعمل على إيقاف العضلات مؤقتًا لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر لإعطاء احتمالية الإصابة بالشفاء من تقلصات العضلات.[3]

تغيير نمط الحياة

يجب إجراء تغيير جذري في نمط الحياة لتقليل أعراض الشق وتعزيز الشفاء أو منع تكرار الشق الشرجي عن طريق الحفاظ على حركة الأمعاء الطبيعية وتليين البراز لمنع الإمساك والإسهال وزيادة تناول الطعام من السوائل وزيادة كمية الألياف في النظام الغذائي اليومي مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والتمارين الرياضية. بشكل منتظم[4]

علاجات أخرى

من بين طرق علاج الشق الشرجي:[4]

  • استرخ في حوض مملوء بالماء الدافئ، لأن نقع منطقة الشرج بالماء الدافئ سيساعد على استرخاء العضلة العاصرة، ويسرع شفاء الشق الشرجي، ويقلل الألم الناتج.
  • يمكن استخدام بعض الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، مثل الديلتيازيم، لعلاج الشق الشرجي. تساعد هذه الأدوية على إرخاء العضلة العاصرة الشرجية وبالتالي تقليل الألم.

أسباب الشق الشرجي

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الشق الشرجي، ومن أبرزها ما يلي:[2]

  • أحد أسباب الشق الشرجي هو الإمساك المتكرر أو الإسهال.
  • استخدام الطبيب لميزان حرارة شرجي أو حقنة شرجية أو بعض أدوات التصوير مثل جهاز الموجات فوق الصوتية المستخدمة لتصوير البروستاتا، مما يؤدي إلى تلف الشرج وظهور شق شرجي.
  • يمكن أن يحدث الشق الشرجي أثناء الولادة نتيجة إصابة منطقة العجان، وهي المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج.
  • هناك بعض الأمراض التي تسبب التشققات الشرجية، مثل مرض كرون، وهو أحد أكثر الأسباب شيوعًا للشقوق الشرجية أو اللوكيميا أو الأمراض المنقولة جنسياً مثل السيلان والكلاميديا.

أعراض الشق الشرجي.

اعتمادًا على الاستجابة لأسباب وأعراض الشق الشرجي، هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تؤثر على المريض عند حدوث الشق، ومن أهم الأعراض التي يمكن أن تؤثر على المريض موضحة أدناه:[3]

  • صدع واضح في منطقة الشرج.
  • الشعور بالألم بسبب حركة الأمعاء.
  • دم في البراز
  • دم في المرحاض أو عند استخدام ورق التواليت.
  • براز كريه الرائحة.

كيفية تشخيص الشق الشرجي

يتم تشخيص الشق من خلال التاريخ الطبي والفحص، ويتم إجراء الفحص الطبي بعناية وهدوء عن طريق فصل الأرداف بعناية على مستوى فتحة الشرج للكشف عن وجود الشق الشرجي حيث يشبه الشق الشرجي الحاد تمزق، بينما يتميز الشق الشرجي المزمن بوجود علامة مميزة على الجلد عند حافة الشرج. . في بعض الأحيان يجب إجراء تنظير القولون في حالة النزيف الشرجي أو في المرضى الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون، أو في المرضى الذين يعانون من شق شرجي والذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. [2]

منع الشق الشرجي

عندما يتعلق الأمر بأسباب وأعراض الشق الشرجي، فهناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها، منها الأطعمة التي يمكن تناولها لمنع ظهور الشق الشرجي، ومن أفضل الطرق للوقاية من أسباب وأعراض الشق الشرجي. الشق الشرجي لمنع الإمساك عن طريق زيادة تناول الأطعمة الصحية ودمجها في النظام الغذائي اليومي ومقادير الشرب. كمية كبيرة من الماء يوميا. يجب أيضًا تجنب الأطعمة التي تسبب الإمساك، مثل الأطعمة الغنية بالدهون مثل البطاطس المقلية والبيتزا والحلويات، وتجنب الأطعمة المصنعة بشكل مفرط، بما في ذلك الأطعمة المجمدة والمعلبة، وتناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الألياف، مثل الفاكهة والخضروات والبقوليات الورقية، حيث تساعد الألياف. النظام الغذائي يقي من أسباب وأعراض الشق الشرجي، ويوجد نوعان من الألياف، وهي ألياف قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان، والنوع القابل للذوبان هو الذي يهضمه الجسم ويمتصه جيدًا.[5]في الختام أجاب هذا المقال على سؤال ما هو أفضل مرهم للشق الشرجي. كما تناولت المناقشة الطرق العامة لعلاج الشق الشرجي وأسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه والوقاية منه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى