منوعات

افرازات بداية الحمل كيف شكلها

إفرازات من بداية الحمل كيف تتشكل؟ من أكثر الأسئلة التي تبحث عنها المرأة في بداية الحمل، أن المرأة الحامل تتعرض بشدة لإفرازات كثيرة، والتي تختلف عن بعضها البعض في اللون والريبة، ومن هذا المنطلق سنناقش هذه الإفرازات للتأكد من حدوث الحمل.

إفرازات من بداية الحمل كما رأينا

تعتبر الإفرازات المهبلية من الوسائل التي تسمح للمرأة بمعرفة ما إذا كان الحمل قد حدث أم لا، وتجدر الإشارة إلى أن الإفرازات في بداية الحمل تزداد بشكل غير طبيعي، وشكلها يشبه الكريما البيضاء وهي الإفرازات الناتجة عن إنتاج هرمون الإستروجين بكثرة على عكس إفرازات الدورة الشهرية البنية. .

ملحوظة: لا ينصح الأطباء بالاعتماد على شكل ولون الإفرازات لتحديد ما إذا كانت إفرازات حمل أو إفرازات هرمونية طبيعية قبل الحيض لأنها تختلف في طبيعتها من جسم إلى آخر.

متى تحمل الإفرازات؟

تختلف إفرازات الحمل في كثافتها ودرجة اللزوجة حسب عدة عوامل أهمها المرحلة التي تمر بها المرأة أثناء الحمل، ويختلف توقيت الإفرازات من امرأة. إلى آخر، ولكن عادة ما تبدأ في الأسبوع الذي يسبق الدورة الشهرية.

الفرق بين إفرازات الحمل المبكر وإفرازات الدورة الشهرية.

كثير من النساء يخلطن بين الإفرازات التي تفرزها الدورة الشهرية وبين الإفرازات التي تدل على الحمل، وفيما يلي نذكر الفرق بينهما بالتفصيل:

تكون إفرازات الحيض بيضاء اللون شبيهة باللبن الرائب، وفي بعض الأحيان تكون زهرية اللون، وهذه الإفرازات هي مؤشرات على عدم حدوث حمل وعادة ما تزداد أثناء الإباضة.

كما ذكرنا سابقًا، تكون الإفرازات في بداية الحمل بيضاء، وعندما يزداد معدل الإفرازات تصاب المرأة الحامل بعدوى خطيرة في المنطقة الحساسة.

أنواع الإفرازات في بداية الحمل.

ذكرنا سابقاً أن الإفرازات تختلف من امرأة لأخرى، فهناك أنواع عديدة، وفيما يلي أبرز أنواع الإفرازات المهبلية:

  • الأصفر – يُطلق عليه أيضًا الإفرازات اللبنية، وهو أحد الإفرازات المصاحبة لسرطان الدم، لكن الإفرازات المهبلية أحيانًا تكون غير ضارة.
  • فقدان الوزن: من أكثر أنواع الإفرازات شيوعًا التي تحدث عند النساء، عادةً ما بين 0 و عامًا، تصاحبها حكة والتهاب في المنطقة الحساسة.
  • الرمادي: من الإفرازات غير الطبيعية وأعراضه الإصابة بفيروس ينتشر بين النساء في بداية الحمل وهو “التهاب المهبل الجرثومي”.
  • الأحمر: تحدث هذه الإفرازات خلال فترة الدورة الشهرية، حيث يمكن الاستدلال على وجود حمل.
  • الصافية: إفراز طبيعي وله قوام كريمي يشبه بياض البيض.
  • الأخضر – إفراز يشير إلى عدوى تنتقل عادة إلى المرأة نتيجة الجماع، ولكنها غالبًا ما تختفي بمجرد تناولها للأدوية المضادة للالتهابات.

أهمية الإفرازات

إن الإفرازات التي تحدث للمرأة سواء كانت إفرازات حمل أو إفرازات طمثية لها فوائد للمرأة منها ما يلي:

  • يحمي الرحم من الالتهابات البكتيرية والفيروسية.
  • يساعد على تطهير المهبل من السموم والخلايا الميتة.

كيفية التعامل مع الإفرازات أثناء الحمل.

بعد معرفة شكل وأنواع إفرازات الحمل والفرق بينها وبين إفرازات الدورة الشهرية، سنتحدث عن كيفية علاج تلك الإفرازات التي يمكن أن تؤثر على صحة الحمل، ومن أبرز هذه النصائح ما يلي:

  • تجنبي استخدام السدادات القطنية التي توافق النساء على استخدامها للنظافة الشخصية أو لامتصاص دم الحيض، لأنها تساعد في انتشار العدوى من منطقة إلى أخرى.
  • تأكد من ارتداء الملابس القطنية أو الملابس المصنوعة من الألياف الطبيعية التي تسمح للهواء بالمرور إلى المناطق الحساسة.
  • جفف المناطق الحساسة جيدًا بعد الاستحمام.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا وتأكد من تناول الأطعمة المفيدة لصحة جسمك وخاصة منتجات الألبان.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة.
  • استخدم المنظفات لتعقيم منطقة المهبل لمنع تراكم الالتهابات التي تؤدي في النهاية إلى الإفرازات.
  • لا تستخدمي الدش المهبلي خاصة للفتيات حيث يؤدي في كثير من الأحيان إلى تراكم البكتيريا في المهبل.
  • تجنب المنظفات المعطرة مثل المناديل المبللة.
  • قم بتنظيف المناطق الحساسة بانتظام بشكل يومي باستخدام أدوات التنظيف المفضلة لديك.

لذلك نصل إلى نهاية مقالنا بعد التعرف على إفرازات الحمل المبكرة وكيف تكونت، كما نذكر أبرز الفروق بين إفرازات الحمل وإفرازات الدورة الشهرية، وفي النهاية نذكر الطرق لمعالجة الإفرازات الطبيعية وغير الطبيعية أثناء الحمل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى