منوعات

اسباب جحود كفار قريش لمحمد صلى الله عليه وسلم

وأسباب كفر كفار قريش لمحمد صلى الله عليه وسلم من أهم الأمور التي يجب على المسلم معرفتها. كانت قريش من أكثر القبائل عداء ونبي الله، فهل كانت قريش تؤمن حقاً أن محمد بن عبد المطلب ليس من أبناء الله؟ في هذا المقال سنتعرف على الأسباب الحقيقية لجحود قريش وكفر قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم، كما سنتعرف على قبيلة قريش ونبين: الدليل على ذلك. ظهور قريش للنبي صلى الله عليه وسلم.

أنا أيضا قريش

كانت قريش من أكبر القبائل العربية التي تعيش في مكة المكرمة، وكان لها السيادة على مكة وبيت الله الحرام، وهي قبيلة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، اختلفوا في أصل اسم قريش. وقيل: عن سمك القرش: وهو تجارة واقتناء، وقيل: عن القرش: وهو التجمع ؛ لأن قريش تجمعت بعد أن تفرقت، وانقسمت قبائل قريش إلى قسمين:[1]

  • قريش البطاح: هم أكثر حضارة من قريش في المظهر، وهم يعيشون في وادي مكة، وكانوا يأخذون عائدات الحج ويحافظون على بيت الله الحرام، وكانوا أثرياء، وكانوا أبناء قصي بن كلاب. وبنو كعب بن لؤي.

  • الظاهر قريش: كانوا يسكنون خلف مكة وكانوا يجنون المال بمداهمة القوافل التجارية لقلة المال لديهم.

أسباب جحود كفار قريش لمحمد صلى الله عليه وسلم.

ومن أسباب كفر كفار قريش لمحمد صلى الله عليه وسلم تمسكهم بالأهواء. سبب إنكارهم لرسول الله ليس لأنهم لا يؤمنون بنبوته صلى الله عليه وسلم، بل لأسباب أخرى، وهي:

  • التعصب القبلي: كان الرسول من قبيلة بني هاشم، وأقوى المنافسين قبيلة بني مخزوم، وأبو يهل من بني مخزوم، وقال ابن أبي حاتم في عهد أبي يزيد المدني: التقى النبي صلى الله عليه وسلم بأبي جهل وصافح رجلاً. هذا سابيان؟ قال: والله لا أدري هل هو نبي، ولكن متى كنا مع بني عبد المناف؟

  • الخوف من المال: فقد الإسلام حقه في توزيع المال، وإعطاء الفقراء حقهم، وإخراج الزكاة، وتحريم الربا والقمار، وخشي قريش وقوع حرب في مكة بسبب الإسلام، مما يؤدي. لاكتئابه. التجارة. كانت مكة منطقة تجارية تتميز بالاستقرار والأمن، يخشون من العداء من القبائل المجاورة لها.

  • الخوف على السلطة والحكم: حكم شيوخ قريش مكة وتسلطوا على القبائل فيها، وكانوا يخشون أن ينتشر الإسلام منهم، وتصبح الحكومة الله ورسوله، فلا يضطهدون بها. الناس والسيطرة عليهم.

  • الشهوات والمتع: جاء الإسلام لنشر فضل الأخلاق، ولمكافحة ما يضر الفرد والمجتمع من الفجور والنبيذ، وأهل الباطل لا يريدون قيودًا أو حواجز بينهم وبين هذه الرغبات.

  • المكانة الاجتماعية: رغم علم قريش أن عبادة الأصنام ليست ضارة ولا مفيدة، إلا أنهم كانوا يخشون إهانة الكافرين وإقراضهم إياهم، وترك عبادة آلهة آبائهم وأجدادهم.

  • الغطرسة على الإيمان: قال تعالى: (وقالوا: لو لم نزل هذا القرآن على رجل من القريتين لعظم).[2]قال الطبري: قال تعالى: (قال هؤلاء المشركون في الله من قريش لما جاءهم القرآن من عند الله: هذا شعوذة، وإن كان صحيحا فهو على رجل عظيم أحد، هاتين القريتين، مكة أو الطائف.[3]كان مقدار عظمته وفرة ماله.

أدلة تصديق قريش على النبي

وعلم قريش أن محمدا صلى الله عليه وسلم رسول الله تعالى، وكانت الأدلة على ذلك كثيرة منها: في أول الدعوة الإسلامية عندما نزلت هذه الآية: قبيلة).[4]نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بلغ الصفا وصعد إليها، ثم دعا أهل قريش وسألهم إن كانوا يصدقونه إذا أخبرهم أن هناك من يريد. من أراد. قال قريش: نعم نصدقه. ومنها: لما دخل الخناس أبو جهل وسأله: يا أبا الحكم ما رأيك في ما سمعته من محمد؟ قال: ماذا سمعت؟ قال: نتشاجر مع بني عبد مناف الشرف: أطعمنا وربنا، وهدنا، وحملنا، وأعطنا، حتى نركع ونحن رجل مقامر. والله لا نؤمن به إطلاقا ولا نؤمن به فتوقف الناس وتركوه. عرف أبو جهل أن محمدًا كان نبيًا، لكنه لم يرغب في أن تسبقه قبيلة عبد مناف بشرف وجدارة. في هذا المقال تعرفنا على أسباب كفر كفار قريش بمحمد صلى الله عليه وسلم. وعلمت قريش أن محمدا صلى الله عليه وسلم رسول من ذرية الله تعالى، كما نوضح من هي قبيلة قريش، وما هي أدلة قبول قريش للنبي محمد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى