منوعات

اسباب الضجيج والازعاج .. طرق الوقاية من التلوث الضوضائي

أسباب الضوضاء والانزعاج هي العديد من الاستفسارات التي تبحث عن إجابة. الضوضاء المفرطة مصدر إزعاج ليس فقط للبشر، ولكن أيضًا للحيوانات والطيور والنباتات. وطرق الحد منها.

أسباب الضجيج والمضايقات.

هناك عوامل كثيرة مسئولة عن ظهور الضوضاء والاضطرابات أو ما يسمى بالتلوث الضوضائي، ومن أبرز أسبابها ومصادرها ما يلي:

وسائل النقل والطرق

تتطور وسائل النقل والمواصلات باستمرار مع التطور التكنولوجي، ومع زيادة عدد السكان، يزداد معدل استخدام هذه الوسائل، وخاصة السكك الحديدية والدراجات وما يرتبط بها من تلوث سمعي وجوي.

يمكننا تقسيم وسيلة النقل التي تعد من أشهر مصادر الضوضاء وعدم الراحة إلى ما يلي:

ضوضاء السيارة

تعتبر المركبات أو السيارات أكثر وسائل النقل انتشارًا في العالم، وتتمثل في الآتي (الحافلات – مركبات النقل – الدراجات النارية – السيارات)، وجميع هذه الوسائل مسؤولة عن التلوث الضوضائي الذي يحدث في هذه الحالات:

  • صوت مروحة التبريد.
  • بوق.
  • إدارة محركات المركبات.
  • ماسورة العادم.
  • ناقل الحركة.
  • الفرامل.
  • آلات الإنذار.
  • قم بتغيير سرعة السيارة.
  • ضربات الإطارات.
  • كاسيت السيارة.

ضوضاء الهواء

يجهل الكثيرون مدى التلوث الذي تسببه الطائرات، خاصة لمن يعيشون بعيدًا عن المطارات، لكن في الواقع تُصدر الطائرات ضوضاء عالية رغم التكنولوجيا الحديثة، وفيما يلي أهم مصادر الإزعاج:

  • المحرك لرد الفعل.
  • صوت الإقلاع والهبوط.
  • ممرات الطائرات.
  • أنظمة الطائرات.
  • ضوضاء هوائية.

ضوضاء السكك الحديدية

تعتبر القطارات وسيلة مواصلات مريحة ومفضلة مقارنة بالسيارات أو وسائط النقل الأخرى، لكنها تلعب دورًا مهمًا في توليد ضوضاء من مصدرين:

  • شبكة السكك الحديدية.
  • تدريب البنية التحتية.

ضوضاء اجتماعية

الضوضاء الاجتماعية لا تقل أهمية عن مصادر التلوث الأخرى وتأتي من المصادر التالية:

  • أصوات الجوار.
  • الحيوانات الأليفة
  • الأنشطة المنزلية.
  • إصلاح الاصطدام.

ولكن مع التطور التكنولوجي، تم العثور على العديد من الحلول لتلك الضوضاء، بما في ذلك استخدام مواد عزل الصوت من أجل تقليل شدة الصوت، ولكنها تتطلب تكلفة عالية للمواد قد لا تصل إلى بعض.

ضوضاء المياه

بالطبع أنت تتعجب من وجود ضوضاء مائية، لكن في الحقيقة هناك العديد من مصادر المياه التي تسبب إزعاج للكثيرين منها، وهي طبيعية أو ناتجة عن فعل الإنسان، على النحو التالي:

أسباب الضجيج والإزعاج الصناعي

تعد الوسائط والمعدات الصناعية من أكثر أسباب الضوضاء وعدم الراحة شيوعًا، ولكن المشكلة لا تقتصر على التلوث الضوضائي وحده، بل يمكن أن تضر بصحة الإنسان بشكل مباشر، ومن بين هذه المصادر ما يلي:

  • ضوضاء المصنع: من أخطر أنواع الضوضاء وتؤثر على صحة الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من المناطق الصناعية.
  • المولدات الكهربائية: يلجأ الكثيرون إلى شراء مولدات كهربائية لتشغيلها عند انقطاع التيار الكهربائي وما يصاحب ذلك من ضجيج يزعج المواطنين خاصة أثناء فترات الراحة.
  • أنظمة التبريد والتكييف المركزي: في فصل الصيف الحار، يتم استخدام مكيفات الهواء بشكل متكرر، ونتيجة لقلة الوعي يمكن تركيبها في أماكن غير مناسبة مما يسبب إزعاج للمواطنين.
  • الأجهزة المنزلية – تستخدم النساء الكثير من الأجهزة الكهربائية لطهي الطعام، وهناك أنواع رديئة يمكن أن تسبب الضوضاء، ومنها ما يلي:
  • خلاط العجين.
  • مكنسة كهرباء.
  • الغساله.
  • طنجرة الضغط.
  • نتائج الضجيج والانزعاج

    للتلوث الضوضائي آثار سلبية، خاصة ما يلي:

    • الشعور بالتوتر والامتلاء بالعنف خاصة للأطفال.
    • التأثير على سلوك الحيوان لأن 90٪ من الحيوانات تعتمد على حاسة السمع للتواصل مع بعضها ومع من حولها.
    • فقدان السمع.
    • قلة التركيز والامتصاص.
    • زيادة إفراز الأدرينالين والمرتازون وما يصاحب ذلك من التعرض لتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم.
    • تعرض الإنسان لآثار نفسية سلبية بما في ذلك العزلة عن المجتمع.
    • فقدان الشهية.
    • إصابة الإنسان والحيوان بأمراض كثيرة تؤدي أحيانًا إلى الوفاة.
    • يقلل من استحالة الحصول على قسط كافٍ من النوم، وبالتالي يقلل من إنتاجية الفرد في العمل، مما يؤثر سلباً على الاقتصاد القومي للدولة.

    طرق منع التلوث الضوضائي.

    كما ذكرنا سابقًا، تأثير الضوضاء والاضطرابات على صحة الإنسان، لذلك سوف نتناول الطرق التالية لمنع التلوث الضوضائي قدر الإمكان:

    • تغيير الآلات والمعدات التكنولوجية المزعجة.
    • زرع الأشجار حول المنزل، حيث أظهرت الدراسات التكنولوجية الحديثة قدرة الأشجار على امتصاص أكثر من 0٪ من الضوضاء، وأفضل تلك الأشجار هو (التمر الهندي، شجرة الكازورينا).
    • تجنب استخدام الأجراس والمحفزات.
    • استخدام الآلات التي تصدر ضوضاء عالية في الأوقات المناسبة، سواء في الليل أو في وقت مبكر من النهار.
    • علم الأطفال عدم استخدام الألعاب المزعجة.
    • تجنب الأحزاب والأحزاب التي تزعج الجيران.
    • استخدم أجهزة الحماية الشخصية مثل سدادات الأذن.
    • ضع نوافذ زجاجية عازلة، خاصة إذا كنت تعيش في منطقة صناعية أو بالقرب من المطارات.

    وبذلك نصل إلى ختام مقالنا بعد معرفة أسباب الضجيج والمضايقات بالتفصيل ومصادرها، كما نذكر أبرز الآثار السلبية التي تحدث نتيجة التلوث الضوضائي وطرق الوقاية منها.

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى