تعليم

اجتاح المغول المناطق الشرقية من العالم الاسلامي في القرن

اجتاح المغول المناطق الشرقية من العالم الاسلامي في القرن،هذا السؤال يعتبر من أسئلة كتاب الدراسات الإجتماعية ثاني متوسط ، أهلاً بكم طلابنا الأعزاء في موقعنا دراما نيوز ، الذي سنجيبكم على حل سؤال اجتاح المغول المناطق الشرقية من العالم الاسلامي في القرن، يسعدنا دائماً أن نقوم بتوفير لكم أفضل المعلومات والإجابات عبر موقعنا هذا.

دولة المغول

تعد إمبراطورية المغول بأنها الأكبر على مرور التاريخ ، وفي المرتبة التانية تأتي من حيث المساحة على مر التاريخ بعدج الإمبراطورية البريطانية ، حيث أنها شكلت رعب بشكل كبير في تاريخ منطقة أوراسيا ، حيث أن قيام دولة المغول جاء نتيجة لتوحيد جميع القبائل المغولية والتركية مع بعضهما البعض والتي تعرف بالوقت الحالي بإسم منغوليا.

يعتبر جنكيز خان هو الحاكم الأول على الإمبراطورية في سنة 1206 م ، تم إمتداد نفوذ الإمبراطورية المغولية إبتداء من حوض الدانوب واصلاً إلى بحر اليابان ، كما تمتد من فيليكي نوفغورود التي تكون قريبة من الحدود الروسية الفنلندية واصلة إلى كمبوديا ، حيث أن عدد شعوبها قدرو ما يفوق مليون نسمة حوالي ، ومساحتها تم إمتدادها إلى أكثر من 33 مليون كيلو متر مربع أي أنها تحتل ما نسبة 22% من إجمالي المساحة للكرة الأرضية .

اجتاح المغول المناطق الشرقية من العالم الاسلامي في القرن

الإجابة الصحيحة : في القرن السابع الهجري الشرقية من العالم الإسلامي في القرن السابع الهجري.

ما هو أسباب الهجوم المغولي على العالم الإسلامي

بسبب طبيعة المغول التي يكون إعتمادهم على الهجوم والتوسع حيث أنهم بدؤا مناوشاتهم للبلاد الإسلامية ، حيث قاموا بإرسال مجموعة من الجواسيس مختفيين بزي تجار ، حيث أن المسلمين قاموا بكشفهم وحاربوهم فالمغول هجمو على البلاد الإسلامية.

من نتائج الغزو المغولي للبلاد الإسلامية

  • إنخفاض عدد السكان : المجازر الكبير ة أدت إلى إنخفاض الكثافة السكانية بشكل كبير في المدن ، مما أدى إلى إنهيار مقومات الإقتصاد بعد الغزو المغولي ، حيث قال أن كل مدينة كان يوجد فيها مئة ألف نسمة ، لم يتبقى فيها 100 نسمة.
  • إنهيار الزراعة : المغول عملو على تدمير قنوات الري وتخريب الأنهار ، حيث أن النقص في عدد السكان وإضطراب البلاد سبب في توقف الزراعة لمدة طويلة.
  • إستبعاد أصحاب المهن: المغول كانوا يدركون أهمية الحرفيين ودورهم في الإنتاج والإقتصاد ، فعملوا على إستعبادهم وأخذهم إلى منغوليا.
  • هجرة المفكرين:قتل الكتثير من المفكرين والعلماء عند الغزو المغولي ، فالكثير قد هاجرو إلى مناطق أخرى أكثر أمناً ، حيث أن منطثة الأناضول تعتبر تحت حكم سلاجقة الروم من الدول الآمنة بشكل نسبي والتي حافظت على تراثها الفكري إلى حد كبير.
  • تأسيس الدولة الإلخانية : حيث أنها دولة مغولية من سلالة جنكيز خان تم إنشائها في بلاد فارس حيث أنها كانت مستقلة عن عاصمة المغول ، وتم تطبيعها بطابع الثقافة الفارسية.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى